الجمعة  30 تشرين الأول 2020
LOGO

ادعيس اكثر من 118 اعتداء وانتهاكا على المسجد الاقصى والابراهيمي خلال اذار المنصرم

2018-04-01 11:32:04 AM
ادعيس اكثر من 118 اعتداء وانتهاكا على المسجد الاقصى والابراهيمي خلال اذار المنصرم
المسجد الاقصى (ارشيفية)

 

الحدث المحلي 

قال سماحة الشيخ يوسف ادعيس وزير الاوقاف والشؤون الدينية ان المسجد الاقصى خلال شهر اذار الماضي شهد 27 حالة اقتحام وتدنيس واعتقال لمصلين،ولسدنة المسجد، وشهد مجمل الشهر 118 اعتداء وانتهاكا على المسجد الاقصى والابراهيمي،والمقابر،والعديد من المخططات،والمهرجانات التهودية وغيرها،وحمل في طياته سلسلة من الاحداث والتطورات تجاة مدينة القدس والمسجدالاقصى كان ابرزها واكثرها خطورة تنظيم جماعات الهيكل المزعوم "طقوس وتدريب ذبح قرابين الفصح اليهودي" عند السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك،وأدى العشرات من المستوطنين صلواتهم وتلقوا تدريباتهم الخاصة بهذا العيد بإشراف ومشاركة كبار حاخامات الهيكل المزعوم  وهذه المرة الأولى التي تقام فيها طقوس ذبح القرابين في منطقة ملاصقة للمسجد الأقصى،معتبرا ان هذا العمل انتهاكا صارخا وتعديا خطيرا لحرمة المسجد الاقصى وأسوار الأقصى الإسلامية،ومنطقة القصور الأموية التاريخية،وهي خطوة تهويديةخطيرة، والسكوت عنها سيعطي الضوء الأخضر للجماعات المتطرفة بأن تقيم قرابينها العام المقبل داخل الأقصى، والحدث الاخر  والمتمثل بدعوة المستوطنين لافراغ المسجد الاقصى من اهله المسلمين ليتسنى لسوائب المستوطنين اقتحامه وتنفيذ قرابين الفصح التوراتي”، حيث علقت رسائل على جدران المدينة، تطالب فيها أهالي القدس بإفراغ الأقصى يوم الجمعة.اضافة الى سعى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لاستغلال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل"،لتنفيذ أخطر مشروع استيطاني بالمدينة المحتلةوالمسمى "إي1" الذي من شأنه أن يفصل القدس نهائيا، وبشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني،عدا عن المخططات المتواصلة لمصادرة الارض واقامة التجمعات الاستيطانية.كل ذلك وعلميات التدنيس والاقتحامات والصلوات التلمودية متواصلة.

وبين ادعيس ان الاحتلال واصل حفرياته أسفل منازل بلدة سلوان في حي وادي حلوة،لتفريغ الأتربة أسفل مساكن المواطنين لشق أنفاق متعددة باتجاه جدار المسجد الأقصى الجنوبي، ومنطقة البراق.

مضيفاان الاحتلال استكمل وضع أبراج المراقبة "الأمنية" الثلاثة في باب العامود ، ويواصل تهويده بدون هوادة لتلك المنطقةوغيرها،ويواصل تركيب الكاميرات شديدة الحساسية،وصادق على قانون سحب الهوية المقدسية من الفلسطينيين بالقراءتين الثانية والثالثة.

وقال ان بلدية الاحتلال في القدس نظمت مهرجانا غنائياً في سوق الخواجات بالقدس القديمة وسط حراسات عسكرية مشددة ويأتي المهرجان في إطار الفعاليات التي تنظمها البلدية العبرية ومعها مؤسسات مختلفة تابعة للاحتلال لإضفاء طابع تلمودي على القدس القديمة،وعصابات المستوطنين نظمت احتفالات صاخبة في منطقة باب الخليل تضمنت فعاليات تُحاكي رواية الاحتلال المزورة للقدس ومقدساتها،وعرض رسومات مضيئة على سور القدس التاريخي في المنطقة، تروي أسطورة وخرافة الهيكل المزعوم .

وواصل الاحتلال سياسته بحق المصلين ومنعهم من دخول الاقصى والتفتيش المذل وحجز الهويات، وتحديد العمر،والاعتقالات بحق المرابطين وابعادهم عن المسجد الاقصى، والتنكيل بهم،والتحريض عليهم.