السبت  10 كانون الأول 2022
LOGO

#تدخين

نصيحة طبية للمدخنين.. ترك السجائر في هذا العمر يحميكم!

كشفت دراسة أميركية جديدة، أنه يمكن للإقلاع عن التدخين، في سن الخامسة والثلاثين، أن يلغي المخاطر الصحية المصاحِبة له، بشكل شبه كامل، وهو ما يعني الوقاية من اضطرابات صحية خطيرة.

في ختام مؤتمر "الحد من الضرر": خبراء صحة يوصون بتبني سياسات بديلة للحفاظ على الصحة العامة

أفضى مؤتمر "الحد من الضرر" الذي نظمته قناة CNBC عربية في دبي مؤخراً بهدف مناقشة السبل الممكنة لتحسين جودة حياة الأفراد وتخفيض المخاطر المحيطة بهم من العديد من الجوانب بالاستفادة من الابتكارات والتقنيات الحديثة، إلى ضرورة تكثيف الجهود لنشر وتعزيز الوعي المجتمعي إزاء هذه المخاطر بالتركيز على المخاطر الصحية خاصة تلك المتعلقة باستهلاك التبغ، داعياً لتبني سلوكيات واعية لتخفيضها بتكريس مفهوم "الحد من الضرر" كمبدأ ثابت ومعتمد في الحياة اليومية.

منتجات التبغ البديلة... خيار متاح كبديل للسجائر التقليدية

تكاتفت جهود العلماء والباحثين على مر السنوات القليلة الماضية للعمل على تقديم منتجات بديلة خالية من الدخان، كخيار بديل عن السجائر التقليدية للمدخنين البالغين الراغبين بالاستمرار بالتدخين، وذلك للتخفيف قدر المستطاع من أضرار استهلاك التبغ،

منتجات التبغ البديلة... خيار متاح كبديل للسجائر التقليدية

تكاتفت جهود العلماء والباحثين على مر السنوات القليلة الماضية للعمل على تقديم منتجات بديلة خالية من الدخان، كخيار بديل عن السجائر التقليدية للمدخنين البالغين الراغبين بالاستمرار بالتدخين، وذلك للتخفيف قدر المستطاع من أضرار استهلاك التبغ، حيث تأتي هذه الجهود تماشياً مع مبدأ الحد من الضرر، الذي يهدف إلى تغيير الصورة النمطية لمكافحة التدخين من خلال تقديم منتجات خالية من الدخان وقائمة على التقنيات الحديثة والمثبتة علمياً، لاغياً مبدأ التوقف الفوري عن الاستهلاك في السياسة التقليدية، التي لم تسفر عن أي

الفوارق بين أنظمة التسخين والسجائر الالكترونية كمنتجات بديلة

لم تأت المنتجات الإلكترونية البديلة سواء تلك العاملة بتقنية تسخين التبغ أو تلك المعتمدة على التبخير، صدفة، بل أنها جاءت كثمرة لسلسلة من الجهود التي هدفت لتقديم بدائل خالية من الدخان للمدخنين البالغين الراغبين بالاستمرار بالتدخين كخيار بديل عن السجائر التقليدية.

دراسة علمية مستقلة تؤكد أن المنتجات البديلة تنتج مواد كيميائية ضارة أقل مقارنة بالحرق

كثيرون يدركون مضار التدخين بشكل عام، لكن نسبة ليست بالكبيرة منهم تدرك أن المشكلة الرئيسة في التدخين تكمن في الدخان المتولد من السجائر التقليدية إثر اشتعالها بفعل عملية الاحتراق، والمحتوي على آلاف المواد الضارة التي تم تحديد نحو 100 منها كمسببات أو مسببات محتملة للإصابة بالأمراض ومنها أمراض القلب والأوعية الدموية.

التوجه نحو منتجات التبغ المسخن كخيار للتخلص من الحرق

أثبتت الدراسات بأن السجائر التقليدية لدى استهلاكها، تنتج دخاناً يحتوي على قدر كبير من المواد الكيميائية الضارة، نظراً لمركباتها ولعملية الاحتراق المعتمدة فيها، إلى جانب النيكوتين الذي يعتقد خطأً بأنه ينطوي على العديد من الأضرار، الأمر الذي دحض مؤخراً برغم من ما قد يسببه النيكوتين من احتمالية للإدمان، فتبين أن العناصر الكيميائية الناتجة عن حرق التبغ، هي التي تحمل وزر التأثيرات الضارة للتدخين.

أنظمة تسخين التبغ وأهمية تطويرها كبديل للحرق (صورة)

احتلت بدائل السجائر التقليدية في العقد الأخير مساحة كبيرة من جهود مصنعي التبغ العالميين الذين رصدوا الاستثمارات الضخمة من أجل تطوير وتقديم منتجات مخفضة الضرر بشكل كبير، ومن أبرزها المنتجات العاملة بنظام التسخين الذي يقصي عملية الحرق المعتمدة في السجائر التقليدية، والتي تنتج مستويات عالية من المواد السامة وتقف وراء الأمراض المرتبطة بالتدخين.

التأثير السلبي للتدخين على صحة الفم والأسنان

الآثار السلبية للتدخين على جسم الانسان متعددة ومنها ما هو شديد الخطورة، فالتدخين يزيد من خطر الاصابة بأنواع مختلفة من الامراض السرطانية، اضافة الى تأثيره البالغ على نظام القلب والأوعية الدموية وانسداد الشرايين وغيرها من الأمراض الناتجة عن هبوط المناعة بالجسم.

الحرق هو المشكلة.. منتجات تبغ مبتكرة للحد من أضرار التدخين

تبرز في السنوات الأخيرة النقاشات الدولية حول البدائل الالكترونية للتدخين التقليدي، ومنها منتجات التبغ المسخن مثل IQOS، علمياً لم يعد هناك مفر من النظر لنتائج الدراسات العلمية حول قدرة هذه البدائل المُطورة علمياً والتي تعتمد على التسخين كبديل للحرق على خفض الضرر بشكل كبير جداً، حيث تقل فيها نسبة المواد الكيميائية الضارة بنسبة 95% مقارنة بالسجائر العادية.