السبت  08 آب 2020
LOGO

مشروع الميزانية الأمريكية لعام 2021 لا يتضمن مساعدات للأجهزة الأمنية الفلسطينية

2020-02-11 11:47:43 AM
مشروع الميزانية الأمريكية لعام 2021 لا يتضمن مساعدات للأجهزة الأمنية الفلسطينية
الأجهزة الأمنية الفلسطينية

 

 الحدث ـ محمد بدر

قالت صحيفة هآرتس العبرية، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استبعدت في مشروع ميزانية الولايات المتحدة للعام 2021 الدعم المقدم لأجهزة الأمن الفلسطينية. موضحة أن مشروع الميزانية يتضمن طلب 200 مليون دولار لـ "صندوق التقدم الدبلوماسي" الذي يؤدي دورا مهما في الترويج لصفقة القرن على مستوى الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إنه يمكن استئناف المساعدات المقدمة للأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية ولكن بشريطة أن توافق السلطة الفلسطينية على صفقة القرن. مع الإشارة إلى أن الإدارات الأمريكية السابقة، الجمهورية والديموقراطية، قدمت منذ عام 1993 دعما لأجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، مقابل الحفاظ على التنسيق الأمني.

وبينت الصحيفة أنه خلال السنوات الثلاث الأولى من رئاسة دونالد ترامب، كانت المساعدات الأمنية الأمريكية للسلطة الفلسطينية هي الشكل الوحيد من أشكال المساعدات التي لم توقفها الإدارة الأمريكية، بعد أن قررت السلطة الفلسطينية مقاطعة إدارة ترامب في نهاية عام 2017، عقب إعلانه عن القدس كعاصمة لـ"إسرائيل".

وتابعت الصحيفة أنه حتى عندما عاقبت الإدارة الأمريكية الفلسطينيين على رد فعلهم على إعلان القدس كعاصمة لـ"إسرائيل"، لم تخفض ميزانية المساعدة الأمنية التي بلغت 75 مليون دولار في السنة المالية الحالية. لكن مشروع الميزانية الجديد للإدارة للعام 2021، لا يخصص أي تمويل على الإطلاق لأجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية.

وأضافت هآرتس: "في نوفمبر الماضي، كشفت تقارير إعلامية أن المسؤولين الإسرائيليين طلبوا من إدارة ترامب مواصلة تمويل الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية، لكن ترامب رفض، قائلًا إن حكومة بنيامين نتنياهو يجب أن تموّل نشاط قوات الأمن الفلسطينية إذا ما كانت ترى في نشاطها شيئا إيجابيا لأمن إسرائيل".

لكن الصحيفة العبرية أوضحت أن مشروع الميزانية ليس في صيغته النهائية، وبما أن الديمقراطيين لديهم الأغلبية في مجلس النواب، فمن المحتمل أن يحاولوا تغيير البنود المتعلقة بالعديد من القضايا ضمن الميزانية بما في ذلك تمويل السلطة الفلسطينية.