الثلاثاء  22 كانون الثاني 2019
LOGO

أزمة "ربطة الخبز" تتصاعد في فلسطين.. هل نرى احتجاجات في الأيام القادمة؟

2019-01-11 06:49:38 AM
أزمة
أزمة "ربطة الخبز" تتصاعد في فلسطين

الحدث - إبراهيم أبو صفية

أطلق اتحاد جمعيات حماية المستهلك حملة "بدنا نعيش" لمقاطعة المخابز والمحال التجارية التي رفعت أسعار السلع، وخصوصا المخابز التي رفعت سعر ربطة الخبز. ودعا الاتحاد  المواطنين لمقاطعة المخابز التي تبيع ربطة الخبز بأكثر من 3.5 شيكل.

وجاءت هذه الحملة ردًا على رفع أصحاب مخابز محافظة الخليل لسعر الخبز بمقدار نصف شيقل للكيلو الواحد، خلافا للسعر المتفق عليه سابقًا وهو 3.5 شيقل للكيلو، حيث أعلنت وزارة الاقتصاد الوطني قبل عامين عن تخفيض أسعار الخبز للكيلو الواحد، وحددت سعر الربطة بـ 3.5 شيكل بدلا من 4 شيكل.

وأوضح رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني  والقائم على حملة " بدنا نعيش"عزمي الشيوخي أن "هذه الحملة جاءت لصد  أصحاب المحلات والمخابز عن بيع الناس موادهم الأساسية بأثمان باهظة"، وأنها جاءت بعد شعور الاتحاد أنه سيكون هناك رفع آخر على أسعار الخبز خصوصًا بعد الاجتماع الذي عقده أصحاب المخابز واتفاقهم على رفع سعر الربطة.  

وبين الشيوخي لـ" الحدث"  أن التلاعب ليس فقط في الأسعار، وإنما أيضا في الجودة والمواصفات والمقاييس والأوزان من قبل العديد من أصحاب المخابز والمحال التجارية في كثير من السلع والمواد الغذائية.

وكشف أنه وخلال الـ48 ساعة الماضية تم  ضبط كميات كبيرة من الطحين المخالف للمواصفات وغير مدعم بالمواد اللازمة من قبل وزارة الاقتصاد الوطني و الضابطة الجمركية والأجهزة الأمنية وجهات الاختصاص.

وبدوره بين مدير عام السياسات الاقتصادية في وزارة الاقتصاد  عزمي عبد الرحمن لـ" الحدث"، أن الوزارة  قامت قبل عامين  بعمل دراسة ميدانية توصلت من خلالها إلى أن تكلفة كيلو الخبز على أصحاب المخابز هي 2.4 شيكل، وتم الاتفاق بين الوزارة ونقابة المخابز على تحديد سعر ربطة الخبز بـ3.5 .

وأوضح أن الوزارة بصدد القيام بعمل دراسة ميدانية، للاطلاع على التكاليف التي يدفعها المخبز وصافي الربح، ومن ثم ستتخذ الوزارة قرارا وسيكون بالتوافق مع الأطراف جميعًا على سعر جديد عادل، لا يكون فيه ظلم للمستهلك أو أصحاب المخابز.  

وأضاف عبد الرحمن أن وزارة الاقتصاد ستنشر النتائج التي ستعدها حول الخبز وتكاليفه وأسعاره وهي التي ستحدد انخفاض أو ارتفاع أسعار الخبز، مؤكدا على أن الوزارة هي الوحيدة المخولة برفع أو خفض الأسعار وإلزام أصحاب المخابز والمحال بأي تسعيرة تقرّها.

وأوضح رئيس نقابة أصحاب المخابز إياد نافع، أن من حق أصحاب المخابز أيضًا رفع شعار "بدنا نعيش"، مشيرًا إلى أن أصحاب المخابز يعانون من وضع اقتصادي سيء .

وأضاف نافع لـ" الحدث" أن أسعار الطحين ارتفعت خلال الأربعة شهور الأخيرة 30 شيقل، حيث كان يباع كيس الطحين من 80-90 شيقل، بينما يباع الكيس اليوم من 110-130 شيقل وهذا حسب نوعه ودرجاته؛ أي نخب أول ثاني، أو مستورد، أو وكالة.  

وأوضح أنه قبل عامين كان سعر ربطة الخبز 4.5 شيقل، وبسبب انخفاض أسعار الطحين عالميا قامت المخابز بتخفيض السعر إلى 3.5، إلاأن  الارتفاعات المتتالية على سعر الطحين دفعت المخابز لرفع سعر الخبز.

وقال إن الطحين في فلسطين غير مدعوم من الحكومة كما في الدول المجاورة،  لذلك يعتبر صاحب المخبز أيضا هو مستهلك.

وأكد على أن أصحاب المخابز ينسقون مع وزارة الاقتصاد، ومن خلالها يتم رفع أو خفض سعر الربطة، مشيرًا إلى أن رئيس دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد إبراهيم القاضي، قد أعطاهم الضوء الأخضر لرفع سعر ربطة الخبز في منطقة الجنوب.

وبدوره علق عضو لجنة أصحاب مخابز رام الله والبيرة، وصاحب مخابز خلف، علي خلف، أن هذه الحملة تهدف إلى خلق بلبلة الشارع الفلسطيني، وقال إن المنافسات على أسعار الخبز بين الشمال والجنوب دفع الوزارة لتحديد سعر الربطة وهو 4 شيكل.

وأضاف أن سعر الطحين ارتفع كثيرا في الأشهر الأخيرة، بينما حافظ الخبز على سعره، مبينا أنهم ينفذون قرارات وزارة الاقتصاد فقط.

وأوضح خلف أنهم ملتزمون بقرار الوزارة في حال صدوره، رغم أن تكلفة الانتاج الحالية مرتفعة، حيث أن بيع الكيلو بأقل من 4 شواقل لا يأتي بمردود إيجابي على صاحب المخبز.