الخميس  24 أيلول 2020
LOGO

متابعة "الحدث" | 2000 فلسطيني سيحصلون على هوية زرقاء في إطار "لم الشمل"

2016-04-15 06:26:51 AM
متابعة
بطاقات هوية زرقاء

 

الحدث- ناديا القطب

 

من المتوقع أن تمنح سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بطاقات هوية زرقاء لحوالي 2000 فلسطيني متزوجين من مواطنينين فلسطينيين يحملون بطاقات هوية زرقاء في إطار ما يسمى بـ "لم الشمل".

 

وكان وزير الداخلية في دولة الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن ليلة أمس في لقاء تلفزيوني مع القناة 10 الإسرائيلية، إنه " سيتم منح بطاقات الهوية الزرقاء لحوالي الفي فلسطيني متزوجين من مواطنين اسرائيليين، وذلك كخطوة تندرج في اطار لم شمل العائلات."

 

وجاء اعلان درعي في معرض رده على التماس قدم إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية بشأن قانون لم الشمل الذي أقره الكنيست عام 2003.

 

وكان قدم قبل نحو عامين التماس دستوري لمحكمة العدل العليا الاسرائيلية (يحمل الرقم 813/2014) قدمه المحامي وكاتِب العَدْل نجيب زايد فيما يخص قانون المواطنة عامة، ولم شمل أحد المواطنين وزوجته المقدسية. 

 

وبذلك يتم لأول مرة منذ عام 2002 منح بطاقات هوية زرقاء بدلاً من تصاريح الإقامة لأصحاب الطلبات، ما يشكل تراجعاً عن قرار التجميد لمن قدموا المعاملات حتى نهاية العام 2003.


يذكر أن هذه هي المرة الأولى منذ 13 عاما التي تمنح فيها بطاقات الهوية الاسرائيلية لفلسطينيين، علما بأن القانون الذي تم سنة 2003 يمنع منح الجنسية لفلسطينيين يتزوجون من اشخاص يحملون الجنسية الاسرائيلية.

 

وفي تعقيبه على ذلك ذكر المحامي وكاتب العدل نجيب زايد بأن "اعلان وزير الداخلية جاء لمحاولة منع صدور قرار يلغي القانون العنصري نهائياً ويشكل ورق تين لتغطية الوضع التعسفي".

 

وأضاف بأنه "سيستمر بالقضية حتى النهاية مطالباً إلغاء قانون المواطنة لأن اعلان وزير الداخلية ليس الا مسماراً في نعش قانون المواطنة، ويُعَدّ اعترافاً صريحاً بعدم دستورية الأحكام الانتقالية".

 

وذكر نجيب أن "الالتماس سيفتح آفاق جديدة لأصحاب طلبات جمع الشمل وسيضع أسس جديدة لصالح المواطنين الفلسطينيين وتحسين مكانة حقوقهم كحقوق الاقامة والتأمين الصحي والوطني وحقوق الملكية والعمل والتنقل والحركة وغيرها وإحقاقها وكسر حواجز وقيود التمييز العنصري من خلال بطاقات الهوية ومن أجل المضي قُدُماً نحوَ إلغاء قانون المواطنة العنصري".