الثلاثاء  07 نيسان 2020
LOGO

صاروخ أمريكي لديه القدرة على اعتراض الصواريخ النووية!

2019-09-09 09:17:49 AM
صاروخ أمريكي لديه القدرة على اعتراض الصواريخ النووية!
صاروخ أمريكي

 

جهاد الدين البدوي

نشرت المجلة العسكرية الأمريكية "ناشيونال إنترست" تقريرا مفاده، أن الصاروخ الاعتراضي "SM-3" هو جزء من منظومة "Aegis" البحرية الدفاعية للصواريخ البالستية، ولديه القدرة على اعتراض الصواريخ النووية العابرة للقارات.

وأشارت المجلة، إلى أن مراجعة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للدفاع الصاروخي شملت تطلعات لتحسين الدفاع الصاروخي بشكل ملحوظ بناءً على خطط وبرامج الدفاع الصاروخي لادارة أوباما، حيث كشف طلب الميزانية للكونغرس عن خطوات قليلة لتحويل التطلعات إلى واقع، لكن إحدى هذه الخطوات هي اختبار SM-3 Block IIA ضد هدف عابر للقارات.

 وأضافت المجلة العسكرية أن مجلس النواب الذي يسيطر عليه الحزب الديمقراطي أقر مشروع قانون الاعتمادات الدفاعية في مجلس النواب للعام المالي 2020. هذا المشروع يمنع اختبار " SM-3 Block IIA" ضد أهداف الصواريخ النووية العابرة للقارات بحلول 31 ديسمبر 2020، وقد نوهت المجلة أنه ومع تغيير القيادة وافق مجلس النواب على قانون الدفاع الوطني وعلى مشروع قانون الاعتمادات الدفاعية الخاصة فيه، حيث إن كلا المشروعين يمنعان من اختبار SM-3 Block IIA ضد أي هدف عابر للقارات. لكن لا يجب أن تكون هذه عبارة عن مسألة حزبية، حيث يجب دعم الاختبارات النهائية التي سيرسلها الكونغرس إلى مكتب الرئيس لتوقيعه.

وكانت "CNN" أول من أبلغ عن فشل اختبار الصاروخ الاعتراضي الأمريكي في 31 يناير 2018، وقد سبقها تجربة أخرى فاشلة وقعت في يونيو 2017، ولكن واشنطن أبلغت أن سبب فشل التجربة هو بحار في البحرية الأمريكية ضغط عن طريق الخطأ على وظيفة التدمير الذاتي للصاروخ. وقد نجح صاروخ آخر SM-3 Block IIA في تدمير هدف للمرة الأولى في أكتوبر 2017.

يعتبر صاروخ "SM-3" هو أفضل صاروخ اعتراضي أمريكي على الإطلاق، لما يتمتع به من خصائص تقنية وقتالية فريدة، حيث تبلغ سرعته 9600 كم/الساعة ومداه 500 كم، وأقصى ارتفاع له 160 كم، ويمكنه ضرب أقمار صناعية في الفضاء القريب.

وتطمح الولايات المتحدة إلى الانتهاء من اختبارات الصاروخ الاعتراضي "SM-3" حتى يكون أهم مكونات الدرع الصاروخي الذي سيحمي الولايات المتحدة وحلفائها من أي هجوم محتمل، ولكن مثل هذه الصواريخ الاعتراضية لا تجدي نفعاً في ظل التطور الذي وصلت إليه روسيا والصين في أنظمة الصواريخ "الفرط الصوتية"؛ فكيف لصاروخ "أفانغارد" الذي يطير رأسه المدمر بسرعة 33048 كم/الساعة أن يسقطه صاروخ "SM-3" الذي يطير بسرعة 9600 كم/الساعة؟! فقبل أن يصل الإنذار من شبكة الرادار التابعة لمنظومة "Aegis" إلى صوامع صواريخ "SM-3" سيكون الصاروخ الروسي وصل هدفه بدقة متناهية.