الأربعاء  15 تموز 2020
LOGO

عندما يكون شعبُ السود معا.. قصيدة لـ ألفريد سبيلمان

2020-02-20 05:40:32 AM
عندما يكون شعبُ السود معا.. قصيدة لـ ألفريد سبيلمان
غلاف الكتاب

 

الحدث- أدب

قصيدة للشاعر الأفريقي ألفريد ب. سبيلمان بعنوان "عندما يكون شعب السود معا" صدرت ضمن مخترات من الشعر الأفرو-أمريكي عام 2015. بترجمة للمترجمة الفلسطينية الجليلية ريم غنايم.

 

عندما يكون شعب السود

معا

نخاف أحياناً من أنفسنا

نتهامسُ في أكتافنا

عن أفعال لا تُذكر

وأحياناً نتشاجر ونكذب.

تلك أشياء نفعلها أحياناً.

 

وعندما أكون وحيداً أمشي أحياناً

من حائطٍ إلى حائطٍ أصارعُ رؤى

رجالٍ بيضٍ يصارعون رجالاً بيضاً

ورجالٍ سودٍ يصارعون رجالاً بيضاً

ويصارعونني وأخسر

نفسي بين الحيطان

والرصاصات الطائشة ولا يمكنني أن أقول

من بالضبط قتلك

أو من قتلني.

إنه الخوف من انقضاء الشتاء

وقدوم الصيف والقتل

الذي ناديته قادم

إلى بابي يقول

إضربه يا أ.ب.، فأننت أيضا داخله.

 

والجيشُ الأبيضُ يتحرك كلصوصٍ

في سواد الليل يصنعُ جثثاً

سوداء جميلة

ثم يسرقها 

فيما موتي المتكرر يراقبني

من أورنج بيرغ إلى كرونيكايت

وأنا أشحم مسدسي وأطبخ طعامي

وأقولُ لنفسي "عندما يحينُ الوقت"

مرةً تلو المرة، وكلي أمل.

 

لكني أتذكر أني قدت من أتلانتا

إلى المدينة مع ستون وفيذرستون

وكليف وفي الطريق تحدث ستون

عن التربص لزوج من العشيرة

وتحدث كليف كيف اصطادوا

جسد تشاني في الليلة البيضاء

للبيت المسكون في مستنقع

ميسيسيبي بينما غفا أحد الناجين الفاريين

من أورينج بيرغ بين الحربين

على المقعد الخلفي.

 

أوقاتٌ كهذه

هي أوقات يكون فيها شعب السود

معا وتَدفُقُ القوةُ

ذهاباً وإياباً بيننا مثل

نَفَسٍ مستعار.