الإثنين  30 كانون الثاني 2023
LOGO

العنف البيئي.. والاحتلال كحكومة مناخية

2023-01-04 09:19:53 AM
العنف البيئي.. والاحتلال كحكومة مناخية
جيش الاحتلال- أرشيفية

خاص الحدث

تتناول هذه المقالة العلاقة بين تغير المناخ والخطاب المناخي المصاحب لها والاحتلال الإسرائيلي، وكيفية تعامل الرعاة الفلسطينيين، الذين يعيشون في المناطق المصنفة ج تحت السيطرة الإسرائيلية، مع ضغوط الاحتلال والمناخ، حيث يبدو واضحا أن هذه الضغوط تصوّر على أنها قوى لا يمكن فصلها، بل وتشكل بعضها البعض.

ويمكن الافتراض أن الاحتلال يعمل أيضًا بالنسبة للرعاة الفلسطينيين كنظام مناخي وكنوع من العنف البيئي- المناخي الذي تنتج عنه بيئة اجتماعية- إيكولوجية جديدة، والتي من خلالها تنحرف آليات المرونة المناخية والتكيف لمجتمعات الرعاة.

هذه الممارسات المتنوعة تعيد تشكيل أنماط الرعي والحركة الموسمية للرعاة الفلسطينيين وقطعانهم. يرتكز الإطار النظري للمقالة على الإطار الذي تقدمه البيئة السياسية كنظرية معرفية تبحث بشكل نقدي في المصطلحات القديمة الجديدة السائدة في السياسة المتعلقة بأزمة المناخ، ويركز على الفجوة بين مصطلحات الخطاب المناخي والطريقة التي يتقاطع بها تغير المناخ التدريجي مع الضغوط الأخرى.

من الناحية النظرية، فإنه على الرغم من أن الرعاة الفلسطينيين يعرفون كيفية التعامل مع الظواهر المناخية مثل الجفاف الطويل والفيضانات وظروف الحرارة القاسية، فإن الظروف المعيشية تحت الاحتلال تجعلهم لاجئين مناخيين. والسبب في ذلك هو أن الاحتلال يعطل الهجرة الموسمية للمجتمعات الرعوية ويقوض المرونة والمعرفة المناخية والتكيف مع التغيرات المناخية الموسمية والسنوية التي تميز المجتمعات الرعوية في منطقتنا وحول العالم. أي أن مصطلحات الخطاب المناخي السائد تأخذ معنى جديدًا في سياق هذه المجتمعات.

متابعة الحياة اليومية الصعبة للرعاة الفلسطينيين، يمكنها الكشف عن عملية مشتركة مع حياة الرعاة في أماكن أخرى في الشرق الأوسط وفي العالم، والتي يطلق عليها "الاضطرابات البيئية": الانتهاكات التدريجية لأنماط الرعي، والتنقل الموسمي للرعاة، وتنظيم الأسرة والمجتمع في الزمان والمكان. هذه الاضطرابات البيئية هي تغيرات بمعدل ونطاق مختلفين عن أوصاف هرمجدون لتغير المناخ.

هذه التغييرات في الممارسات التي عملت على مدى أجيال بمثابة استجابات الرعاة لتحديات البيئة الفيزيائية الحيوية في أماكن معيشتهم. تفاقمت الاضطرابات في السنوات الأخيرة على خلفية تغير المناخ، وليس كنتيجة مباشرة له، ويتم إنتاجها إلى حد كبير بشكل منهجي من خلال تقنيات الاحتلال: ممارسات السيطرة الإسرائيلية، نشاطات عسكرية، وممارسات المستوطنين. الاستيلاء على المراعي وفرض قيود على حركة الرعاة الفلسطينيين ومنع الوصول إلى الموارد. في كثير من الحالات، يعمل النوعان من الممارسات معًا. ويتشكل السلوك البيئي والمناخي للرعاة أكثر فأكثر من خلال ممارسات الاحتلال.

الاحتلال كنظام مناخي، أو "حكومة" مناخية بمصطلحات فوكو، هو بيئة جديدة: المراعي والأشخاص الذين يعيشون فيها، الذين عانوا من التغيرات الجيوسياسية ويعرفون كيفية التعامل مع الظواهر المناخية المتغيرة مثل الجفاف والفيضانات، يعيشون في منطقة قاحلة وظروف حرارة قاسية يتم إعادة تشكيلها كبيئات تمر من صحراء محلية وكأشياء معرضة للتأثر مناخيًا، وتعاني من حالات يمكن أن يطلق عليها "الانبعاثات المناخية"؛ وكل هذا ليس لأنهم يتفاعلون مع كارثة مناخية شديدة، ولكن لأنهم يعيشون في "سياسة عدم اليقين" الناتجة عن تدهور التغيرات البيئية، مثل الأشكال التي حدثت في السنوات الأخيرة، ومن تزايد إرهاب المستوطنين، والذي تفاقم بشكل رئيسي منذ عام 2017، مع الارتفاع الحاد في عدد البؤر الاستيطانية في الضفة.

