الجمعة  16 نيسان 2021
LOGO

مراسل عسكري إسرائيلي يلمّح لفرضية اغتيال الأكاديميين الفلسطينيين في الجزائر

2018-07-23 01:55:17 PM
مراسل عسكري إسرائيلي يلمّح لفرضية اغتيال الأكاديميين الفلسطينيين في الجزائر
علم الجزائر (ارشيفية)

 

الحدث ــ محمد بدر

قال المراسل العسكري للقناة العبرية الثانية "روني دانييل" إنه من الصعب التصديق بأن وفاة اثنين من الأكاديميين الفلسطينيين في الجزائر مجرد حادث عرضي.

وبحسب صحيفة معاريف، فقد أشار "دانييل" إلى أنه لم يحصل على أي إشارات حول تورط "إسرائيل" في الحادثة، ولكنه أكد في المقابل أنه من الصعب أن يكون ما جرى عرضيا.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الحدث في قطاع غزة، أنه عثر على الفلسطينيين محمد عاشور البنا 35 عاما  ومحمد حميد الفرا 33 عاما، من خانيونس، في شقة بالجزائر بعد أن فارقا الحياة بظروف غامضة، قبل أن تبلغ السفارة الفلسطينية في الجزائر عائلتيهما بخبر وفاتهما.

وأكدت مصادر من العائلة لمراسلنا، أن التقديرات الأولية تشير إلى أن وفاتهما تمت إما خنقا بالغاز أو بتماس كهربائي، إضافة إلى تقديرات أخرى تشير إلى وجود محاولة اغتيال بحق الشابين.

كما وأكدت مصادر من عائلة البنا لـ الحدث، أن ابنها سافر إلى ألمانيا برفقة عائلته وانتقل بعدها إلى الجزائر لاستكمال إجراءات حصوله على درجة الدكتوراة في الطب البشري.

ويشار إلى أن الفرا  كان قد أكمل قبل نحو أسبوعين دراسة الماجستير في تخصص العلاقات الدولية، وكان يستعد لإقامة حفل زفاف له في قطاع غزة بعدما عقد قرانه على فتاة فلسطينية منذ أربعة أشهر.

وأفادت مصادر مقربة من عائلتي الشابين لـ الحدث، بأن السفارة الفلسطينية في الجزائر أبلغت عائلة الفرا والبنا بأن سبب الوفاة الرئيسي ناجم عن الاختناق بسبب تسرب الغاز داخل الشقة، مبديةً استعدادها للتعاون من أجل نقل الجثامين إلى القطاع.

وفي وقت سابق، قال لؤي عيسى، سفير فلسطين بالجزائر، إن وفاة رعيتين من بلاده كان على الأرجح بسبب الغاز، مشددا على أن الحادثة أخذت "أبعادا مغرضة ومزعجة".

وأضاف السفير: "اعتذر لجميع الجزائريين من الرئيس إلى أصغر شخص على كل ما قيل بشأن الحادثة "التي أخذت أبعادا مغرضة"، في إشارة منه إلى تداول وسائل إعلام مختلفة لفرضية حدوث اغتيال.

وأكد السفير عيسى أن: "المرجح حاليا هو أن سبب الوفاة تسرب للغاز، ونحن ننتظر التقرير النهائي للطب الشرعي"، وتابع: "الكلام الذي قيل حول الاغتيال.. هو كلام مزعج لنا كفلسطينيين لأننا مطمئنون في الجزائر"

وحول تفاصيل الحادثة، قال مكتب حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في الجزائر، في وقت سابق إن "المتوفى الفرا يبلغ من العمر (33 عاما) وهو رئيس المكتب الحركي الطلابي المركزي بالجزائر (يتبع لفتح)".

وأوضح المكتب، في بيان صحفي، أنه "تم العثور على الفرا وصديقه محمد حميد البنا متوفيان في مسكن الأول بمنطقة زِرَالدة (غرب العاصمة)".