الجمعة  21 شباط 2020
LOGO

وثيقتان متناقضتان من وزارتي الصحة والعدل بخصوص جثة المواطن حسان اشتية (وثائق)

2019-12-05 09:45:53 AM
وثيقتان متناقضتان من وزارتي الصحة والعدل بخصوص جثة المواطن حسان اشتية (وثائق)
وزارة الصحة الفلسطينية

متابعة الحدث - سجود عاصي

بعد انتظار شهر كامل تقريبا، من تقديم عائلة المتوفى "حسان حسن اشتية" شكوى لوزارة الصحة الفلسطينية ضد في ظروف وفاته لاعتقادهم أنه فارق الحياة بسبب إهمال طبي؛ أصدرت وزارة الصحة ردها على الشكوى.

وبحسب رد وزارة الصحة الذي حصلت الحدث على نسخة منه، فإنه لم يتم تشريح الجثة للوقوف على أسباب الوفاة المباشرة، وهو ما تؤكد عدم صحته وثيقة رسمية حصلت عليها "الحدث"، حيث تشير الوثيقة الصادرة عن وزارة العدل أنه تم إجراء تشريح للمتوفى اشتيه بحضور لجنة مختصة تتكون من طبيب شرعي وممثلين عن النيابة العامة والشرطة.

وبحسب "وثيقة وزارة العدل"، قام الدكتور نوح حمدان بتشريح الجثة بتاريخ 11.10.2019 والخروج بالنتيجة التي أبلغها للعائلة وهي وفاة المتوفى اشتية بسبب جلطة قلبية.

وكان المتوفى اشتية، قد نقل إلى المستشفى الوطني بمدينة نابلس، على إثر إصابته بنوبة قلبية، وبحسب مطلعين مقربين، ووفق ما أكده تقرير وزارة الصحة ردا على الشكوى، فإنه تم إعطاء المتوفى مسكنات وريدية للتخفيف من آلامه وكذلك إبرة عضلية من نوع "ديكلوفين وديكورت" بناء على تقييم الطبيب بأن ما يعانيه اشتيه آلام عضلية.

وأكدت المصادر، لـ"الحدث"، أن مدير الصحة في مدينة نابلس، اجتمع مع العائلة أمس الأربعاء ظهرا في مقر الوزارة لمناقشة حيثيات التقرير الصادر عن الوزارة والتقرير المختوم من الطبيب الشرعي.

ورفضت وزارة الصحة التعليق على الموضوع في اتصال مع "الحدث"، واكتفى مدير وحدة الشكاوي في وزارة الصحة بسام صبح بالتعليق: "سيصدر بيان رسمي توضيحي عن الوزارة بالتفاصيل".

ورغم أن الأعراض التي تم شرحها كانت توحي في الزيارة الأولى أن المتوفى تعرض لجلطة، وكان يشكو من ألم في الصدر، والنتيجة الواردة في تبليغ الوفاة تثبت أن هناك إهمالا في التعامل مع الحالة وسرعة في التخلص من المراجعين في قسم الطوارئ.

يشار إلى أن ذوي المتوفى اشتية، كانوا قد تقدموا بشكوى رسمية إلى وزارة الصحة الفلسطينية، تفيد بتعرض المتوفى إلى إهمال طبي.