الجمعة  10 نيسان 2020
LOGO

اللقطات الفوتوغرافية السرية للجاسوسة الإسرائيلية "تخرج من الظل" (صور)

2020-02-11 05:38:48 AM
اللقطات الفوتوغرافية السرية للجاسوسة الإسرائيلية
شارع "ديزينجوف" في تل أبيب تصوير سارة عيال

 

الحدث ثقافات- آيات يغمور

سمح الموساد أخيراً بتنظيم معرض يستمر في المركز الثقافي في القدس حتى شهر حزيران المقبل، لمصورته الأكثر استثنائية، وهي سارة عيال، المستوطنة الإسرائيلية ذات الأصول السلوفاكية، التي هاجرت إلى فلسطين في عام 1940، حيث احترفت التصوير الفوتوغرافي وأصبحت مصورة الموساد  (الاستخبارات الإسرائيلية) الأكثر إنتاجية، وهي الوظيفة التي شغلتها حتى أصبح عمرها  72 عامًا.

أطفال يقفزون من صخرة عكا الشهيرة

كرست سارة عيال حياتها بأكملها لالتقاط صور سرية لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، والتي لم يسبق أن شاهدها أي شخص إلى جانب العملاء في غرف الأرشيف. الآن، وبعد سنوات من وفاة عيال، سيتم عرض عشرات الصور التي لم يسبق لها مثيل من مجموعتها الشخصية في معرض خاص في القدس.

صورة لمحطة الحافلات المركزية القديمة في بئر السبع

سيَضم المعرض، الذي يحمل عنوان "الخروج من الظل"، الصور التي التقطت المناظر الطبيعية و"الإسرائيليين" مرة أخرى عندما كانت دولة الاحتلال في بدايتها، في الخمسينيات والستينيات.

الصور التي تم تخزينها لسنوات عديدة في صناديق في منزل عائلة المرأة في تل أبيب، تلمح إلى أسلوبها السري الفريد - الذي جعلها مصورة تجسس ناجحة - على الرغم من التقاطها لمجموعتها الشخصية.

سانت كاترين، وهي مدينة في جنوب سيناء كانت ذات يوم تحت الاحتلال الإسرائيلي

درست عيال التصوير الفوتوغرافي، وبدأت في عام 1952 العمل مع أجهزة المخابرات. وكجزء من عملها في الموساد، عاشت عيال في باريس لمدة ست سنوات، من 1953 إلى 1959، حيث قابلت أحد أصدقائها المقربين الدكتور مئير روزن - الذي صاغ اتفاقية السلام التاريخية بين إسرائيل ومصر.

مناحيم بيغن وأنور السادات يتحدثان في القدس

عادت إيال بعد ذلك إلى "إسرائيل" واستمرت في عملها لصالح الموساد حتى عمر 72 عامًا، بينما لم تتوقف  عن توسيع مجموعتها الشخصية، لكنها لم تنشرها أبدًا.

واحدة من أهم ما في المجموعة لقطات لمحطة الحافلات المركزية في بئر السبع والبلدة القديمة في القدس وسائحين يرتدون "البيكيني" على شواطئ تل أبيب.

توفيت عيال في عام 2004 عن عمر يناهز 89 عامًا.