السبت  08 آب 2020
LOGO

إطلاق حملة أكتوبر 2019 للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي

لا تستني الأعراض.. إفحصي واطمئني

2019-10-01 01:07:42 PM
إطلاق حملة أكتوبر 2019 للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي
خلال إطلاق الحملة

 

متابعة الحدث 

أطلق المركز التخصصي لأورام النساء "دنيا" ومؤسسة لجان العمل الصحي، حملة أكتوبر 2019 للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي في فلسطين ضمن الحملة العربية الموحدة بعنوان "لا تستني الأعراض.. إفحصي واطمئني"، اليوم الثلاثاء في مدينة رام الله، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية ومحافظة رام الله وبلدية رام الله وبنك فلسطين وعدد من الجهات والمؤسسات الشريكة.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة خلال حفل الإطلاق الذي أقيم وسط رام الله، إن وزارتها تسعى لتعزيز مكافحة سرطان الثدي بهدف خفض نسبة حدوث هذا المرض بنسبة 10% وتقليل نسبة الوفيات بنسبة 30% بحلول عام 2020 من خلال الكشف المبكر والإجراءات الدورية.

وأضافت الكيلة، أن سرطان الثدي يأتي في مقدمة أنواع السرطان التي تصيب النساء في العالم نتيجة زيادة متوسط العمر المأمول وزيادة التوسّع العمراني واعتماد أنماط الحياة الغربية. موضحة، أن وزارة الصحة تعمل من أجل الحد من انتشار هذا المرض من خلال مراكز الرعاية الأولية والفحص المجاني.

وأكدت د. ليلى غنام، محافظ محافظة رام الله والبيرة خلال حفل الإطلاق، على أنه يجب تسليط الضوء على الأسرى الفلسطينيين الذين يصابون بالسرطان جراء ممارسات مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي عليهم، خاصة بتركيب أجهزة التشويش التي ينتج عنها العديد من المخاطر الصحية، مطالبة بالتدخل لنجدتهم.

وبينت د. غنام أن الشعب الفلسطيني الذي يواجه السرطان الأكبر وهو الاحتلال، ليس عاجزا أن يتحدى ويواجه الأمراض بالفحوص المبكرة والاهتمام الدوري.

وشددت د. غنام على أهمية العمل التكاملي بين كافة المؤسسات لنشر التوعية والتثقيف بأهمية الفحص المبكر والدوري، مبينة أن ذلك يعد طوق النجاة من هذا المرض، لافتة إلى أن الإصابة بمرض سرطان الثدي ليست مقتصرة على النساء علما أنهن الأكثر عرضة له.

وبحسب آخر الإحصائيات؛ فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان انتشارا في فلسطين خلال العام الماضي، حيث بلغت نسبة الإصابة به 14.2%.