الثلاثاء  22 كانون الثاني 2019
LOGO

اراء و مدونات

باظ الوزير... طار الوزير

باظ الوزير... طار الوزير

الحدث- ال مش مواطن / بقلم: جوده أبو خميس كل منا معرضُ للخطأ، والإعتذار عند الخطأ واجب على الكبير قبل الصغير، وليس في ذلك أي عيب أو نقيصة، بل على العكس فالاعتذار من شيم الكبار، فما بالك إن كان المخطئ...

تطريزةٌ بألف طلقة
كتب:

تطريزةٌ بألف طلقة كتب: الواثق طه

الحدث: قبيحٌ هو الجهل، وقبيحٌ هو التنكّر للذات والتاريخ، وقبيحٌ هو الادّعاء، وأقبح من الجهل معرفة جزئيّة شوهاء انتقائية تزعم الفهم، وأقبح منها اعتبارها شيئًا من "ثقافة"... شيئًا من ضمير يحترم عقل الإنسان.

مابين الخليل والقدس

مابين الخليل والقدس نصف شهر ويوم وحرمين

هل يعقل أن تكون الخليل امتداداً للمدينة المقدسة؟ أو قطعةً منها، حرَمها الزمن أن تكون هي أو بعضاً منها..

"الحشاشون – القتلة الأسطوريون في زمن الحملات الصليبية" مراجعة بقلم د. يوسف شحادة

الحدث: لا يزال الشرق المسلم، وتاريخه المعقد، يستقطب اهتمام الباحثين والمؤرخين الأوروبيين، ولا ريب أن الشغف العلمي المعرفي غالبا ما يُعد من أهم الدوافع التي تجعل هؤلاء العلماء، ومنهم البروفيسور البولندي ييجي هاوزينسكي، يتسابقون لكشف جوانب غامضة وملتبسة من تاريخ العالم الإسلامي

رام الله... دولة الورق

رام الله... دولة الورق

مع الاعتذار للمرحوم أحمد زكي، لن نضحك في رام الله فالصورة لم تعد "حلوة"، فخلال أسبوعين صحونا على واقع لطالما أنكرنا وجوده بين المطاعم والكافي شوبات والمسارح والندوات والمواكب والخطابات النارية، ولم يتبق لنا في فضائها سوى الوجه الحقيقي لما نحن فيه من قتامة الحال وألم الاكتشاف ووجع الانكسار.

حسناء من بلاد الغرب

حسناء من بلاد الغرب وفلسطيني معاق!

في أحد المقاهي في رام الله يقابلك ضباب دخاني كثيف يمنعك عن ايجاد اصدقائك لتجلس وتتسامر معهم، هي عادة مللتها مع الوقت لكن لا بديل عنها أنها المنفس من اللاشيء في القاع!

يافا.. اغتيال مدينة
أسماء

يافا.. اغتيال مدينة أسماء ناصر أبو عيّاش

الحدث: كمن غفا على حلم وصحا على كابوس تلكم هي يافانا .. يافا الكنعانية الجميلة حضارة تربو على الست آلاف سنة فنٍ وأدبٍ وجمالٍ .. يافا الغفت ساعة نكبة لتصحوَ كصحوة أهل الكهف؛ لا الدار دارٌ ولا الخلّان خلّانُ. ابتلعت ملامحَها أحياءٌ طارئة لا الوجه وجهها ولا الروح.

صندوق التقاعد... من

صندوق التقاعد... من طين بلادك طين اخدادك

الحدث - ال مش مواطن / بقلم جوده أبو خميس المهم أنه بعد أيام نمى الى علمي بأن "صندوق التقاعد" السيادي هرول برئيسيه الى المغرب باحثا عن

إسرائيل يا بنت الكلب...

إسرائيل يا بنت الكلب... أنا والضمان وراكي وراكي

خير اللهم اجعلو خير... رأيتني في منامي مستغرقا في استعراض الشخصيات الفلسطينية المؤثرة في مسيرة الصمود والنمو والازدهار، وما أكثرها، لاختيار أحدها كنموذج يحتذى في النجاح والمراكمة على جبل إنجازات السلطة في المجالات كافة... ورأيتني أقلب بين الشخصيات لعلني أهتدي لتلك الشخصية التي سأحسن صنعا لو رشحتها لتكون شخصية العام، لتفادي ألسنة المشككين وحرب السوشيال ميديا على اختياري، وإسكات المشككين... ولكوني أنا "المش مواطن" كائنا غير مرئي ولا يحسب له حساب في سلم أولويات ملاك البلد، فإن تزامن نافذتي هذا الأس

أُنثى من ماءٍ تودعُ

أُنثى من ماءٍ تودعُ 2018 بقلم: سماح خليفة

الحدث: أتذكرين عندما طَلَلْتِ برأسك من نافِذَةِ الحياةِ على حافّةِ البِداياتِ الجَميلة، تركُلين البابَ بقدمِك الواثِقَة في وجهِ 2017، بابتسامةٍ عريضَةٍ مُشرقةٍ، وغمازةٍ شقيةٍ تنبئ بعامٍ حافلٍ بالمغامرات، وبوجهِك الذي أربَكني لدفء البوحِ فيه ورهافةِ القصائِد التي تقطرُ من شفتيه،

الضمان... وأخيراً

الضمان... وأخيراً بقينا البحصة

ما زال ملف الضمان الإجتماعي طاغيا على غيره من أحداث وتفاعلات حادة على الساحة الفلسطينية، لم توقف الحراك رعونة الاحتلال وتخييمه تحت شباك الرئيس في المقاطعة، ولا هراوات الجند في الخليل، ولا محاولات الغمز واللمز من قناة القائمين على الحراك واتهامهم بالعمل وفق أجندة أمريكية إسرائيلية، ولا الاعتقالات للنشطاء من بينهم. على العكس من ذلك فما زالت شعلة الحراك متقدة وتجذب المزيد من الداعمين يوميا، ويسعفها في جهودها عديد التصريحات المحملة بالرعونة والتخبط من فارس الضمان ومريده الوزير أبو شهلا. ولم يخل ال

عندما تأسرك اللغة
بقلم:

عندما تأسرك اللغة بقلم: نسرين مصلح

الحدث: قد تعتقدون أني أبالغ بوصف ما مررت به، إذ ثمة الكثير من العبارات المشتركة بين اللغة العربية-لغتي الأم-والتركية، ناهيك عن كوني مدربة لغة وأؤمن بقوة اللغة، إلَّا أن كل ذلك لم يكن كافيا لتبديد شعوري بالعجز جرَّاء عدم مقدرتي على التواصل.