السبت  08 آب 2020
LOGO

"إسرائيل لن تدفع الدم من أجل عودة السلطة لغزة"

2018-08-06 02:24:57 PM
غزة (ارشيفية)

 

الحدث ـــ محمد بدر

قالت عضو الكنيست الإسرائيلي "عنات باركو" إن أي اتفاق بخصوص قضايا غزة العالقة، يجب أن يكون بين حماس ومصر؛ زاعمة أن "إسرائيل" فكت ارتباطها بغزة وعليه فإنها غير مسؤولة عن القطاع وقضاياه.

ونقلت القناة السابعة العبرية عن "باركو" قولها: "لن نجني شيئا من التهدئة مع حماس، بل على العكس سترى حماس فيها فرصة لتقوية ذاتها وتعزيز قدراتها العسكرية، وستكون المواجهة القادمة معها أصعب".

وزعمت "باركو" أن المصالحة بين فتح وحماس تبدو صعبة التحقيق في هذه المرحلة على الأقل، مشيرة إلى أن أي معركة في غزة تعني أن "إسرائيل" ستدفع من دم جنودها من أجل عودة "فتح" للقطاع، مؤكدة أن "إسرائيل لن تدفع الدم من أجل عودة السلطة للقطاع".

واعتبرت "باركو" أن أي اتفاق مع حماس في غزة يجب أن يتضمن عودة جنودها المحتجزين هناك، مشددة على أن عودة الجنود يجب أن تكون وفق التزام أخلاقي ضمني من قبل نتنياهو.

وتعتبر "باركو" من الشخصيات المتطرفة جدا وهي من القائمين على مشروع قرار إعدام الأسرى، وقد وصلت إلى الكنيست، مع تعيين شخصي في قائمة الليكود، من زعيم الحزب بنيامين نتنياهو بموجب تعديل للدستور يسمح له بتعيين شخصين على القائمة.

وقد تولت رتبة كولونيل في الجيش وأجرت مجموعة من البحوث حول ما يسمى "الإرهاب". ولهذا الغرض؛ التقت لمدة 15 عامًا مع أسرى من حماس، بمن فيهم الشيخ أحمد ياسين وألفت كتابين؛ الأول: "الطريق إلى الجنة"، والثاني: "امرأة قنبلة".