الأربعاء  23 تشرين الأول 2019
LOGO

تعليق حركة حماس على تفجير موكب "الحمد الله" بغزة

2018-03-13 11:19:06 AM
 تعليق حركة حماس على تفجير موكب
سيارات موكب الحمدالله (ارشيفية)

 

الحدث- تحرير بني صخر

أدانت حركة "حماس" التفجير الذي وقع صباح اليوم  خلال مرور موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج إلى قطاع غزة، عبر حاجز بيت حانون.

 واعتبرت حركة حماس التفجير استهدافاً "للمصالحة، معتبرة أن هذه الجريمة جزءًا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة وضرب أية جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم.
واستهجنت الحركة الاتهامات الجاهزة من الرئاسة الفلسطينية للحركة باستهداف موكب الحمد الله، والتي تحقق أهداف المجرمين.

في المقابل، أكدت حركة فتح في بيانا  إدانتها المطلقة للإعتداء الإرهابي الذي تعرض له موكب الدكتور رامي الحمد الله رئيس مجلس الوزراء في غزة صباح اليوم. وحملت الحركة المسؤولية الكاملة عن هذا العمل الإجرامي لحركة حماس التي تسيطر بالقوة على قطاع غزة وترفض تمكين حكومة الوفاق الوطني من بسط سيطرتها على هذا الجزء العزيز من الوطن.

وقال منير الجاغوب رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح إن هذا الإعتداء هو محاولة لقتل كل جهود المصالحة وهو خطوة خطيرة تهدف إلى بث الفتنة والإقتتال بين أبناء شعبنا، كما أنها تاتي متساوقةً مع الحملة التي يتعرض لها شعبنا وقيادته الشرعية المتمسكة بالثوابت الوطنية والرافضة للسياسة الأمريكية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية وفرض الحلول الإسرائيلية علينا.

وطالبت حركة حماس بالإسراع في تنفيذ استحقاقات المصالحة وأولها التسليم بضرورة بسط السيطرة الأمنية الشرعية على كامل قطاع غزة، فقد أثبتت الأحداث أن حماس قد فشلت في توفير الأمن في غزة تماماً مثلما فشلت في توفير الحياة الكريمة لاهلنا الصابرين في القطاع الحبيب.

وتابع الجاغوب: إن ما بعد هذا التفجير ليس كما قبله، وإننا في فتح نعتبر أن حماس قد تجاوزت كل الخطوط الحمراء وعليها تحمّل تبعات أفعالها. كما طالبت حركة فتح الأخوة في جمهورية مصر العربية بصفتها الراعي لجهود المصالحة بضرورة الإسراع في لجم هذا التيار التخريبي الهادف الى جرّ شعبنا إلى مستنقع القتل والإغتيالات والفوضى الشاملة.

بدوره، قال القيادي بالجبهة الشعبية، رباح مهنا إن الاحتلال وعملاؤه مستفيدون من حادثة تفجير موكب الحمدالله، ولا بد من محاصرة الواقعة، وعدم جعلها تؤثر على المصالحة.

وعلق القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب على الحادثة، بالقول إن ما حصل من محاولة تفجير موكب رامي الحمد الله لا يخدم إلا الاحتلال ويجب أن يُقابل بحرص من السلطة وكل الشعب الفلسطيني بالإصرار على المصالحة

الجدير ذكره أن الانفجار وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، لم يسفر عن إصابات، والموكب استمر في طريقه لاستكمال الفعاليات المقررة اليوم، والأجهزة الأمنية تحقق في ماهية الانفجار"، بحسب المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة إياد البزم.