في غضون ذلك، يفقد الرعاة تدريجياً "حركتهم المناخية"، أي المرونة الاجتماعية والاقتصادية التي تميزهم ثقافياً وتاريخياً، والتي تمنحهم الاستقرار، وكذلك بيئتهم المعيشية كما عرفوها. لذلك فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كانت هناك أي قيمة تحليلية لوصف عمليات الاحتلال كجزء من ظاهرة تغير المناخ. تصف الأدبيات البحثية بالفعل الفجوات والاختلافات في تجربة تغير المناخ في مصطلحات "الفصل العنصري المناخي" و"الاستعمار المناخي" من أجل التأكيد على جوانب العدالة المناخية وإعادة إنتاج الأنماط الإمبريالية والاستعمارية والرأسمالية في عصر تغير المناخ. تدعو هذه الأدبيات إلى إنهاء استعمار الخطاب المناخي من خلال دراسة أكثر دقة لكل من الآليات التأسيسية والتجربة الفعلية لهذه العمليات.

ويمكن الافتراض أن الاحتلال يعمل كنظام بيئي - مناخي له عواقب حقيقية على السكان الذين يكون الضرر الذي يلحق ببيئتهم ضئيلاً. أي، إلى جانب تأثير التغيرات المناخية العالمية، هناك أيضًا إنتاج سياسي للتغيرات الفيزيائية الحيوية والضعف والمخاطر المناخية، والتي تحدث من خلال تدمير البنية التحتية والعنف والقيود المفروضة على الحركة.

وأيضا يمكن القول بأن الاحتلال يعطي معنى جديدًا للمصطلحات العالمية المستخدمة في خطاب السياسة هذا. إن دراسة مصطلحات "الضعف" و"التغير المناخي" و"المرونة" و"التكيف" في سياق مجتمعات الرعاة الفلسطينيين تتحدى الخطاب المناخي المعياري وتقوض تطبيعه وعدم تسييسه.

تنعكس الممارسات المرنة للرعاة الفلسطينيين، كما في أي مكان آخر في العالم، في الانتقال بين مناطق الرعي حسب الغطاء النباتي، وتوافر الأرض، والطقس، واحتياجات الرعي، وتوافر مصادر المياه. الانحرافات عن أنماط الرعي أو الهجرة، وبقاء المجتمع في منطقة واحدة لسنوات، لا يشير بالضرورة إلى الاستجابة للضغط البيئي أو عدم وجوده، بل قد يشير إلى استجابة لحالة تجمع بين عدة ضغوط. بعبارة أخرى، قد يدلل الانحراف عن أنماط الرعي الروتينية على قدرة مجتمع الرعاة على ممارسة مهاراتهم التكيفية دون انقطاع. وفي الوقت نفسه، قد يدلل البقاء في نفس المنطقة أيضًا على تقييد الحركة والقمع، مما يقلل قدرة المجتمع على الصمود في وجه الاضطرابات المناخية. 

ويمكن تقسيم أبعاد الاضطراب إلى ثلاث فئات رئيسية: ضغوط الرعي، واضطراب الهجرة الموسمية، والتغيرات في الأسرة وأنماط الحياة. وهذه الفئات متشابكة والفصل بينها مصطنع، لكنها تساعد على فهم عواقب الاضطرابات وكيفية الاستجابة لها، وكذلك الردود عليها.

تعتبر التغيرات المناخية، حتى على نطاق معتدل، مثل التغيرات في درجات الحرارة أو الفيضانات أو الجفاف، أساسية للتجربة اليومية لمجتمعات الرعي التي تعتمد على الطبيعة في معيشتهم والحفاظ على أنماط حياتهم. ينطبق هذا التشخيص أيضًا على مجتمعات الرعاة الفلسطينيين في المنطقة ج، على الرغم من أنهم لا يميلون إلى وصف هذه الظواهر بالمصطلحات السائدة في الخطاب المناخي. تنعكس عواقب التغيرات المناخية في صحة القطيع، وبالتالي - في الاستدامة الاقتصادية للرعاة، في تغذية أسرهم، في العبء المادي الذي يصاحب العمل والحركة في الفضاء.

والعنف البيئي الموجه ضد الرعاة هو عنف مناخي لأن نتائجه هي عدم الاستقرار المناخي، أي الضرر الذي يلحق بآليات المرونة المناخية والتكيف المناخي وخلق ضعف مناخي للمجتمعات الرعوية وبيئتها. يزيد العنف البيئي من التعرض المحلي للتحديات المناخية العالمية وعدم القدرة على التصدي لها. كما تؤدي القيود المفروضة على طرق التعامل مع البيئة المتغيرة إلى حدوث حالات من النزوح. يحدث هذا العنف، الذي يعمل بالطريقة التي أطلقنا عليها "الاضطرابات البيئية"، تحت رعاية إسرائيل والجيش كممارسة للسلطة والنظام، ولكن بشكل أساسي بطرق غير رسمية من قبل المستوطنين.

