الإثنين  14 تشرين الأول 2019
LOGO

"زهرة الجاردينيا" و"مجازا" في الوطن بعد محاولات عدة

مجازا و"زهرة الجاردينيا" يريان النور في فلسطين

2019-10-06 12:47:15 PM
الكاتبة روان الشني

 

 

الحدث - إسراء أبو عيشة 

لم تتمكن الكاتبة روان الشني من وصف فرحتها بالكلمات، بعد وصول روايتها "زهرة الجاردينيا" ومجموعة النصوص الأدبية "مجازا " إلى أرض الوطن، بعد محاولات عدة باءت بالفشل لعدة أسباب.

قالت الشني لـ "الحدث"، إن كتاب مجازا هو عبارة عن مجموعة من النصوص الأدبية التي تمت كتابتها خلال خمس سنوات، أما رواية "زهرة الجاردينيا" فتتحدث عن قصة فتاة تعيش ظروفا عائلية قاسية، وفي العمل، وقصة حب فاشلة، حيث تحاول الفتاة في الرواية لأن تكتشف ذاتها.

وحول تسمية الرواية، أشارت الشني إلى أن زهرة الجاردينيا ترمز للتحدي والصبر، وهي صعبة تحتاج لعناية فائقة لكي تنمو، وهي شبيهة بشكل كبير بالفتاة التي تحدت حياتها بكل الأشكال.

وبينت الشني، "أن الكتب حجزها الاحتلال بعد طباعتها في مصر منذ عام ونصف، لذلك قررت أن أعيد طباعتها مرة أخرى، لكن هذه المرة بأن تأتي إلى الأردن من مصر، إلا أن القدر شاء بأن تضيع في بريد الأردن، فقررت أن أعيد طباعتها مرة ثالثة، لكن هذه المرة ذهب خالي وقام بإحضارها لي من الأردن".

وأوضحت الشني، "قمت باختيار مطبعة في مصر، لأنني تعرضت للاحتيال قبل عدة أعوام من قبل شخص في فلسطين، احتال عليّ وأوهمني بأن لديه مطبعة، ثم سرق النقود التي جمعتها من مصروفي الشخصي على مدار سنتين حتى أستطيع نشر كتبي، ثم اختفى".

وأضافت: "كنت صغيرة بالعمر كتبت الرواية وكتاب مجازا في عمر 17 عاما، كنت أبحث عن دار نشر تساعدني في تلك الفترة، ولم أكن على دراية كافية بأن هناك حالات احتيال في هذا الجانب، ولم أجد اسم دار النشر التي حدثني عنها".

يذكر أن رواية وكتاب الشني صدرا عن دار النشر المصرية "ببلومانيا"، وأن الكتاب والرواية منشوران منذ عام ونصف في 17 دولة باستثناء فلسطين.