الجمعة  20 أيلول 2019
LOGO

كيف يمكن لمطالب تعويض اليهود الفارين من الدول العربية عرقلة خطة السلام الأمريكية؟

إسرائيل تعتزم طلب أكثر من 250 مليار دولار من سبع دول عربية وإيران

2019-04-22 08:33:10 AM
كيف يمكن لمطالب تعويض اليهود الفارين من الدول العربية عرقلة خطة السلام الأمريكية؟

 

ترجمة الحدث- أحمد أبو ليلى

خاض اليهود الذين غادروا الدول العربية مثل العراق والمغرب ومصر في عام 1948 معركة طويلة للحصول على تعويضات عن منازلهم وممتلكاتهم المفقودة في تلك الدول، ليصبح الأمر تساؤلا جديا، بل وحجر عثرة أمام التوصل لاتفاق سلام نهائي مع الفلسطينيين.

وبحسب ما نشرته صحيفة هآرتس هذا الصباح، فإن المحكمة العليا الإسرائيلية قد رفضت الشهر الماضي استئنافاً قدمه مجموعة من اليهود العراقيين تطالب بالاعتراف بهم كضحايا للنازية. بينما اعترفت بأن النازيين شاركوا بشدة في خلق جو معاد لليهود أدى إلى المذبحة المعروفة باسم الفرهود (التي وقعت في العراق في يونيو 1941)، وقررت المحكمة أنه لا يمكن الاعتراف بهم كضحايا للنازية.

وبموجب التشريعات الإسرائيلية القائمة، فإن مثل هذا الاعتراف كان سيسمح للمجموعة بتلقي معاشات ومزايا نقدية أخرى.

ويمثل قرار المحكمة المرحلة الأخيرة في القضية التي كانت مستمرة منذ عام 2011. لكنها لا تضع حداً لقضية تعويض اليهود في الأراضي العربية، بما في ذلك العراق، والذين فروا من منازلهم بعد قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي في أيار- مايو 1948.

في وقت تأسيس الدولة، كان حوالي مليون يهودي يعيشون في البلدان العربية والإسلامية وإيران، ويرجع تاريخ بعض هذه المجتمعات إلى العصور القديمة، رغم أنهم عانوا في بعض البلدان من معاداة السامية والاضطهاد على فترات متقطعة على مر العصور، إلا أن العديد من المجتمعات والأفراد اليهود كانوا مرفهين.

ومع ذلك، ووفقًا لمجموعة دولية تضم منظمات الجالية اليهود تطلق على نفسها لقب "اليهود من أجل العدالة" من الدول العربية، فإنه مع تصاعد العداء لإسرائيل واليهود، غادر حوالي 850,000 يهودي وفروا من منازلهم في سوريا والمغرب وتونس وليبيا وإيران والعراق واليمن ولبنان ومصر، وتخلو عن ممتلكاتهم وأصولهم. ولم يتبق اليوم سوى بضعة آلاف من اليهود المزراحيين في جميع تلك البلدان.

وبحسب ما نشرته هآرتس، فإنه ما بين الفينة والأخرى تظهر مبادرات لتعويض اليهود كل بضع سنوات في كل من إسرائيل والولايات المتحدة. ولكن على عكس مسألة التعويضات لضحايا النازية، فإن مطالب التعويض لليهود المزراحيين أكثر تعقيدًا وأصبحت مرتبطة بشكل لا ينفصم بالسلام الإقليمي - وترك البعض يتساءل عما إذا كانت النية الحقيقية لجهود التعويض هي تقييد أي مفاوضات سلام محتملة مع اليهود الفلسطينيون و / أو العالم العربي.

قضية تعويض اليهود لأول مرة

أثيرت قضية تعويض اليهود لأول مرة في السبعينيات من القرن الماضي، وكانت بقيادة عضو الكنيست السابق مردخاي بن بورات.

أما أول منظمة تم تأسيسها لهذه المهمة فهي المنظمة العالمية لليهود من الدول العربية في عام 1975، والتي طالبت بربط أي تسوية لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، بالتعاطي بالمثل مع اليهود المزراحيين الذين أجبروا على الفرار من الأراضي التي عاشوا فيها لقرون. وتم حل المنظمة في عام 1999، وكان يديرها اليهود من أجل العدالة من الدول العربية حتى عام 2002.

في فبراير 2010، أصدر الكنيست تشريعات تحافظ على حقوق اللاجئين اليهود من الدول العربية وإيران في التعويض، ويلزم هذا القانون إسرائيل بضمان أن تشتمل أية عملية تفاوض من أجل السلام في الشرق الأوسط موضوع تعويض اللاجئين اليهود. وفي الوقت نفسه، تم إنشاء المجلس الوطني للرد اليهودي، لكن تم حله لاحقا.

250 مليار حجم التعويضات

وكشف تقرير على القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي في يناير - كانون الثاني، أن إسرائيل تعتزم طلب أكثر من 250 مليار دولار من سبع دول عربية وإيران كتعويض عما خلفه اليهود المزراحيون.

ووفقا للتقرير، تقوم وزيرة المساواة الاجتماعية جيلا غامليل بتنسيق عملية التقييم والطلب مع مجلس الأمن القومي، الذي هو جزء من مكتب رئيس الوزراء، وقد استعان بخدمات شركة محاسبة دولية، انخرط فيها "اليهود من أجل العدالة من الدول العربية".

