الأربعاء  20 تشرين الثاني 2019
LOGO

اللوز باللبن.. وجبة شهية و نادرة بالارياف الفلسطينية

2019-07-24 09:19:30 AM
اللوز باللبن.. وجبة شهية و نادرة بالارياف الفلسطينية
اللوز باللبن

 

 الحدث الثقافي - تراث 

طبخة اللوز باللبن نادرة، وقد أصبحت من التراث الذي يكاد يندثر، وقلة من النسوة يعرفها، مع أن طعمها لذيذ جدا، والكل يرغبها ويطلبها بعد أن يتذوقها.

ففي الأيام الربيعية الحالية، خاصة في ريف فلسطين، لا تعدم ربات البيوت الحيلة في تقليل المصاريف، بالإقبال على وجبة اللوز الأخضر الحلو باللبن، نظرا لقلة تكاليفها.

وتعدّ ثمار اللوز مع اللبن، من الأكلات الشعبية التراثية كنظيرتها أكلة "العكوب"، لكن الأخيرة تحظى بشعبية أكبر وطلب متزايد، فيما يستخدم اللوز بشكل أكبر في صناعة الحلويات والمكسرات.

يطبخ اللوز باللبن، بعد تقطيعه قطعا صغيرة نسبيا، ثم ندعه يغلي بالماء، قبل أن نضعه مع اللبن، وهي أشهر وأشهى طرق طبخه، إلى جانب الأرز المفلفل.

أحيانا يطبخ مع اللحم أو الدجاج، كما يمكن أن يخلل اللوز الأخضر لحفظه مدة أطول، واللوز الصلب الناضج من العام الماضي يمكن أن أضعه فوق الأرز مما يضفي نكهة على الأكل.

وفي الأيام الحالية، لا تكاد تجد شجرة لوز، إلا والأطفال وحتى الكبار يقطفون منها ويأكلون ثمارها في قرى وبلدات الأرياف بالضفة الغربية، كونها شبه مجانية تزرع حول الطرقات وتنبت أحيانا على الأرصفة.

يحتوي اللوز الأخضر على قيمة غذائية عالية، فهو يوفر كمية عالية من فيتامين E والبروتين والكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والمغنيسيوم، بالإضافة إلى عدد كبير من المعادن الأخرى، كما أنه رخيص نسبيا، ومتوفر بكثرة خاصة في جبال ريف الضفة.