الثلاثاء  29 تشرين الثاني 2022
LOGO

ترجمة "الحدث": "اكس فون" في طريقها لتصبح سادس مشغل اتصالات في "إسرائيل"

الشركة ستغلق اتفاق شراكتها مع شركة "بيليفون" لتكون على استعداد لتقديم خدماتها بعد ستة أشهر

2015-12-17 02:30:09 PM
ترجمة
اتصالات

ترجمة "الحدث" – آيات يغمور

من المرجح أن تكون دولة الاحتلال الإسرائيلي على وشك أن تمتلك سادس مزود للخدمة الخلوية - Hezi Bezalel’s Xphone- والتي أصبحت أقرب ما تكون لدخول السوق. الشركة الآن في مفاوضاتها النهائية مع شركة بيليفون الخلوية التي أنشئت من أجل إنشاء شبكة مشتركة مشابهة لشراكة أورانج وهوت موبايل المنافسة لها.

 

وتمتلك شركة Xphone، مسبقاً تردداتٍ خلوية وإدارية، وحزمة خدمات.

 

وبمجرد توقيع الاتفاقية مع بيليفون، ستحتاج الشركة إلى 6 أشهر فقط لتصبح جاهزة لتقديم خدماتها للمستهلكين.

 

ومن المرجح أن تواجه الشركة بعض العقبات، من ضمنها  اندماج الموظفين مع شركة بيليفون إلى جانب المشاكل المالية. وفي حال تمكنت الشركة من تجاوز هاتين العقبتين، ستصبح سادس مزود للخدمة الخلوية في "إسرائيل".

 

إسرائيل السوق الرئيسية

Xphone تقدم حالياً خدمة الاتصال الدولي وخدمة الإنترنت، تم شراء الشركة من قبل "Bezalel"، وتحديداً في شهر آب من العام 2010، عبر شركته "ماراثون للاتصالات". في حينها، كانتxphone ، لا تزال شركة صغيرة تقدم خدمة الاتصال الدولي،  Bezalel والتي كانت أعمالها الأساسية قائمةً في أفريقيا، وقد اشترت الشركة بهدف تحويلها إلى مجموعة اتصالات، وجعل "إسرائيل" سوقها الرئيسي.

 

حاولت شركة "Bezalel"، إطلاق مزود الخدمة الخلوية مرة أخرى في العام 2011، وتمكنت من تحصيل  مناقصة تخولها امتلاك رخصة تردد للجيل الثالث 3G،  لكنها فشلت في تأمين الكفالة المصرفية اللازمة، وعليه تم تغريمها 3.25 مليون شيقل.

 

وعلى إثر ذلك، تم  تمرير المناقصة إلى مايكل الجولان، الذي أطلق شركة اتصالات الجولان، وهي الشركة التي أدخلت المنافسة الفعلية والحقيقية في السوق الخليوي في "إسرائيل".

 

في غضون ذلك ، واصلت Xphone خدمة المكالمات الدولية، وتمكنت من أن تصبح منافساً شرساً في سوق مزود خدمة الإنترنت.

 

وتمتلك الشركة أكثر من  70 ألف مشترك في خدمة الإنترنت.

 

في شهر كانون الثاني، قامت وزارة الاتصالات الإسرائيلية بإطلاق مناقصة جديدة، وكانت هذه المرة حول الشبكات الخلوية للجيل الرابع 4G، انضمت إليها شركة Xphone، وتمكنت من الفوز بها حاصلة بذلك على عرض نطاقٍ ترددي يبلغ 5 ميغا هرتز، الأمر الذي ترتب عليه، دفع 16 مليون شيقل، إضافة إلى 80 مليون آخرين كضمانة بنكية.

 

ومع ذلك، فإن عرض النطاق الترددي الذي حازت عليه Xphone، لا يكفي لإطلاق عملياتٍ خلوية واسعة، الأمر الذي جعلها تبحث عن شركة أخرى لتشكل شراكة معها.

 

في حال دخول، Xphone ، في السوق "الإسرائيلي"، سيكون هذا الانضمام نحو أكثر الأسواق العالمية ازدحاماً. Xphone، تنوي المنافسة عبر عرض حزمة بسيطة- 59 شيقل شهرياً- بشكل ثابت، مقابل خدمات الاتصالات والرسائل النصية والإنترنت، دون صفقات تمهيدية أو إحداث تغيرات في الأسعار.

وتسعى الشركة إلى تلبية رغبات العملاء عبر واجهات رقمية واضحة ، بالاعتماد على المعرفة التقنية من شركة الفرع البريطانية "ماراثون للاتصالات". والتي تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات و خدمات التجوال الدولي من أجل مزودي الخدمات الخلوية الرقمية.

 

ميزات الشركة الجديدة

سيكون لـ Xphone، ميزات خاصة تميزها عن جولان للاتصالات، فالثانية تحتفظ بالجيلين الثالث والرابع للشبكات، بينما ستتمكن Xphone، من الاحتفاظ بالجيل الرابع فقط. إضافة إلى أسعار المعدات التي تنخفض باستمرار, والذي يمكن Xphone، من دفع تكاليف إنشائية لبناء شبكاتها أقل مما دفعته شركتي جولان وهوت موبايل.

 

ومن المحتمل أيضاً، أن يكون لدخول Xphone إلى السوق الخلوي  مزيداً من التأثير في "إسرائيل" : فهناك احتمالية التأثير على المنظمين وجعلهم أكثر ميلا للموافقة على الاندماج العالق بين جولان و سلكوم . علماً بأن المنظمين أعربوا عن معارضتهم لهذه الخطوة ، خشية القضاء على المنافسة في السوق الخلوي الإسرائيلي.

 

مصدر الخبر