الإثنين  03 آب 2020
LOGO

تقرير للخارجية الأمريكية: تم تحويل أموال أجهزة الأمن وهي مستمرة معنا في مكافحة "الإرهاب" في الضفة الغربية

2018-09-20 05:15:42 AM
تقرير للخارجية الأمريكية: تم تحويل أموال أجهزة الأمن وهي مستمرة معنا في مكافحة
الشرطة الخاصة خلال دورة تدريبية في مدينة رام الله عام 2014

الحدث- أحمد أبو ليلى

على الرغم من التوترات السياسية المتزايدة بين إدارة ترامب والسلطة الفلسطينية، أشار تقرير جديد نشرته وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء إن السلطة الفلسطينية تواصل محاربة ما أسماه "الإرهاب" في الضفة الغربية، وتقوم بذلك بدعم ومساندة من الولايات المتحدة الامريكية.

وتكمل وثيقة "التقارير القطرية حول الإرهاب" السنوية لعام 2017 أن الحكومة الفلسطينية في رام الله تواصل تقييدها أنشطة حماس وغيرها من الجماعات التي وصفتها بـ "الإرهابية"، وتواصل اعتقال الذين خططوا لشن هجمات ضد الإسرائيليين.

وتقرير هذا العام هو أول تقرير يتم نشره بالكامل تحت إشراف إدارة ترامب. ويأتي ذلك في وقت يقاطع فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إدارة ترامب، على خلفية تبنيها الكامل لمواقف إسرائيل في المفاوضات.

وبحسب صحيفة هآرتس فإن لغة تقرير هذا العام حول القضية الفلسطينية، كانت مماثلة إلى حد كبير للتقارير السابقة التي صدرت تحت إدارة أوباما. وذكر التقرير أن "السلطة الفلسطينية واصلت جهودها في مكافحة الإرهاب وتطبيق القانون في الضفة الغربية" وأن "قوات الأمن الفلسطينية قيدت قدرة المنظمات [الإرهابية] على شن هجمات، بما في ذلك من خلال اعتقال أعضاء حماس الذين يخططون لشن هجمات ضد الإسرائيليين."

وأعلنت إدارة ترامب خلال الصيف عن سلسلة من التخفيضات في ميزانية المساعدات الأمريكية للفلسطينيين، مما ألحق الضرر بالمستشفيات في القدس، وأوقف مجموعات التطبيع بين الأطفال الإسرائيليين والفلسطينيين، وأوقف المشاريع الاقتصادية في الضفة الغربية التي دعمتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. 

وتقول صحيفة هآرتس، مع ذلك، فإن الجزء الوحيد من ميزانية المساعدات الأمريكية المقدمة للفلسطينيين والتي لم تلمسها الإدارة، كان عشرات الملايين من الدولارات التي تذهب إلى قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، مشيرة أنه تم تحويل تلك الأموال إلى رام الله في شهر تموز/يوليو.

وأشار التقرير  إلى هذه الحقيقة، وقال إن "الولايات المتحدة ساعدت جهود مكافحة الإرهاب التي تبذلها السلطة الفلسطينية من خلال توفير التدريب والمعدات ودعم البنية التحتية". ساعد التدريب والدعم في استمرار السلطة الفلسطينية في تطوير قوات أمن مهنية ومكتفية ذاتيا وقادرة. كما ساعدت الولايات المتحدة السلطة الفلسطينية في إجراء تحقيقات في العدالة الجنائية ومحاكمات تمويل الإرهاب والنشاط المتصل بالإرهاب ".

وذكر التقرير أن هناك انخفاضًا في الهجمات التي ارتكبها فلسطينيون في الضفة الغربية خلال عام 2017 موضحا: "لقد انخفضت فترة العنف المتصاعدة من أكتوبر 2015 إلى أبريل 2016 في عام 2017. ومع ذلك ، استمر الفلسطينيون في ارتكاب عمليات الطعن وإطلاق النار وهجمات السيارات". ضد الإسرائيليين ".

في المقابل تم تخصيص جملة واحدة في التقرير لإرهاب المتطرفين الإسرائيليين اليمينيين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية. وذكر أن "الإسرائيليين، بما في ذلك المستوطنين، ارتكبوا أعمال عنف، بما في ذلك هجمات" (جرائم الممتلكات والأعمال العنيفة من قبل أفراد ومجموعات يهودية متطرفة ضد الفلسطينيين) في الضفة الغربية في عام 2017."

هذا، واحتوت تقارير الأعوام السابقة على مزيد من المعلومات. حول هذا الموضوع ، بما في ذلك الإحصاءات والأمثلة على مثل هذه الحوادث.

وانتقد التقرير السلطة الفلسطينية لمواصلة سياستها في دفع رواتب للأسرى  الذين وصفتهم بـ "الإرهابيين المدانين الذين يجلسون في السجون الإسرائيلية ولأسرهم". 

وقال التقرير: "هذه المدفوعات والمكافآت المنفصلة التي سمحت بها الحكومة الإسرائيلية للسجناء هي أول مرة شرعت فيها منظمة التحرير الفلسطينية عام 1965 واستمرت تحت السلطة الفلسطينية منذ اتفاقيات أوسلو مع إسرائيل". كما انتقد السلطة الفلسطينية لعدم احترامها لالتزامها المعلنة بحظر التحريض من وسائل الإعلام الرسمية.