الجمعة  03 نيسان 2020
LOGO

الاحتلال: ستر واقية لحماية الرقبة لتقليل إصابات الجنود بعمليات الطعن

2016-01-05 10:46:18 PM
الاحتلال: ستر واقية لحماية الرقبة لتقليل إصابات الجنود بعمليات الطعن
"توزيع واق على الجنود لحماية رقابهم من الإصابات بعمليات الطعن"

الحدث - القدس

 

باشر الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء بتوزيع واقي للرقبة على الجنود الإسرائيليين لحمايتهم من عمليات الطعن. وحتى نهاية الشهر الحالي سيوزع الجيش الإسرائيلي 850 واق كهذا، معظمها على الجنود الإسرائيليين في الحواجز العسكرية ونقاط التفتيش.

 

ويأمل الجيش الإسرائيلي في أن تساهم هذه الخطوة بمنع المزيد من الإصابات في صفوف الجنود الذين يخدمون في المناطق الفلسطينية، ويتواجدون في مناطق تدور فيها أحداث عنف مثل مدينة القدس وبلدات أخرى.

 

وكشف رئيس شعبة محاربة الإرهاب والمهمات الخاصة الضابط غاي اليعازر أن "الجزء الداخلي من الواقي مريح، أما الجزء الخارجي منه فهو مصنوع من البلاستيك المقوى، ومن شأنه أن يساعد في حماية الجزء المغطى من الرقبة والكتفين. ومن المتوقع أن يستخدم الجنود هذا الواقي من ضربات السكاكين خلال المهام الأمنية فقط.

 

وبسبب ارتداء الجنود الإسرائيليين في الضفة الغربية والقدس بدلات واقية من الرصاص الحي، فإن المهاجمين الفلسطينيين يتعمدون توجيه ضرباتهم إلى رقاب الجنود، الأمر الذي من شأنه أن يعرضهم للخطر الشديد خاصة بسبب احتمال الإصابة بالشريان الرئيسي. وفي حالات كثيرة أسفرت عمليات الطعن الفلسطينيين لأفراد قوات الأمن الإسرائيليين عن إصابات خطيرة جدا.

 

وبحسب تقرير لصحيفة "يسرائيل هيوم" فإن سلاح الطب في الجيش الإسرائيلي بدأ بتحليل مزايا الهجمات، وتبين أن المواطنين المدنيين في إسرائيل تعرضوا لطعنات في منطقة الصدر والبطن، فيما تركزت الهجمات ضد الجنود على منطقة الرقبة. وأظهرت المعطيات أن 23% من الجنود الإسرائيليين الذين تعرضوا للطعن أصيبوا في وجوههم، فيما تبين أن نسبة مساوية من الإصابات التي تعرض لها الجنود كانت في منطقة الرقبة والكتفين.

 

وقال عيدي ليباه، الدكتور برتبة ضابط في منطقة يهودا والسامرة في الجيش الإسرائيلي: "بعد أن تبين أن هناك عددا أكبر من الإصابات من الجنود في منطقة الرقبة، تقرر تحسين وسائل حماية الجنود بحيث يؤدي ذلك إلى تقليل الإصابات في هذه المنطقة". وأضاف قائلا: "نحن نعمل من أجل تحسين وسائل الوقاية لدى الجنود وكذلك زيادة وسائل الحذر واليقظة من أجل منع مثل هذه الإصابات".