وقال التقرير، إن إسرائيل كانت في البداية تسعى للحصول على 35 مليار دولار كتعويض عن الأصول اليهودية المفقودة من تونس و15 مليار دولار من ليبيا، أما المطالبات ضد المغرب والعراق وسوريا ومصر واليمن وإيران ستتبع لاحقًا.

أسباب ظهور المسألة الآن

إن إعادة اليهود إلى الأراضي العربية ليست ولم تكن قط خياراً قابلاً للتطبيق، علاوة على ذلك، ولأسباب جغرافية سياسية وعملية (ففي معظم الحالات، لا توجد قوائم بالممتلكات أو الأصول)، لذلك، فإن التعويض المالي أو المادي غير محتمل أيضًا. فلماذا عادت القضية إلى الظهور ولماذا الآن؟

يزعم المسؤولون في دولة الاحتلال أن السبب هو: "الاهتمام الحقيقي بالعدالة"، وجاء في الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الإسرائيلية أن "الاعتراف الرسمي بالحقوق [لليهود النازحين من الدول العربية] التي أهملت والحاجة إلى منح العدالة هي مسألة ذات أهمية وطنية وأخلاقية".

في المقابل، يبرز رأي أن هذه الجهود هي أكثر من مجرد خدعة لقتل أي اتفاق سلام استباقي مع الفلسطينيين والمطالبة المفترضة بالاعتراف بحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

قام مايكل ر. فيشباخ، أستاذ التاريخ في كلية راندولف-ماكون بولاية فرجينيا، بالبحث المكثف في هذه القضية ونشر كتابًا لاقى رواجاً واسعاً في عام 2008 بعنوان "مطالبات الملكية اليهودية ضد الدول العربية". ربط فيه حل المطالبات المتعلقة بالممتلكات اليهودية بمصير مطالبات اللاجئين الفلسطينيين ومطالبات الإعادة إلى الوطن.

وقال لصحيفة هآرتس في مقابلة عبر الهاتف: "لقد تم تسييس المصطلح، باستخدام المزامير كسلاح ضد الفلسطينيين.. إن الارتباط يأخذ أصول الفرد أو الأسرة ويستهلكها في قضية سياسية إسرائيلية".

جماعة اليهود من أجل العدالة من الدول العربية  كتبت على موقعها على شبكة الإنترنت أن "الدعوة المشروعة لتأمين الحقوق والجبر التعويضي لليهود النازحين من الدول العربية ليست حملة ضد اللاجئين الفلسطينيين"، ومع ذلك، فهي تؤكد أنه "من المهم ضمان الاعتراف بحقوق مئات الآلاف من اليهود النازحين من الدول العربية ومعالجتها على نحو مماثل، لكي تكون أي عملية سلام ذات مصداقية ودائمة، ويجب أن تضمن حصول جميع لاجئي النوايا الحسنة على حقوق متساوية ومعاملة بموجب القانون الدولي".

يجادل فيشباخ، بأن مشاركة مجموعات دولية مثل اليهود من أجل العدالة من الدول العربية أمر مثير للجدل، "يوجد هنا سؤال قوي وأخلاقي وتاريخي: ما هو الحق الأخلاقي والقانوني الذي تتخذه هذه المنظمات التي ليست ممثلة بأي شكل من الأشكال، لتتحدث عن المزامير في إسرائيل؟".

تدخل السياسيين الأمريكيين

أثناء محادثات السلام في كامب ديفيد عام 2000، أعلن الرئيس بيل كلينتون أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق، فإنه يجب إنشاء صندوق دولي لتعويض اللاجئين العرب واللاجئين اليهود من الدول العربية.

منذ ذلك الحين، أصدر الكونغرس الأمريكي سلسلة من القرارات التي تنص على أنه يجب الاعتراف باللاجئين اليهود كلاجئين بموجب اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بوضع اللاجئين، وأن يتم إنشاء صندوق دولي لتعويض اللاجئين اليهود والفلسطينيين عن فقدهم خاصية القرار الأخير  في عام 2016 ، وكان الأمر برعاية النائب الديمقراطي جيرولد نادلر الذي دعا إلى تقديم تقرير عن الإجراءات الأمريكية التي تم اتخاذها "لضمان أي اتفاق سلام عربي إسرائيلي عادل وشامل يجد حلاً لقضية اللاجئين اليهود من الدول العربية وإيران".

وتقول لارا فريدمان، رئيسة مؤسسة السلام في الشرق الأوسط - وهي مؤسسة فكرية مقرها واشنطن مكرسة لتعزيز "حل عادل للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني" إن القرارات ليست ملزمة.

لكنها تضيف أن لديها أهمية رمزية هائلة حيث يعمل الكونغرس الأمريكي على نزع الشرعية من اللاجئين الفلسطينيين بشكل منهجي، وتقول، "مع تقديم المزيد من مشاريع القوانين التي تعترف باليهود الذين كانوا في الأراضي العربية كلاجئين وبأنه يجب معالجة مطالبهم / مظالمهم.

وتشير فريدمان، أن "الهدف الرئيسي هو فرض شروط مرجعية جديدة على مفاوضات السلام المستقبلية.. الشروط التي تضع المسؤولية الكاملة على العالم العربي لحل قضية اللاجئين الفلسطينيين."