الخميس  04 آذار 2021
LOGO

صوت الشعب يرتفع: يسقط الضمان ولا نريد حواراً (فيديو)

2018-11-12 01:45:52 PM
صوت الشعب يرتفع: يسقط الضمان ولا نريد حواراً (فيديو)
لافتة تطالب بإسقاط قانون الضمان (الحدث: محمد غفري)

 

الحدث- محمد غفري

"أنا أم لأربعة أطفال لن أسمح لك أن تأخذ فلساً واحداً مني"، بهذه الكلمات صرخت المواطنة سمر حمد عندما اعتلت منصة الاحتجاج على قانون الضمان الاجتماعي، اليوم الاثنين، أمام مجلس الوزراء الفلسطيني.

وفي حوار خاص مع "الحدث"، قالت حماد إنها ترفض تطبيق قانون الضمان الاجتماعي في ظل الظروف الحالية تحت الاحتلال، وعدم وجود دولة بسيادة كاملة.

وأضافت "في فلسطين الرواتب ليست مرتفعة ولا تكفي الموطن مع غلاء المعيشة، وما يريد صناع القرار اقتطاعه مني كجزء قليل هو بالنسبة إلي الكثير". 

وكان الحراك الفلسطيني لضمان اجتماعي عادل قد دعا للاعتصام اليوم الاثنين، أمام مجلس الوزراء الفلسطيني رفضاً لتطبيق قانون الضمان الاجتماعي.

وبالرغم من منع الأمن وصول المعتصمين من كبرى مدن الضفة الغربية (الخليل) للاعتصام في رام الله، إلا أن الآلاف وصلوا إلى الميدان يحملون العلم الفلسطيني وشعارات تطالب بإسقاط الضمان الاجتماعي.

ورداً على دعوة الرئيس الفلسطيني للحوار حول بنود الضمان الاجتماعي، استفتى أحد المتحدثين حشود المتظاهرين، قائلاً لهم: من يقبل بالحوار يرفع يده؟ فلم يستجب أحد، فعاد وسألهم: من يريد إسقاط قانون الضمان الاجتماعي يرفع يده؟ فرد الآلاف ملوحين بأيديهم يهتفون الشعب يريد إسقاط الضمان.

ارتفع هتاف القائمين على الحراك هذه المرة، وبدا خطابهم أكثر جرأة من المرات السابقة، مرة يطالبون برحيل رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ومرات عدة برحيل شاهر سعد الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين، وأيضاً هتفوا لإسقاط وزير العمل مأمون أبو شهلا.

ردد أحد القائمين على الحراك، أنهم يعتصمون ليس أمام مبنى مجلس الوزراء، وإنما أمام مبنى خدامي الشعب الفلسطيني.

إذاً يبدو الحراك الفلسطيني لضمان اجتماعي عادل مصمماً على إسقاط قانون الضمان لا تعديله في ظل الظروف الحالية، ومن خلفه عشرات الآلاف من عمال القطاع الخاص والمؤسسات الأهلية الذي يحضرون للاعتصام في كل مرة.