الأربعاء  23 أيلول 2020
LOGO

السلطة الفلسطينية

عساف: سيكون لدى الشعب الفلسطيني مطبعة وطنية قبل نهاية العام

قال المشرف العام على الاعلام الرسمي، الوزير أحمد عساف إن المطبعة الوطنية الفلسطينية التي تم انشاؤها، هي حاجة وطنية، وهي مشروع حيوي بالنسبة للشعب الفلسطيني، ومؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية، مشيراً إلى ان أكثر من مليون ونصف المليون تلميذ فلسطيني سيستفيدون مباشرة من هذا المشروع حيث ستتم طباعة الكتب المدرسية بالإضافة إلى كل مستلزمات الوزارات ومؤسسات السلطة الوطنية.

المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تحذر المستوى السياسي من انهيار السلطة

حذر مسؤولون أمنيون إسرائيليون كبار، المستوى السياسي الإسرائيلي، مؤخرًا، من أن الأزمة الاقتصادية في السلطة الفلسطينية تزداد سوءًا ويمكن أن تؤدي إلى اندلاع مواجهة واسعة في الضفة الغربية.

إطلاق منتدى غاز الشرق الأوسط بمشاركة "إسرائيل" ودول عربية

وقع وزير الطاقة في حكومة الاحتلال يوفال شتاينتس، على إطلاق منتدى غاز الشرق الأوسط بمشاركة وزير الطاقة المصري طارق الملا، بحسب ما أفادت صحيفة معاريف العبرية.

أبو ردينة: خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة سيحدد الخطوات الفلسطينية لمواجهة ما تتعرض له القضية

يلقي رئيس دولة فلسطين محمود عباس خطابا هاما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الخامس والعشرين من الشهر الجاري مساء بتوقيت فلسطين، وذلك عبر تقنية "الفيديو كونفرس" بسبب جائحة فايروس كوفيد 19(كورونا).

مسؤول إماراتي: على الشعب الفلسطيني محاسبة قيادته إذا لم تفاوض الإسرائيليين

قال علي عبد الله الأحمد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في فرنسا، إنه "متعطش لمعرفة الكثير عن إسرائيل كما كثيرون في الإمارات، وأنا متأكد من أن الإماراتيين سيأتون بأعداد كبيرة إلى إسرائيل".

زوجة الصحفي المعتقل ظاهر تحمل السلطة مسؤولية تدهور وضعه الصحي

حمّلت رشا السايح زوجة الفنان والصحفي عبد الرحمن ظاهر، السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن حياة زوجها الذي تدهور وضعه الصحي نتيجة اعتقاله المستمر منذ أكثر من شهر لدى جهاز الأمن الوقائي بنابلس، بتهمة "ذم السلطات العامة".

شمس : الضغط يزداد على بنى الديمقراطية الهشة في فلسطين

يصدر مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس" في الأراضي الفلسطينية هذه الورقة بمناسبة اليوم الدولي للديمقراطية الذي يصادف في الخامس عشر من أيلول من كل عام ، والذي أقرته الأمم المتحدة في العام 2007 وفق القرار المرقم (أي 7/62-2007) هذا العام تأتي المناسبة مع استمرار تفشي فيروس كورونا حول العالم، وقيام العديد من الحكومات بإعلان حالات الطوارئ أو منع التجوال أو تقييد الحركة أو نشر الجيش وجهات إنفاذ القانون وإطلاق يد السلطات وتجميد وتقييد التشريعات العادية، في ظل السعي المعلن لإنفاذ سياسة التباعد

هل لدى الحكومة الفلسطينية خطة للخروج من الأزمة المالية؟

تعاني السلطة الفلسطينية منذ عدة أشهر أزمة مالية كبيرة أثرت بشكل واضح وكبير على مختلف مناحي الحياة، ويمكن إجمال أسبابها بـسببين رئيسيين: الأول؛ جائحة كورونا وتأثيرها على مجمل الاقتصادات في العالم، بما في ذلك الاقتصاد الفلسطيني والإغلاقات التي رافقت ذلك وتعطل عمل بعض المؤسسات، والثاني؛ عدم استلام أموال المقاصة من الإسرائيليين، بعد قرار القيادة الفلسطينية في آيار الماضي وقف كل أشكال التنسيق مع إسرائيل، في ضوء نية الأخيرة تنفيذ مخطط ضم أراض في الضفة الغربية.

القضاء الأعلى: حقوق المتقاضين ليست رهينة لتجاذبات سياسية

يؤكد مجلس القضاء الأعلى الانتقالي، أن كافة المحاكم النظامية تعمل اليوم كالمعتاد، وفقا لمواعيد الجلسات المعدة سلفا، لافتا إلى أن جهودا مضنية بُذلت للتعامل مع آثار وتداعيات جائحة الكورونا، وصولا إلى عودة الدوام الطبيعي رغم المخاطر الصحية، حفاظا على حقوق المتقاضين، ومنعا لمزيد من الإطالة في أمد التقاضي.

قرار غانتس ببناء 5000 وحدة استيطانية.. رسالة للسلطة وإيران ونتنياهو

اعتبرت مجلة "يسرائيل ديفينس" المتخصصة في القضايا الأمنية، أن موافقة وزير جيش الاحتلال بني غانتس على بناء حوالي 5000 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية، هو بمثابة صفعة للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، الذي حُيّد عنه غانتس تماما.