الأربعاء  03 حزيران 2020
LOGO

مقالات الحدث

الحدث: أود أن أفتتح هذا المقال، قبل التطرق لما نشرته صحيفة الحدث الفلسطينية نقلاً عن الجريدة الاسرائيلية يديعوت أحرونوت، المتعلق بالفنانة الفلسطينية المتسابقة في برنامج أرب أيدول "منال موسى"، بأهمية حدث مشاركة متسابقين من فلسطيني الداخل(48) بهذا البرنامج الذي يحظى بنسبة عالية من المشاهدين
الحدث:تساؤلات وشكوك كثيرة تدور حول إعمار غزة ، فمع أن مشكلة الإعمار قد تكررت بعد عدواني 2009 و2012 ، إلا أن الموضوع هذه المرة اخذ منحى اكثر أهمية وخطورة لأسباب منها : الدمار الهائل الناتج عن العدوان الأخيرة ، والشروط السياسية والأمنية التي تفرضها الجهات المُتَعهِدة بتمويل الإعمار ، وتداخل موضوع الإعمار مع الخلافات الفلسطينية الداخلية
الحدث: "الفن هو الكذبة التي تجعلنا نكتشف الحقائق"، يقول بيكاسو ونؤيد، وإحدى أهم هذه الحقائق، أننا يجب أن نفرق بين دعمنا الكامل غير المشروط أو المحدود لأهلنا في الداخل الفلسطيني، وبين من يَهِمُ لتمثيل فلسطين في الخارج. علينا أن نتخلص من عقدة أننا شعب بحاجة دائمة إلى الدعم الخارجي، لأننا في حقيقة الأمر بحاجة دائمة لدعم أنفسنا أولاً.
أعجبني مقال للكاتب المصري فهمي هويدي بعنوان "الخيول المخصية لا تصهل" . هذا مثل بدوي..والبدو أذكياء بالفطرة، وهويدي كان ينعى فيه حال التخاذل العربي العام. تذكرت المثل مع سماعي تصريحات أمين عام المجلس التشريعي ابراهيم خربشة التي أعلن فيها الإضراب المفتوح
الإجابةُ عن هذا السؤال؛ هي: نعم؛ ولكن !!... نعم؛ الحالةُ المزاجيَّة تَتَّصِلُ وبشكلٍ أساسي بالإستجابات الشُّعوريَّة التي يكتسبها الشَّخصُ بفعلِ الوراثة؛ كأنْ يكون مفرط الحساسيَّة أو مُفْرِط الخَجَل أو مُفرِطُ الجرأة؛ أو مُفرِط التَّسرُّع؛ إنَّ هذا الأمر يخضعُ لطبيعة استجاباتنا الشُّعوريَّة للمؤثِّراتِ من حولنا؛ وهو مُرتَبِطٌ بالإستجابات المعتادة للمؤثِّرات بفعلِ الوراثة
الحدث: لإحياء المناسبات الوطنية وظيفة ثقافية واجتماعية ، فعندما يتم إحياء ذكرى زعيم فلا يكون المقصود الشخص بذاته ، بل حنين إلى زمن جميل أفضل من الحاضر الردئ ، وصورة مثالية استقرت في الضمير والوجدان الشعبي عن دور هذا الزعيم بذاك الزمن،
أكثر من رسالة بائسة ومخجلة، وجهها أولئك الذين قاموا بتفجيرات غزة، وأول هذه الرسائل وأخطرها هو التدني الأخلاقي في ممارسة الخلاف والاختلاف على الساحة الفلسطينية، ذلك أن
الحدث: سيدي ومولاي.. "لا يبكي عاديٌ على استثناء" قال الشاعر قبل أن يرحل، وترحل، وبالرغم فقد وهن العظم وأتلف السهر عيني لكثرة ما سَوَّدتُ وشَطَبتُ من وجعٍ أدّعيه، كما يدعي غيري تحدى الاحتلال وفوهات البنادق وجنازير الدبابات وغدر الأباتشي.
الحدث: القدس ليست أغنية نرددها، وليست قبة مذهبة، وليست مجرد أبواب يدخل منها الناس للذهاب إلى بيوتهم، وليس مجرد ساحة يصلي فيها المصلون حين يفيض المسجد بالمؤمنين، وليست مجرد مدينة لها سور أو أسوار،
الحدث: عبرت وزيرة خارجية الإتحاد الأوروبي الجديدة "فيديركا موغيريني" عن موقف واضح وناضج لا لف فيه ولا دوران، تجاه الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي المستعصي على الحل منذ عقود، فقالت: "نحن (الإتحاد الأوروبي) نريد عملياً دولة فلسطينية