الخميس  11 آب 2022
LOGO

"كوماندوس" إسرائيلي لمواجهة داعش وحزب الله

2015-12-27 10:54:23 PM
تخريج وحدة الكوماندوس الإسرائيلية

 

الحدث - القدس

 

أعلنت دولة الاحتلال الإسرائيلي اليوم عن تأسيس وحدة كوماندوس جديدة خلال حفل رسمي حضره قائد هيئة الأركان الأعلى في جيش الاحتلال الإسرائيلي، غادي أيزنكوت وذلك على خلفية التهديدات الأخيرة التي أطلقها كل من حسن نصر الله، زعيم حزب الله اللبناني، بعد مقتل القنطار الأسبوع الماضي، وأبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش والذي هدد بشن عمليات ضد إسرائيل في تسجيل صوتي يوم أمس.

 

وقال قائد هيئة الأركان في جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال حفل الإعلان عن تأسيس وحدة النخبة الجديدة في الجيش: "لسنا بحاجة إلى فهم استخباراتي أو استراتيجي واسع من أجل حساسية هذه الفترة"، وأضاف قائلا: "عندما ننظر إلى الشمال نسمع الأقوال والرياح التي تهب من لبنان، نرى التهديدات المحدقة بنا من جانب داعش إلى جانب التصعيد الذي نواجهه في الأشهر الأخيرة في يهودا والسامرة والتهديدات من الجبهة الجنوبية. هذا الأمر يلزمنا أكثر من أي وقت مضى. وحدة الكوماندوس الجديدة ستكون بمثابة الحارس المتقدم لقدرات الجيش الإسرائيلي".

 

وستضم الوحدة الجديدة والتي سيترأسها الجنرال دافيد زيني، تحت لواءها وحدات النخبة في الجيش "إيجوز" و "ريمون" و"دوفدفان" و"ماجلان"". وحضر الاحتفال المئات من الجنود من الوحدات الأربعة في الجيش الإسرائيلي، قبل انضمامهم للوحدة الجديدة.

 

وكانت وحدة "إيجوز" قد تأسست عام 1995 وحملت اسم وحدة عسكرية سابقة كانت قد فككت عام 1974. أما الهدف الرئيسي لإقامة هذه الوحدة فكان حرب الشوارع أمام حزب الله وذلك خلال القترة التي مكث فيها الجيش الإسرائيلي داخل الحزام الأمني الذي أقامته إسرائيل في لبنان.

 

وبعد انسحاب إسرائيل من لبنان واصلت الوحدة العمل ضمن مئات العمليات العسكرية خلال الانتفاضة الثانية بالضفة الغربية وقطاع غزة وخلال الحروب الأخيرة التي خاضتها إسرائيل أمام حزب الله في السنوات الأخيرة.