الثلاثاء  19 آذار 2019
LOGO

متابعة "الحدث": قائمة موحدة تضم قوى اليسار الخمس في الانتخابات المحلية

2016-08-10 11:22:40 AM
متابعة
جانب من المؤتمر الصحفي (الحدث)

 

الحدث- رام الله

 

 

 

أعلنت القوى الديمقراطية الخمسة في فلسطين، اليوم الأربعاء، خوض الانتخابات البلدية  يوم الثامن من تشرين أول/ أكتوبر المقبل، ضمن قائمة موحدة في الضفة الغربية وقطاع غزة وضواحي القدس، تحت "قائمة تحالف ديمراطي موحدة".

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة رام الله، ضم كل من: النائبة خالدة جرار عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والنائب قيس أبو ليلى عن الجبهة الديموقراطية، والقيادية زهيرة كمال عن حركة فدا، والنائب بسام الصالحي عن حزب الشعب، والنائب مصطفى البرغوثي عن تجمع المبادرة الوطنية.

وقال قوى اليسار في بيان تلاه عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس أبو ليلى" بعد حوار معمق وجاد ومسؤول، اتفقت القوى الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، الاتحاد الديمقراطية الفلسطيني/ فدا) على خوض الانتخابات لمجالس الحكم المحلي في الضفة الفلسطينية، بما فيها القدس، وقطاع غزة بقائمة تحالف ديمقراطي موحدة تشكيل الشخصيات الديمقراطية المستقلة، التي تتمتع بالكفاءة والنزاهة والوزن الاجتماعي، شريكا رئيسياً في تشكيلها وصوغ برنامجها".

ودعت قوى اليسار " جميع الحريصين على إعلاء راية  التقدم والديمقراطية ومصالح الوطن والشعب، وبخاصة الكادحين من أبنائه، للتوحد والإنخراط في هذا الجهد الذي سيشكل مصنة انطلاق لبناء إئتلاف ديمقراطي عريض للدفاع عن الديمقراطية وعن حقوق وكرامة المواطن".

وشدد  البيان على أن مسعى القوى الخمس سيشكل رافعة لتجاوز حالة الاستقطاب الثنائي التي تفسد الحياة السياسية الفلسطينية ولفتح الطريق نحو إنهاء الإنقسام المدمر وإعادة بناء الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية تعزيزاً لمكانتها كممثل شرعي وحيد لشعبنا الفلسطيني.

 

وشددت القوى الخمس خلال المؤتمر على ضرورة إجراء الانتخابات المحلية في موعدها المحدد في الضفة والقدس وقطاع غزة،  وبمشاركة القوى السياسية الفاعلة كافة، الأمر الذي يشكل خطوة على طريق إستئناف المسار الديمقراطي وأستعادة حق المواطن في اختيار ممثليه.

 

وأكدت القوى الخمس على الضرورة القصوى لاحترام الموعد المحدد لاجراء الانتخابات وضمان نزاهتها وصون الحريات وسلامة العملية الانتخابية.

 

وتعهدت القوى الديمقراطية الخمس بدقة قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير ووثيقة الشرف التي وقعتها القوى السياسية كافة بشأن ضمان نسبة لا تقل عن 30% من مواقع الترشيح المضمونة للمرأة وكذلك توسيع نطاق التمثيل الشبابي بين مرشحيها.