الثلاثاء  22 تشرين الأول 2019
LOGO

الأمم المتحدة تحذر من خطورة "الأنشطة الاستفزازية" بين إسرائيل ولبنان

2018-12-19 09:47:31 PM
الأمم المتحدة تحذر من خطورة
الامم المتحدة

 

الحدث العربي والدولي

حذر ممثل الأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جان بيير لاكروكس، من أن يؤدي تصاعد الأعمال الاستفزازية على طول الخط الأزرق بين لبنان وإسرائيل إلى توتر الأجواء في المنطقة، وذلك بعدما أعلنت إسرائيل أنها اكتشفت أربعة أنفاق على الحدود، تقول إنها لـ"حزب الله" اللبناني.

 وقال لاكروكس، في جلسة طارئة لمجلس الأمن اليوم الأربعاء، بشأن أنفاق "حزب الله": "لا يمكننا أن نقلل من شأن أي سوء تقدير، والأنشطة الاستفزازية على طول الخط الأزرق ستساهم في زيادة المخاطر".

وأضاف: "اليونيفيل نشرت قوات إضافية وفرق اتصال على طول الخط الأزرق".

فيما أعربت مندوبة ​لبنان​ الدائمة لدى ​الأمم المتحدة​، السفيرة ​أمل مدللي​ عن خشيتها من أن تكون الجلسة الطارئة، التي يعقدها ​مجلس الأمن الدولي​، حول 4 أنفاق قالت إسرائيل إنها اكتشفتها قرب ​الخط الأزرق​، مقدمة لعدوان إسرائيلي آخر على البلاد.

وتابعت: "لبنان شهد أربع غزوات إسرائيلية مدمرة في السنوات الأربعين الماضية، أسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين، وإصابة آخرين بجروح بالغة، وتدمير البنية التحتية للبلاد، وسنوات من المشقة للشعب".

فيما قال مندوب إسرائيل في مجلس الأمن، ​داني دانون: "حزب الله يقوم بتكديس قواته في الجنوب لمهاجمة قواتنا وقد حول البيوت إلى مصانع، "حزب الله" ينتهك القرار ويستغل المدنيين الأبرياء".

وزعم دانون أن "حزب الله" حفر خنادق في قرية كفر كلا الجنوبية وحول البيوت إلى مراكز للتحكم".

وقال إن السفيرة اللبنانية تدعو إلى إدانة إسرائيل، ولكنها تسمح لإيران ووكلائها بأن يعرضوا شعبها للخطر، متسائلا "كيف تسمحوا لهم بحفر الأنفاق".

وقال دانون "إننا نريد من أعضاء ​مجلس الأمن​ أن يدرجوا "حزب الله" كمنظمة إرهابية"، فيما قال المندوب الروسي في مجلس الأمن، ​فلاديمير سافرونكوف، أن هذه الأنفاق لا يجب أن تقودنا إلى استنتاجات بشأن تغيير مهام اليونيفيل، مشددا لا يجب تسييس عمل اليونيفيل أو تقويضه".

وتابع أن الخلافات فيما يتعلق بالخط الأزرق يجب أن تكون محل حوار ومشاورات".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد أعلن يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي أنه يجب على قوات اليونيفيل أن تلعب دورا أكثر قوة وإصرارا وأن تمنع "حزب الله" من القيام بأعمال عدائية ضد إسرائيل".

وأكد الناطق الرسمي باسم قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان (يونيفيل)، أندريا تيننتي، أمس الثلاثاء، أن النفقين اللذين أكدت البعثة الأممية وجودهما عند الحدود اللبنانية-الإسرائيلية يشكلان خرقا للقرار 1701، الذي أصدره مجلس الأمن الدولي في آب/ أغسطس 2006، والذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان في ذلك العام.

 

المصدر: سبوتنيك