الأربعاء  29 كانون الثاني 2020
LOGO

صدور العدد 121 من مجلة الدراسات الفلسطينية

ثورة / ثروة

2020-01-07 06:13:21 PM
صدور العدد 121 من مجلة الدراسات الفلسطينية

إصدارات

افتتحت مؤسسة الدراسات الفلسطينية عام 2020 العدد 121 من مجلة الدراسات الفلسطينية، لكثرة ضم أحداثا كثيرة طبعت الفصل الرابع من سنة 2019، من الأزمة السياسية في "إسرائيل" إلى انبعاث ربيع عربي ثان، ووقائع السياسة الخارجية الأمريكية وتأثيرها على الوضع الإقليمي.

وبحسب مؤسسة الدراسات الفلسطينية، فإن الأزمة السياسية الإسرائيلية تُظهرها انعقاد دورتي انتخاب للكنيست لم تُفضيا إلى نتائج حاسمة، وبالتالي لم تسفرا عن تشكيل حكومة، فبقيت الأمور معلقة بانتظار جولة ثالثة، فيما البارز في الثانية، تمكن الناخبين العرب من زيادة عدد مقاعد القائمة المشتركة إلى 13 مقعداً لتكون القوة الثالثة في الكنيست. هذا التطور، استوجب فتح محور خاص في العدد 121 من مجلة الدراسات الفلسطينية، كتب فيه كل من: جدعون ليفي " البرزخ (الليمبو)"؛ هنيدة غانم "أي أفق سياسي وأي سلام بعد الانتخابات الإسرائيلية؟"؛ دومينيك فيدال "إسرائيل: انتخابات الوحدة الوطنية؟"؛ جميل هلال "أبعد من انتخابات إسرائيلية"؛ مهند مصطفى "ليبرمان وسؤال الدين والدولة". كذلك نظمت مجلة الدراسات الفلسطينية ندوة بعنوان "واقع ودور 'القائمة المشتركة' في أثناء انتخابات الكنيست وبعدها"، أدارها منير فخر الدين، وشارك فيها كل من: أيمن عودة، ورائف زريق، وهبة يزبك، وأمل جمّال، وجورج جقمان.

واختُتمت سنة 2019 بانتفاضتين شعبيتين عارمتين في العراق ولبنان، تواصلتا مع انتفاضة أُخرى شهدها السودان، في انبعاث لربيع عربي ثان، أثمر تغييراً ديمقراطياً ملحوظاً في السودان، بانتظار أن يثمر في العراق ولبنان. وعن لبنان كتب الياس خوري في باب مداخل تحت عنوان: "الانتفاضة اللبنانية: موت اللغة القديمة"، مقدماً "قراءة أولية للانتفاضة اللبنانية،" من منطلق مرافقته "الشابات والشبان الذين احتلوا الشوارع والساحات،" ليكتشف "معهم موت اللغة القديمة وبدايات ولادة لغة جديدة." وقد احتلت لوحة الفنان الفلسطيني الراحل كمال بُلاطة غلاف العدد وعنوانها "ثورة / ثورة"، وكأنه يتنبأ بولادة ثورات تعيد للشعوب حريتها.

ويتضمن باب مداخل أيضاً، متابعة وليد نويهض الأبعاد الاستراتيجية لتراجع موقع الولايات المتحدة الاقتصادي عالمياً، وانعكاس ذلك على المنطقة الملتهبة من سورية إلى العراق، وليس انتهاء باليمن، ومراكز القوى الإقليمية المتمثلة بتركيا وإيران التي تعيش مرحلة صراع حاد مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

أما باب مقالات فتضمن 6 عناوين، وكتب سليمان مراد "مدينة القدس ومبدأ الوصاية في التاريخ الإسلامي"، ومهند عبد الحميد "'طالعات' يُعدن تعريف التحرر الوطني"، ويهودا شنهاف – شهرباني "أرس بويتيكا في أروقة العدل"، وعامر إبراهيم "الذاكرة والمنفى في الإنتاج السينمائي الحديث في الجولان"، وسليم تماري "تأريخ النكبة: اتجاهات بحثية جديدة"، وأكرم الصوراني "سؤال الخروج من المأزق".

كما وجاء في العدد دراستان، هما: "نشوء حركة المقاطعة من خلال مرآة إسرائيلية" لعمرو سعد الدين، و"مدارس التربية البديلة في المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل" لمحمد أمارة ووسام مجادلة.

وكذلك، تحقيق أيهم السهلي "لجوء عن لجوء بيفرق"، شهادة عبدالله البياري "العودة إلى يافا مجازاً ولوناً ومكاناً"، ووجهة نظر يكتبها مصعب بشير بعنوان "'مُفكك الاستعمار': مشروع مشترك من دون تطبيع"، وتقرير عن العدوان الإسرئيلي الأخير في ختام 2019 على قطاع غزة "العدوان الإسرائيلي على غزة: الخلفيات والنتائج والاستخلاصات" بقلم عدنان أبو عامر، وقراءة في كتاب أبو علاء منصور (محمد يوسف) "رحلة لم تكتمل: محطات على طريق المقاومة" يقدمها محمد مهدي عيسى.