الخميس  02 تموز 2020
LOGO

قرية اللطرون الفلسطينية المهجرة.. ماذا تعرف عنها؟

2019-03-07 08:45:11 AM
قرية اللطرون الفلسطينية المهجرة.. ماذا تعرف عنها؟
تعبيرية

الحدث صورة ومكان

تقع قرية اللطرون الفلسطينية المهجرة على بعد 14 كم من مدينة الرملة، قائمة على تل عند نقطة التقاء طريق الرملة- القدس العام بغيره من الطرق العامة المؤدية إلى غزة ورام الله.

وكان موقع القرية هذا إلى الجنوب مباشرة من طريق روماني قديم كان يمتد من ساحل البحر الأبيض المتوسط عبر عمواس صاعداً الجبال إلى القدس. ونظراً إلى قرب موقع اللطرون من هذه الطريق فقد كان له أهمية استراتيجية. ومن الجائز أن يكون اسم القرية مستمداً من عبارة Le Toron des Chevaliers (برج الفرسان) في الفرنسية القديمة التي كانت تطلق على قلعة بناها الصليبيون في الموقع بين سنة 1150 وسنة 1170، ثم استولى صلاح الدين الأيوبي عليها في سنة 1187. وقد انتقل إلى اللطرون مهاجرون من القرى المجاورة في أثناء ولاية مصطفى ثريا باشا (1852- 1862).

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت اللطرون قرية صغيرة مبنية بالطوب داخل أسوار قلعة الصليبيين. وقد أنشأ الرهبان الترابيون (Trappists) الفرنسيون ديراً ومدرسة زراعية على منحدر قريب من القرية في سنة 1890؛ واشتهر هذا الدير لاحقاً بما ضم من كروم العنب.

كانت هذه القرية ذات الموقع الاستراتيجي، المتحكمة في طريق القدس- يافا العام، ميداناً لسلسلة طويلة من المعارك في أثناء الحرب. فقد شنّت ست هجمات إسرائيلية منفصلة للاستيلاء على نتوء اللطرون بين أواسط أيار/مايو 1948 وأواسط تموز/يوليو 1948؛ أدت الهجمة الأولى، التي تمت في أثناء عملية مكابي، إلى استيلاء لواء جفعاتي على اللطرون مدة وجيزة في 16-17 أيار/مايو وقد حدث ذلك بينما كان جيش الإنقاذ العربي يسلّم الجيش الأردني مواقعه. إلاّ أن القوات العربية استردت اللطرون بعد أن استُدعيت وحدات جفعاتي إلى الجبهة الجنوبية.

بُعيد مدة قصيرة شنّ لواء شيفع (السابع) المكون حديثاً، والكتيبة الثانية من لواء ألكسندروني، عملية بن-نون للسيطرة على طريق القدس. غير أن محاولة الاستيلاء على اللطرون صدّها الجيش العربي الذي كبّد القوات الإسرائيلية خسائر فادحة في الأفراد.

وحصلت "إسرائيل" بعد عدة محاولات، وبمقتضى اتفاقية الهدنة مع الأردن، على حق استعمال طريق القدس- اللطرون. وقد انجرّ عن ذلك أن صارت اللطرون القديمة جزءاً من الضفة الغربية واستخدمت معسكراً للجيش الأردني، بينما باتت اللطرون الجديدة جزءاً من المنطقة المجردة من السلاح. وقد انتقل سكان اللطرون إلى قرية عمواس المجاورة في الضفة الغربية، وظلت منازلهم خالية حتى سنة 1967، حين احتل الجيش الإسرائيلي اللطرون في حرب حزيران/يونيو.