 ويشمل هذا العنف التخويف ومصادرة الممتلكات وإغلاق الينابيع والمراعي فجأة بحجة أنها مناطق عسكرية أو محميات طبيعية. الهدف من هذا العنف هو استهداف المعرفة البيئية والثقافية والاجتماعية للرعاة، والتي تتيح لهم الاستجابة للتحديات المناخية والبيئية الموسمية. المعنى هو أن الاضطرابات البيئية تستخدم كعنف معرفي ضد المعرفة والخبرة البيئية، أي ضد السلوك المرن للرعاة في بيئتهم، كاضطرابات يومية ومحلية. إن عواقب هذه الاضطرابات مأساوية وتولد تحولات في مشهد الرعي الاجتماعي والإيكولوجي في الزمان والمكان.

تولد القضايا البيئية تحديات تفاعلية ومناخية، والتي، على عكس ما تم وصفها في الخطاب المناخي السائد، يتم اختبارها على أنها مجموعة متنوعة من الأحداث غير الخطية في الزمان والمكان، وبطريقة غير موحدة. مصطلحات مثل المرونة (قدرة النظم الاجتماعية والاقتصادية والبيئية على التعامل مع اتجاه أو حدث أو اضطراب خطير من خلال التنظيم والاستجابة بطريقة تحافظ على هوية وهيكل النظام)، والضعف وتغير المناخ (التكيف مع المناخ الذي يتجلى في التحولات المحلية الطوعية والمؤقتة في مواجهة التهديد أو التغيير البيئي) موضع تحدٍ أيضًا. تأخذ هذه المصطلحات معنى فريدًا وواضحًا، يمتد إلى ما وراء الجانب المناخي، ولا يُفهم تمامًا إلا من خلال الديالكتيك. فقدت الإيكولوجيا الاجتماعية للرعاة مناعتها وبنيتها الاجتماعية والبيئية بسبب التحول المكاني للقيود القسرية والمشكّلة المفروضة من خلال التهديدات والعنف.

أما التغير المناخي القسري فهو شكل من أشكال العنف الذي يشكل حياة الرعاة على أنهم ضعفاء، من ناحية، وكمعرفة محلية وبيئية تمكن من النضال من أجل الحياة اليومية من ناحية أخرى. إذا كان مناخ الاحتلال هو حالة اجتماعية - بيئية من عدم الاستقرار والمخاطر المناخية المستمرة، مما يعطل آليات المرونة والتكيف، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف يمكن استخدام لغة إدارة المناخ للإشارة إلى مجتمعات الرعاة الفلسطينيين وما إذا كانت كذلك.

ولا بد من الإشارة إلى أن الخطاب المناخي السائد في الوقت الحاضر يعمل كخطاب في إدارة المخاطر الإدارية المبسطة؛ وأن هذا الخطاب لا يغفل فقط حقيقة أن بعض مصطلحاته هي مجالات قوة في حد ذاتها. علاوة على ذلك، فإن الخطاب يخطئ الطريقة التي يتم من خلالها اختبار قابلية التأثر بالمناخ وتشكيلها في جدلية مع هياكل السلطة والضغوط الأخرى ومن خلال التوتر بين العنف والمسألة وبين المعرفة المحلية والعرقية والجنسانية.

إن التغيرات المناخية الواضحة في الوقت الحاضر والقدرة على الاستجابة لها تختبرها مجتمعات الرعاة الفلسطينيين من خلال المواجهة مع الاحتلال. إذا كانت الممارسات الاستعمارية جزءًا من الماضي البيئي والحاضر في منطقتنا، فقد تكون أيضًا جزءًا من المستقبل من خلال المناخ. يعمل الاحتلال كحكومة مناخية، وتشكيل الفضاء الاجتماعي البيئي للرعاة من خلال نوعية المراعي ووجود الأرض، وتكلفة المعيشة، والصحة الجسدية والعقلية للمجتمع وقدرته على العمل تحت الضغط. من جانبهم، يتصرف الرعاة في ظل إدارة الاحتلال بمساعدة الممارسات البيئية والاجتماعية التقليدية والجديدة. يتم دائمًا تطبيق الاعتبارات البيئية جنبًا إلى جنب مع حساب المخاطر فيما يتعلق بنظام الاحتلال والبيئة أيضًا.

ومع ذلك، في كثير من الحالات، عندما تشتد الضغوط، يصبح الرعاة لاجئي المناخ ويفقدون ممتلكاتهم الحيوية وبيئتهم المعيشية وقطعانهم. إن أبحاث المناخ السائدة والمصطلحات المستخدمة من قبل خبراء المناخ الجدد تجعل هذه العمليات غير مرئية. لكن تجربة مناخ الاحتلال موضوع مهم للمناقشة. يجب الاستماع إلى معاناة الرعاة، ودراسة جغرافيا الحاضر المناخي والمستقبل، كما يجب الخلط بين الخطاب المناخي والواقع الفعلي كموقع للمعرفة الجيوسياسية التي توفر بديلاً للتأطير المهيمن.