الأحد  23 شباط 2020
LOGO

ماس واليونيسكو يعلنان عن إطلاق نموذج التنبؤ بمهارات سوق العمل

​لجسر الفجوة ما بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل

2020-02-14 11:36:11 AM
ماس واليونيسكو يعلنان عن إطلاق نموذج التنبؤ بمهارات سوق العمل
تصوير: الحدث

الحدث – كرمل إبراهيم:

أعلنت اليوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" بالشراكة مع معهد أبحاث السياسات الاقتصادية "ماس"، عن إطلاق نموذج التنبؤ بمهارات سوق العمل خلال 2019 -2022، والذي أظهرت نتائجه، أن فرص العمل المتاحة في فلسطين في سيناريو خط الأساس  200,717 ألف فرصة، والسيناريو المتشائم، 154,010 ألف، والسيناريو المتفائل، 256,312 فرصة. 

وبينت نتائج النموذج التي عرضها الباحثان في المعهد حبيب حن وعلي جبارين، أن  أفضل 10 فرص عمل متاحة في الضفة الغربية، ستكون في أعمال البيع 25,771 ألف/ الاختصاصيون في التعليم 14,596 ألف/ أما في مجال العاملين في تجهيز الأغذية والأعمال الخشبية والملابس وغيرها من الحرف والمهن ذات الصلة 11,257 ألف/ وفي مجالات التعدين والبناء والصناعة والنقل9,527 / ومن يعملون في تشغيل الآلات والمعدات الثابتة 6,683  ألف/ البناء والمهن ذات الصلة باستثناء الكهربائيين 6,256 ألف/ مهن قيادة الآلات المتحركة 5,649 ألف/ وتشكيل المعادن والآلات والمهن ذات الصلة 5,007 ألف/ مدراء الإنتاج ومدراء الخدمات المتخصصة 3,811 ألف/ الاختصاصيون في الصحة (المهن الصحية) 3,518 ألف.

بينما ستكون أدنى 10 فرص عمل في الضفة الغربية، في: ضباط القوات المسلحة المكلفين/  المساعدين في تحضير الطعام / القوات المسلحة من رتب أخرى/ عمال الخدمات الشخصية / المتخصصين في الشؤون القانونية، والاجتماعية والثقافية /  الكتبة الآخرون / فنيي المعلومات والاتصالات /المتخصصين في العلوم والهندسة / العاملين المهرة في الزراعة لأغراض السوق / كتبة الحسابات والأرقام.

أما أفضل 10 فرص عمل ستكون متاحة في قطاع غزة، في: أعمال البيع  13,013 ألف/ الاختصاصيي في التعليم 12,320 ألف/ العاملين في تجهيز الأغذية والأعمال الخشبية والملابس وغيرها من الحرف والمهن ذات الصلة  6,474 الف/  العاملين في مجالات التعدين والبناء والصناعة والنقل 4,957 ألف / مشغلي الآلات والمعدات الثابتة 4,918 ألف/ البناء والمهن ذات الصلة، باستثناء الكهربائيين  4,089 ألف/ السائقين ومشغلي الآلات المتحركة 2,574 ألف/ العاملين في تشكيل المعادن والآلات والمهن ذات الصلة 2,440 ألف/ مدراء الإنتاج ومدراء الخدمات المتخصصة 2,426 الف/ الاختصاصيين في الصحة (المهن الصحية) 2,423 ألف.

وبهذا الصدد اقترح وزير التربية والتعليم د. مروان عورتاني، اعتماد رؤية شمولية واسعة تتجاوز فلسطين، تقوم على إمكانية إيجاد فرص عمل عن بعد بالاستفادة من الخيارات المتاحة عن طريق التكنولوجيا، والتركيز على مفهوم الريادة.

بدوره، دعا وكيل وزارة العمل سامر سلامة، إلى ضرورة اعتماد آليات خلاقة للتعاطي مع مشكلة البطالة، والتركيز على تنمية قدرات ومهارات الدارسين، مؤكدا الحاجة الماسة إلى أداة للتنبؤ بالمهارات المتعلقة بسوق العمل، مؤكدا على أن الفجوة التعليمية القائمة في فلسطين ليست في البرامج المطروحة في المهارات والكفاءات وليست من قبل الجامعات والكليات.

من جهته أكد ممثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي: لدينا بطالة آخذة بالازدياد، وأزمة في المدخلات الموجهة لسوق العمل، فحسب الأنظمة القائمة لا يوجه الطلبة بالاتجاهات الصحيحة، فلدينا 2000 تخصص في الجامعات، و200 تخصص في الكليات، لكن لدينا أزمة خانقة على صعيد المهارات، فحتى على صعيد تخصصات التعليم والتدريب المهني والتقني، تبنى بناء على دراسات محدودة، وآراء خبراء دون استخدام أدوات متكاملة قوية لتشخيص الواقع والاحتياج.

أما رجا الخالدي مدير عام "ماس"، فقال: "فجوة المهارات المرتبطة بسوق العمل تشكل أزمة متفاقمة، لها أبعاد بنيوية مزمنة، منوها بالمقابل إلى الدراسات التي أعدها "ماس" خلال العامين الماضيين حول الفجوة في المهارات المتصلة بأكثر من قطاع"، معتبرا النموذج تجسيدا للشراكة ما بين المؤسسات الوطنية، وجانب من شركاء التنمية الدوليين".