الأربعاء  15 تموز 2020
LOGO

تقديرات إسرائيلية: المقاومون خططوا لخطف الجندي قرب "غوش عتسيون"

2019-08-08 09:44:28 AM
تقديرات إسرائيلية: المقاومون خططوا لخطف الجندي قرب
القتيل هو يهودا سوريك

 

 

 الحدث ـ محمد بدر

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن البيّنات الأولية تشير إلى أن المقاومين الفلسطينيين حاولوا اختطاف الجندي الإسرائيلي، الذي وجد مقتولا قرب مستوطنة "غوش عتسيون" المقامة على أراضي المواطنين في بيت لحم.

وأضافت، أن التقديرات تشير إلى أن المقاومين وصلوا للمكان بواسطة سيارة، وبعد فشل عملية الاختطاف قاموا بقتل الجندي، وانسحبوا من المكان، فيما ترفض الرقابة العسكرية نشر أي تفاصيل أخرى.

وقال موقع تيك ديبكا العبري، إن الجندي القتيل هو يهودا سوريك 19 عاما، ويسكن في مستوطنة عوفرا المقامة شمال مدينة رام الله على أراضي المواطنين في قريتي سلواد وعين يبرود.

وأشارت مواقع إسرائيلية، إلى أن الجندي القتيل ينتمي لكتيبة الحريديم (المتدينين) في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وهي الكتيبة التي اتهم عدد من أفرادها قبل أشهر بتعذيب مواطن وابنه بطريقة وحشية خلال مطاردة الأسير عاصم البرغوثي.

صباح اليوم، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقتل جندي من جيش الاحتلال إثر تعرضه للطعن بالسكين. وقال المراسل العسكري لصحيفة معاريف، تال ليف رام: كما يبدو فإن مكان العثور على الجثة هو ليس مكان تنفيذ العملية وبالتالي هناك اشتباه قوي بأن فلسطينيين حاولوا خطف الجندي قبل قتله. مضيفا، أنه تم الإبلاغ عن فقدان الجندي بعد منتصف ليلة أمس وتم العثور عليه الساعة الثانية والنصف فجرا وأبلغت عائلته بمقتله.

من جهته قال الناطق باسم جيش الاحتلال: إن "عائلة الجندي أبلغت عن فقدان الاتصال به في ساعات الليل المتأخرة وبدأت قوات الاحتلال بعمليات بحث واسعة النطاق عنه حتى تم العثور على جثته ملقاة بجوار الشارع وعليها أثار طعنات".

في ذات السياق، أكد جهاز "الشاباك" أن الحديث يدور عن عملية فدائية ويقوم مع جيش الاحتلال الآن بعمليات استخباراتية كبيرة لرصد الخلية التي نفذت عملية الطعن.