الأحد  12 تموز 2020
LOGO

صيدم: اقتحام المستعربين لجامعة بيرزيت كاد أن يوقع مجزرة

2018-03-11 11:22:44 AM
صيدم: اقتحام المستعربين لجامعة بيرزيت كاد أن يوقع مجزرة
مؤتمر حول اقتحام المستعربين لجامعة بيرزيت

 

الحدث- سجود عاصي

أكد وزير التربية والتعليم الفلسطيني، صبري صيدم، على ضرورة التصدي والدفاع عن المؤسسات التعليمية الفلسطينية وكذلك الدفاع عن حق الفلسطينيين بالتعليم في ظروف آمنة، مطالبا منظمة اليونسكو بضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق المؤسسات التعليمية الفلسطينية.

جاء حديث صيدم  هذا خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد في مدينة رام الله، للحديث عن اقتحام المستعربين (على هيئة صحفيين) مؤخرا لجامعة بيرزيت، واعتقال رئيس مجلس طلبتها.

كما وطالب صيدم بضرورة الوقوف على هذه الانتهاكات التي تشكل خطرا على وسائل الإعلام الفلسطينية بسبب دخول المستعربين إلى الجامعة بصفة صحفيين.

وأشار صيدم إلى أن إسرائيل لا تعير الإنتباه لأي مؤسسة دولية، وأكد في الوقت ذاته على تعرض المؤسسات التعليمية الفلسطينية إلى ضغط  كبير فيما يتعلق بمناهجها، على الرغم من توقيع فلسطيني على بروتوكول المدارس الآمنة.

وطالب وزير التربية والتعليم المؤسسات الدولية بالسعي للإفراج عن كافة الطلبة الأسرى واتخاذ موقف واضح تجاه انتهاكات الاحتلال بحق المؤسسات التعليمية رغم رضوخ البعض للإملاءات الإسرائيلية، وشدد على ضرورة التصدي لهذه الانتهاكات، معتبرا أن هذا قد يشكل تحديا كبيرا لسياسة التجهيل التي تحاول إسرائيل فرضها على الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس جامعة بيرزيت، عبد اللطيف أبو حجلة خلال المؤتمر، إن اقتحام جامعة بيرزيت أمر ليس بالجديد، فقد تم إغلاقها في السابق لأكثر من 15 مرة،  وأكد على أن الدخول لم يتم من البوابات الرئيسية للجامعة لعدم اشتباه أمن الجامعة بذلك، وما حدث يعتبر انتهاكا لحرمة الجامعة.

ووصل عدد الطلبة الجامعيين المعتقلين لدى قوات الإحتلال إلى أكثر من 340 طالبا.