الجمعة  20 أيلول 2019
LOGO

ترجمة "الحدث"| قضاء ليلتين في تركيا بـ150 شيقلا فقط!

أ

2016-07-18 03:24:55 PM
ترجمة
السياحة التركية

 

 

الحدث- ترجمة آيات يغمور

 

نشرت صحيفة جلوبز الإسرائيلية المختصة بالاقتصاد تقريراً تحت عنوان: أسعار العطلات التركية باتت في الحضيض بالنسبة لـ"لإسرائيليين".

 

قدمت الفنادق التركية من فئة 4 و5 نجوم عروضات وصلت إلى حد إعطاء أي زوجين عطلة نهاية الأسبوع  بـ150 شيقل فقط!

 

"سأسافر مع زوجي وطفلي إلى الولايات المتحدة خلال 10 أيام، وستمر رحلتنا في تركيا، وأنا أرتجف من الخوف، وأتساءل عما يجب القيام به"، وفي استطلاعٍ لآراء المسافرين خلال عطلة نهاية الأسبوع. تظهر ردود الجمهور منقسمة بين السفر عن طريق تركيا، أو إلغاؤه في الوقت الحاضر، لا سيما مع الأطفال.

 

في حين وجد البعض أنه ومن المستحسن إلغاء الرحلة حتى على حساب فقدان المال، وأكد آخرون أن الخطوط الجوية التركية من بين أكثر الأماكن أمناً في العالم.

 

الخطوط الجوية التركية هي ثاني أنشط شركة طيران في "إسرائيل" بعد العال، وكانت أقوى شركة طيران أجنبية حتى قبل اتفاق المصالحة مع تركيا.

 

وأفادت تقارير الخطوط الجوية التركية أنه واعتبارا من الآن، لم يُعلن عن أية إلغاءات غير عادية من جانب الركاب مع رحلاتهم المحجوزة، ولا يجري أي تخفيض على الأسعار.

 

قال نائب رئيس التسويق في شركة السياحة (ISTA TASE)، رونين كاراسو: إن أحداث نهاية الأسبوع الماضي، ساعدت في التخلص أخيراً من تركيا كوجهة إجازة لعام 2016. مشيراً إلى أن السعر لا يهم، ولن يؤدي إلى زيادة في الطلب: "الأسعار بالنسبة لتركيا هي بالفعل أقل بـ40٪ عن ما كانت عليه في اليونان على أي حال".

 

ومن جهته نفى الرئيس التنفيذي لمجموعة Daka90 شاحر ترجمان، أن تكون هناك تغييرات جذرية بين الركاب على الرحلات الجوية. قائلا: "بعد الهجوم الإرهابي، خفضت الخطوط الجوية التركية الأسعار خلال 24 ساعة، وحتى ذلك الحين لم يكن هناك طلب دراماتيكي على الإلغاءات.

 

ومن أجل تشجيع السياحة، فإن أي سائح يمكنه تقديم طلب وإجراء الحجز مع إعطاء السداد الكامل في حالة الإلغاء. وهذا الثمن هو أرخص 75٪ من الأسعار المنافسة. وأضاف "محاولة الانقلاب في تركيا قد توقف الطلبات الجديدة للفنادق في تركيا من جميع أنحاء العالم، لذلك فإن أي شخص لا تقلقه أي صدمات جديدة سيتمتع بانخفاض الأسعار وخاصة في ذروة الموسم السياحي".

 

وأضاف ترحمان إن السعر الحالي يعكس مزيدا من الهبوط بنسبة 75٪ في أسعار الفنادق الفاخرة. وهذا سعر غير مسبوق ولم نشاهده من قبل، حتى بعد الهجمات الإرهابية.

 

 

ويوضح ترجمان أنه وقبل أن تصبح الأمور أكثر سخونة، كان 80٪ الحجوزات إلى تركيا من الوسط العربي، وظلت هذه النسبة مستقرة بعد مختلف الأحداث هناك. وأضاف: "حتى بعد المصالحة النظرية مع تركيا، فئة قليلة من اليهود التي قررت الانضمام والسفر إلى تركيا، ولكن الهجوم الإرهابي وضع حدا لمخططاتهم".