الأحد  25 آب 2019
LOGO

قصة العاملة الفلبينية التي طردت من "اسرائيل"

2019-08-14 01:05:17 PM
قصة العاملة الفلبينية التي طردت من
"مطار بن جوريون"-صورة أرشيفية

 

  الحدث الإسرائيلي 

  طرد الاحتلال الاسرائيلي، عاملة فلبينية وابنها البالغ من العمر 13 عاما، رغم أنه ولد ونشأ فيها.

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن "السلطات الإسرائيلية أوقفت الأسبوع الماضي المهاجرة الفلبينية روز ماري بيريز، مع ابنها بزعم انتهاء مدة صلاحية تأشيرة العمل الخاصة بها".

واقتيدت المهاجرة الفلبينية الأحد إلى مطار "بن غوريون" في تل أبيب، لكن تم إخراجهما من الطائرة في اللحظة الأخيرة، لكن سرعان ما عاودت "اسرائيل" ترحيلهما مرة أخرى الإثنين على متن طائرة تابعة لشركة العال الاسرائيلية متجهة إلى بانكوك، وتوجها منها إلى مانيلا"، وفق سلطة الهجرة الإسرائيلية.

وقالت سلطة الهجرة في "إسرائيل" في بيان إن "روز ماري كانت في "إسرائيل" منذ سنوات عديدة بينها 12 سنة إقامة بشكل غير شرعي".

وتحظر تأشيرات العمل الخاصة بآلاف العمال الآسيويين في "إسرائيل" تأسيس عائلة إلا بشروط استثنائية.

واختبأت العاملة الفلبينية لعدة سنوات، قبل أن تقبض عليها السلطات.

ولم يزر ابن العاملة الفلبينية بلاده الأصل قط.

وتشير "هآرتس" إلى أن هناك حوالي 29 ألف عامل آسيوي من أصل فلبيني يعملون في "إسرائيل".

وهناك المئات من العائلات الفلبينية في "إسرائيل" مهددة بالتهجير، بسبب مخالفتهم شروط التأشيرات الخاصة بمنع إنشاء عائلة.