الثلاثاء  19 تشرين الثاني 2019
LOGO

الرئيس عباس يرفض تسلم نسخة من صفقة القرن

2018-03-17 09:50:08 AM
الرئيس عباس يرفض تسلم نسخة من صفقة القرن
الرئيس عباس


الحدث- أحمد ابو ليلى

#صفقة القرن

أشرنا في صحيفة الحدث، ضمن مقال رئيس التحرير، إلى الوثيقة التي رفض الرئيس عباس تسلمها من السعودية، عندما بدأ الإعداد للإعلان عن صفقة القرن. وبالأمس نشر موقع Middle East Eye البريطاني، تأكيدا على لسان مسؤول فلسطيني، أن السعودية قد سلمت الرئيس عباس الوثيقة التي تحتوي بنودها على ما بات يُعرف بصفقة القرن. 

ويُشير الموقع إلى أن السعوديين قد قدموا نسخة من صفقة القرن التي تقع في 35 صفحة للرئيس عباس الذي رفض فتحها وقراءتها أو لعب أي دور في العملية.

ونقل الموقع على لسان مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه إن السلطة الفلسطينية تعرف بالفعل ما تتضمنها الوثيقة، وأن السلطة تؤكد أن الأمريكيين لن يجدوا أي فلسطيني يقبل بها.

وتدعو الوثيقة بحسب مسؤول فلسطيني: "إلى اقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة على نصف الضفة الغربية وقطاع غزة وبدون القدس وتدعو الى حلول انسانية لقضية اللاجئين."

وقال المسؤول "إن الاتفاق يدعو إلى بناء القدس الجديدة للفلسطينيين من القرى والمجتمعات المحيطة".

ويخطط ترامب ونتنياهو لإنهاء القضية الفلسطينية عن طريق إزالة القدس من أي حل وضم المستوطنات الكبرى وإيجاد رأس المال في ضواحي القدس.

وتحافظ الخطة على أمن الفلسطينيين وحدودهم في أيدي إسرائيل وتترك المستوطنات والحدود النهائية للمفاوضات المستقبلية.

وتقول الخطة إن بإمكان الفلسطينيين تطوير "القدس" الخاصة بهم من القرى والأحياء المحيطة بالمدينة الأصلية.

وتدعو الخطة أيضا إلى وجود طريق من دولة فلسطين الجديدة إلى البلدة القديمة في القدس حيث يستطيع الفلسطينيون الصلاة في المسجد الأقصى وكنيسة القبر المقدس.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لـ "ميدل إيست آي" إنه يعتقد أن خطة ترامب تقوم على حصر وتقييد الدولة الفلسطينية لقطاع غزة وأجزاء من الضفة الغربية فقط ، بدون القدس.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، عقد البيت الأبيض اجتماعًا حول الوضع الإنساني في غزة ، والذي تضمن مشاركة من 19 دولة - وقاطع الفلسطينيون المؤتمر.

وقال عريقات "إن ترامب ونتنياهو يخططان لإنهاء القضية الفلسطينية عن طريق إزالة القدس من أي حل وضم مستوطنات كبرى وإيجاد عاصمة لنا في ضواحي القدس".

هذا ومن الجدير بالذكر، أن الرئيس الأمريكي قد أعلن نهاية الأسبوع الماضي أنه قرر تأجيل صفقة القرن مدة عام أو عامين.