الخميس  22 تشرين الأول 2020
LOGO

الأجندة الاقليمية تعطل «للمرة 15» تسمية رئيس لبنان

2014-11-20 07:03:24 AM
الأجندة الاقليمية تعطل «للمرة 15» تسمية رئيس لبنان
صورة ارشيفية

الحدث- وكالات 
 
الفشل للمرة 15 في تسمية وترشيح رئيس جديد للبنان في البرلمان صباح الأربعاء، يؤشر مجددا على أن القوى الفاعلة جميعها في الساحة، مازالت بانتظار مخرجات ومستجدات الملف السوري، تحديدا ان حظي المبعوث الدولي بفرصة للعودة إلى صيغة اجتماعات جنيف على أمل التمكن من التحدث مجددا عن "الحل الانتقالي".
 
مرة جديدة ينجح تحالف نواب كل من حزب الله والماريشال عون في تعطيل ترشيح الرئيس، ما يظهر ان النظام السوري وإيران لم يحددا بعد موقفيهما، في الوقت الذي فقد تيار المستقبل فيه بوصلة القرار الحاسم، مترقبا مواقف الحلفاء في السعودية وفرنسا قبل ان تنضج الظروف الموضوعية لترشيح أي من الشخصيات لاعتلاء مؤسسة الرئاسة.
 
الوكالة الوطنية الرسمية للأنباء في بيروت ذكرت أن رئيس مجلس النواب (البرلمان) نبيه بري أرجأ جلسة الاربعاء الى 10 كانون الاول (ديسمبر) المقبل، في محاولة جديدة لانتخاب خلف للرئيس السابق ميشال سليمان، الذي انتهت ولايته في 25 أيار(مايو) الماضي.
 
ويتوجب حضور ثلثي عدد النواب أي 86 من أصل 128 لتأمين نصاب انتخاب الرئيس اللبناني في الدورة الأولى، وفي حال عدم حصول المرشّح على ثلثي عدد النواب المطلوب للفوز، تجري عملية اقتراع جديدة يحتاج فيها المرشّح إلى 65 صوتا على الأقل للفوز بالمنصب.
 
وجلسة الاربعاء هي الاولى منذ أن أقر البرلمان اللبناني قانونا بتمديد ولايته حتى حزيران (يونيو) 2017، بغالبية 95 نائبا من اصل 97 حضــــــــروا الجلسة، وهذا التمديد الثاني للمجـــلس الــــــذي انتخب اعضاؤه الـ 128 في عام 2009 لولاية من 4 سنوات.
 
وكان مجلس النواب بدأ عقد جلسة لانتخاب خلف لـ سليمان في 23 نيسان (إبريل) الماضي، ثم اعقب ذلك 13 جلسة فشلت كلها بانتخاب رئيس جديد بسبب عدم اتفاق القوى السياسية الاساسية في البلاد على اتمام العملية الانتخابية.

وكان أعلن كل من سمـــير جعجع (62 عاما)، رئيس حزب القوات اللبنانية، والنائب هـــــنري حلو، مرشح الوسط الذي يدعمه النائب والزعيم الدرزي وليد جنبلاط، ترشيحـــــهما رســــميا للسباق الرئاسي، في حين بقي مــــــيشال عون، رئيــــــــس التيار الوطني الحر وحليف حزب الله، مرشحا غير معلن رسميا، حتى اكد امين عام حزب الله ترشيحــــــه خلال خطاب في وقت ســــــابق من هذا الشهر.