الأربعاء  20 تشرين الثاني 2019
LOGO

اراء و مدونات

فتياننا يا عرق العين/

فتياننا يا عرق العين/ بقلم: رائد الحلبي

ارتفعت في الآونة الأخيرة حوادث الدراجات النارية (المواتير)، التي أودت بحياة العشرات من فتياننا وشبابنا في شتى مدن الوطن، على وجه الخصوص في مدينة القدس، هذه الحوادث التي زرعت بقلوبنا القلق على مستقبل ومصير شبابنا وفتياننا الذين نحتاج لهم وقودا يافعا لبناء مستقبل وطننا ومجتمعنا، الذين نرى فيهم غدا مشرقا ورهانا وحيدا.

الجسد وحدود النهائي/

الجسد وحدود النهائي/ اللانهائي

​ نتلمس مع مزاج الجسد، مشارف النهاية وممكنات اللانهائي، عاجلا أم آجلا. يستنفد الجسد قدراته الفيزيائية، تنقضي طاقة البيولوجية، ثم الانسحاب من ساحة تماس مع أجساد أخرى. هكذا تأخذ علاقاتنا بأجسادنا، مستويات تؤشر عن خرائطية التحققات التي تضع مُدد وفواصل وآفاق زمن الفرد الذاتي قياسا لما يسمى اعتباطا مفهوم الحياة.

جفرا الحاضرة الغائبة/

جفرا الحاضرة الغائبة/ بقلم: حسام أبو النصر

وجاءت فرقة جفرا لإحيائها من خلال إخراج وسيناريو يواكب القصة الحقيقية الأصيلة ببعد فني، وتوضح بداياتها ونهاياتها قبل وبعد النكبة الفلسطينية وانتهاء قصة الحب في مخيمات اللجوء، حيث ماتت جفرا وحبيبها أحمد في مخيمات لبنان، وقد جسد دورهما فاطمة الحاج ورامي صليبا في عرض رائع يرتقي لمستوى القصة التاريخية، للمخرج نبيل عازر والمؤلف علي ذياب، فيما جسد الأدوار الرئيسية الأخرى عبير عثمان وهيام ذياب، آلاء محمد، عامر أبو الهيجا، كارم كنعان، من خلال عرض متسلسل ومتواصل لا يشتت المشاهد، مترابط المضمون ويأخذه حيث

مذكرات معلم في الجنوب

مذكرات معلم في الجنوب المغربي: السماء تمطر ضفادع وتحجبها أسراب الجراد

مذكرات معلم في الجنوب المغربي: السماء تمطر ضفادع وتحجبها أسراب الجراد

حجب المواقع في فلسطين

حجب المواقع في فلسطين بين قرار المسؤول وختم سلطة القضاء

كتب: الباحث في القانون الدستوري وحقوق الإنسان، محمد الخضر.

من مذكرات معلم في

من مذكرات معلم في الجنوب المغربي: السنون تمضي والذكريات تبقى

كثيرا ما يتناهى إلى سمعنا أو إلى مداركنا بواسطة القراءة أن السنون تمضي والذكريات تبقى..بادئ الرأي أمام هذه المقولة يميل إلى الاعتقاد أن الذكريات تبقى على حالها هي هي بينما هي في الواقع تصبح مبتسرة كالأحلام بعد أن تتراكم عليها السنون وتفقد الكثير من تفاصيلها وجزئياتها وراهنيتها ضمن الصيغة التي اختيرت لحكيها أو لإعادة إنتاجها..من الذكريات ما يتلاشى تماما في بحر النسيان، ما يستدعي من صاحبها الراغب في استذكارها الخضوع لحصص في العلاج النفسي وهو مسترخ فوق ديوان، أمام مختص في الطب أو التحليل النفسيين،

الزعيم / بقلم محمد

الزعيم / بقلم محمد الريماوي

محمد الريماوي

معاني التطبيع مع

معاني التطبيع مع الكيان الصهيوني

يرتبط مفهوم التطبيع بالتواصل مع الكيان الصهيوني من قِبل دول، أو مجموعات اقتصادية، أو سياسية أو ثقافية وأكاديمية، وهذا التواصل يعطي وضعًا طبيعيًا لوجود الكيان على أرض فلسطين، حيث يتم التعامل معه معاملة دولة طبيعية ذات سيادة، وفيها يتم تمييع الحدود الأخلاقية والإنسانية للمجازر الّتي أحدثها هذا الكيان في فلسطين وفي الدول العربية المجاورة لها أيضًا.

جثة هامدة لمعلم أصبحت

جثة هامدة لمعلم أصبحت مرتعا للنمل (مذكرات مدرس)

أعود في هذه الحلقة الجديدة الأخرى إلى مناوشة الذاكرة للحديث عن معلم أودى بحياته الإفراط في شرب كحول "الماحيا" التي استمدت -ربما- اسمها من عبارة "ماء الحياة".

قصة الحذاء البلاستيكي

قصة الحذاء البلاستيكي الجديد (مذكرات معلم)

​خلال هذا الفصل من كتاب حياتي في الجنوب المغربي، يحلو لي أن تعود بي الذاكرة إلى مجمع الفكارة، وأن أفتح المذكرة الحاوية وقائع عشتها وعايشتها هناك ابتداء من بداية خريف عام 1988 إلى بداية صيف العام الموالي . من هذه الوقائع ما خضع لآلية السرد ومنها ما زال "مادة خام" ثاوية في الذاكرة التي هي جزء من الدماغ.

داوني بالتي كانت

داوني بالتي كانت هي الداء.. (مذكرات مدرس)

مات زميلي المعلم البارع في صنع أنخابٍ من ماء الحياة اعتمادا على مكونات طبيعية من إنتاج محلي يأتي على رأسها الثمر الذي تم التفريط في حلاوته.. وسيلته في ذلك طنجرة ضغظ موصولة بأنبوب مطاطي قُسِّمَ إلى طرفين يجمع بينهما أنبوب نحاسي التوى على شكل V. لا وجود لبائع خمر في أكدز، كل من أراد التزود بكمية من هذه المادة الحيوية والطاقية عليه التوجه إلى متجر “ديميتري” بورزازات. رجال سرية الدرك بأكدز واعون بهذه المسألة.. أحيانا، يقومون بتفتيش كل سيارة عائدة من ورزازات، إذا وجدوا بداخلها عددا كبيرا من قنينات ال

عندما يتحول القلم

عندما يتحول القلم إلى سلاح في معركة ضد الأنذال (مذكرات مدرس)

​في شهر مارس 1993، استلمت من مسؤول إداري في نيابة التعليم بمدينة ورزازات تعيينا جديدا في مجموعة مدارس تورجدال على سبيل التكليف؛ بمعنى أن المهمة التي تم انتدابي لها مؤقتة وأني سأبقى محسوبا على مؤسستي الأصلية الواقعة في حوض درعة بين أكدز وزاكورة.