الإثنين  26 آب 2019
LOGO

"ثوري فتح" يوصي الرئيس بالتعجل بمشاورات تشكيل حكومة جديدة

2019-02-09 04:53:07 PM

الحدث المحلي

أكد المجلس الثوري لحركة فتح، اليوم السبت، عقب اختتام دورته الخامسة في مقر الرئاسة بمدينة رام الله في الفترة الواقعة ما بين 6-8/2/2019 تحت شعار: "دورة القرار الوطني المستقل تجسيد للوحدة الوطنية وأي بوصلة لا تشير للقدس خائنة"، ان "فتح" متمسكة بقيادة المشروع الوطني، معززة بصمود المواطن، للتصدي لكل المؤامرات التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية، وللتصدي للاحتلال ومستوطنيه.

واشار الثوري الى وجوب التصدي لتصاعد العدوان الذي تشنه ادارة الرئيس الاميركي ترمب، ضد شعبنا وحقوقه ورفض كل الاجراءات التي اتخذتها بحق فلسطين، والقدس، والأونروا، والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا والوحيدة المخولة بالتحدث باسمه في المحافل كافة، ورفض اي اجتماع او مؤتمر لا يستند لقرارات الامم المتحدة، ووالى ضرورة استرداد الوحدة السياسية والجغرافية، وان حركة حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن اوضاع قطاع غزة باختطافه بالحديد والنار منذ انقلابها الاسود.

وأوصى المجلس الثوري الرئيس محمود عباس بالتعجل بمشاورات تشكيل حكومة جديدة يرأسها عضو من اللجنة المركزية للحركة، تعمل وتساند وتدعم صمود المواطن على أرضه في مواجهة الاحتلال والاستيطان، وأن تعتمد برنامجا وطنيا يفي بمتطلبات المرحلة الخطيرة المقبلة.

وثمن ما نص عليه مرسوم سيادة الرئيس في 28/1/2019 بوقف نفاذ العمل بقانون الضمان الاجتماعي، داعيا للوحدة ورص الصفوف في مواجهة التحديات التي يفرضها الاحتلال علينا يوميا وفي كل المواقع، كما لضرورة انخراط كافة الأطر الحركية والوطنية بالمقاومة الشعبية وتصعيد التصدي لقطعان المستوطنين وتوفير كل إمكانات الدعم والمساندة .

وتأتي هذه الدورة الاعتيادية بتوقيتها البالغ الأهمية من حيث حجم التحديات الجسام المفروضة على شعبنا، واستمع المجلس في مستهل اعماله لكلمة سياسية شاملة للسيد الرئيس، ولتقريري اللجنة المركزية، والمجلس الثوري، وشهدت جلسات الدورة نقاشا مستفيضا شمل المواضيع السياسية، والوطنية، والتنظيمية كافة.

وفيما يلي نص البيان الختامي للمجلس الثوري:

عقد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، دورته الخامسة بمقر الرئاسة بمدينة رام الله في الفترة الواقعة ما بين 6-8/2/2019 تحت شعار: "دورة القرار الوطني المستقل تجسيد للوحدة الوطنية وأي بوصلة لا تشير للقدس خائنة " وتأتي هذه الدورة الاعتيادية بتوقيتها البالغ الأهمية من حيث حجم التحديات الجسام المفروضة على شعبنا العربي الفلسطيني واستمع المجلس في مستهل اعماله لكلمة سياسية شاملة للسيد الرئيس، كما استمع لتقريري اللجنة المركزية والمجلس الثوري، كما شهدت جلسات الدورة نقاشا مستفيضا شمل المواضيع السياسية والوطنية والتنظيمية كافة