الأربعاء  19 كانون الثاني 2022
LOGO

الشكعة لـ"الحدث"| نحن لا نقول للناس ما نعرفه

2016-03-31 11:11:23 AM
الشكعة لـ
غسان الشكعة

 

الحدث خاص

 

"هذه ليست نظرة تشاؤمية لكن عيبنا أننا لا نقول للناس ما نعرفه". تلك كانت كلمات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية غسان الشكعة لـ "الحدث".

 

وأضاف الشكعة: "نعم أخطأنا في أوسلو لكن كان يمكن أن تكون لنا فرصة لو أحسنا التصرف."

 

وأوضح: "ولأننا أسأنا التصرف، بالتالي فإنه لا يوجد أمل بحل سياسي."

 

وحسبما يقول عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غسان الشكعة، فإن من بين أسباب انعدام أي أفق سياسي تتعلق بنا كفلسطينيين وأيضا بالاحتلال الإسرائيلي.

 

السبب الفلسطيني لعدم وجود حل سياسي

 

ويرى الشكعة أن من أحد أهم اسباب عدم وجود حل سياسي هو إضعاف السلطة على جميع الاصعدة سواء كان على المستوى الأمني أو السياسي أو الاقتصادي.

 

وشدد عضو اللجنة التنفيذية غسان الشكعة على اننا: "كفلسطينيين قد فشلنا في إقامة دولة المؤسسات."

 

ومن الاسباب التي تؤكد ان لا امل بحل سياسي حسب الشكعة الانقسام الحاصل بين الضفة وغزة، ويقول: "الضفة وغزة مثال آخر عن انعدام امكانية أية حلول ما دام الانقسام موجوداً."

 

ويرى الشكعة ان الوضع الاقتصادي والاجتماعي والامني الفلسطيني "لا يساعد على ان نكون أقوياء"، مضيفا "قرارات مجلس حقوق الانسان التي نطبل بها ما هو تاثيرها على أرض الواقع..بنيامين نتنياهو يقول بكل وقاحة للعالم لا تعترفوا بهذه القرارات وهم يستمعون له هذه ليست نظرة تشاؤمية لكن عيبنا اننا لا نقول للناس ما نعرفه".

 

وشدد الشكعة على ضرورة إعادة بناء المجتمع الفلسطيني وبناء مؤسسات كفؤة، حتى يتحقق ما كنا نقوله" هذا الطائر الفينيق ينهض من بين الرماد ويقف على قدميه".

 

ويؤكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: " ان المجال ما زال مفتوحا لاعادة بناء المجتمع الفلسطيني، لكن بالاسلوب الموجود حالياً لا يمكن."

 

ويعتبر عضو اللجنة التنفيذية ان الفلسطينيين أخطأوا  في اوسلو "لكن كان يمكن ان يكون فرصة لنا لو احسنا التصرف: لكن هناك اخطاء مثل تقسيمات " ا ب ج".

 

السبب الإسرائيلي لعدم وجود حل سياسي 

 

وفي ظل الحديث عن مبادرة فرنسية لدفع عملية السلام واستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، يرى الشكعة أن أحد الاسباب التي تجعل من السياسيين غير قادرين على تحقيق أية حلول انه لا يوجد برنامج اسرائيلي للحل السياسي. "

 

وقال "دعونا نرجع للذاكرة، لأننا ننسى التاريخ... إسحاق شامير عندما ذهب الى مدريد كان يقول: ساوفاوض الفلسطينيين عشرين عاما ونجح في ذلك."

 

وتابع الشكعة: "لا يوجد رئيس وزراء اسرائيلي سواء كان يميني أو من  جهة اليسار أو الوسط لديه قرار  بالحل السياسي باستثناء إسحاق رابين الذي قتل".

 

وتابع الشكعة "الوضع صعب يحتاج إلى نهضة من جديد وتفكير عميق ويحتاج إلى مؤسسات وامكانيات وعلاقات ..لدينا تراكمات سياسية  لكن العمل على الساحة الدولية شيئ والعمل على الساحة الداخلية شيئ آخر، يجب ان يتوافقا في مسار واحد حتى نحصل على النتيجة المقبولة".