الأحد  12 تموز 2020
LOGO

ليفني: وزيرة خارجية السويد أعربت عن معارضتها لمقاطعة إسرائيل ولحركة BDS

2016-03-13 11:23:59 PM
ليفني: وزيرة خارجية السويد أعربت عن معارضتها لمقاطعة إسرائيل ولحركة BDS
ايلمارس زنوتينز

الحدث - رام الله

 

التقت عضو الكنيست الإسرائيلي، تسيبي ليفني اليوم مع وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم. وأوضحت تسيبي ليفني للوزيرة أن هناك حاجة ماسة لدعم علني وواضح من جانبها خاصة في فترة العمليات بحق إسرائيل بالدفاع عن نفسها ومعارضة مقاطعة إسرائيل ومنظمة BDS.

 

 

وفي نهاية اللقاء اتفقت فالستروم مع ليفني على التصريح بشكل علني على دعمها لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ومعارضتها المقاطعة على إسرائيل. وأعربت فالستروم أمام ضيفتها خلال اللقاء عن دعمها لحل الدولتين وعن أملها بـأن تكون العلاقات بين إسرائيل والسويد إلى سابق عهدها.

 

ووصلت تسيبي ليفني إلى السويد لإلقاء خطاب في "يوم إسرائيل"،

 

وهو مؤتمر نظمته الجالية اليهودية في السويد ضد حركات مقاطعة إسرائيل. وتناولت ليفني خلال لقائها مع أعضاء برلمان ومسؤولين عن الطريقة التي يمكن من خلالها العمل على محاصرة حركات مقاطعة إسرائيل بشكل ناجع من خلال التمييز بين "منظمة صغيرة ترفض شرعية دولة إسرائيل وتتمنى إغراقها باللاجئين، وبين أولائك الذين ينضمون إلى المنظمة من خلال عدم فهم أهدافها".

 

والتقت ليفني أيضا مع نشطاء مؤيدين لإسرائيل في الشبكات الاجتماعية في أوروبا، و"منحتهم المزيد من الأدوات الإعلامية ضد حركات مقاطعة إسرائيل".

 

وكانت تصريحات سابقة لوزيرة خارجية السويد قد أثارت أزمة بين إسرائيل والسويد وخاصة عندما طالبت وزيرة الخارجية السويدية بضرورة تفادي القيام "بأعمال قتل خارج نطاق القانون" في إسرائيل.

 

واثير النقاش بعد مقتل أكثر من مئة فلسطيني خلال شهرين غالبيتهم أثناء ارتكاب أو محاولة ارتكاب عمليات طعن في إسرائيلي والأراضي الفلسطينية وخلال مواجهات مع الجيش او هجمات اخرى. وارتفع العدد منذ ذلك الحين إلى أكثر من 220 قتيلا فلسطينيا و34 إسرائيليا.

 

ومنذ توليها منصبها في تشرين الأول/اكتوبر عام 2014، وإعلان السويد على الاثر اعترافها بالدولة الفلسطينية، أثارت فالستروم مرارًا غضب إسرائيل. بعد هجمات تشرين الثاني/نوفمبر في باريس قالت إن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني أحد العوامل التي تدفع إلى "التطرف".

 

وستواصل ليفني رحلتها إلى برلين حيث ستلقي خطابا في مؤتمر ضد اللاسامية والذي تنظمه الحكومة الألمانية في البوندستاغ.

 

المصدر: وكالات