الخميس  23 أيار 2019
LOGO

أدب

هو البيت
لـ الشاعر:

هو البيت لـ الشاعر: محمد دله

الحدث: هو البيت جدي وجدُ ابي وجدُ الجبالِ التي فردت ظلها اضلعاَ وصهيلا هو البيتُ أكبرُ افرادِ عائلتي

أنا الباقية
نص لـ

أنا الباقية نص لـ فاطمة نزال

الحدث: ردَّ ليَ القميصَ حتى أرى ما عادَ يغشى العينَ نورُ العابرينَ وانطفأ السراجُ هي الحقيقةُ نسردُها

كعك بالسّميد
قصة

كعك بالسّميد قصة لـ جمعة شنب

الحدث: عبدُ الرّحيمِ النّبراوي، ناحلٌ أسمرُ، كان يبولُ في سروالِه الخاكي، بمعدّلِ ثلاثِ مرّاتٍ كلّ أسبوعٍ. وكان الأستاذ عبد يُجلسُه على الكرسيّ، ويطلبُ إليه أن يخلعَ بقيّةَ حذائِه، ثم يطلب منّي ومن أديب، زميلنا الثالث في المقعد، أن نقوم بإمساك يديه، خشيةَ تملّصِه، ثمّ يهوي بالعصا على رجليهِ الصغيرتين العاريتين. وكان الأستاذ عبد يغتاظ من عدمِ بكائِه، مثلنا نحن، إذا ما قوصصنا بـ(فَلَقَة) على أرجلِنا، أو صفعاتٍ خفيفةٍ على مؤخّراتِنا الصغيرة...

أوهام اللوز والشرفة

أوهام اللوز والشرفة والبحر أنور الخطيب

الحدث: توهمني زهرة اللوز بانعدام منفاي وتجمّل لي في الخيال امرأة من فضة النهار مثلها ومثلها خدودها مضمخة بشهقة الجوري وأني لعاشقها

تسابيح حرفي
لـ وداد

تسابيح حرفي لـ وداد الحبيب - تونس

الحدث: أنا الجنونُ فما ذنبِي!! طيفكَ تَسابيحُ حرفي يا حبيبا هرقتك خمرا بشراييني فكنتَ سلافة دمي

إطلالة على رواية

إطلالة على رواية رقعة الهدهد للروائي ياسر المصري قراءة أسماء ناصر أبو عياش

الحدث: لعل اختيار الروائي الفلسطيني ياسر المصري لرمزية الهدهد في ثلاثيته رقعة الهدهد والتي صدر منها الجزء الأول بعنوان الضحايا له مدلول يُدخل القارئ في إشكالات عدة. فأول ما خطر في ذهني لدى قراءتي للعنوان هدهد سليمان الذي أتاه من سبأ بخبر يقين ليبرر غيابه عن مجلس الملك.

كلما شذا
لـ فهيمة

كلما شذا لـ فهيمة غنايم

الحدث: عند شرفة تطل على أزقةِ مدينةٍ تتثاءَبُ على وقع خطى عقارب الساعات الخجولة

الأمل على الجانب

الأمل على الجانب الآخر من اليأس نزيف الحلم في شعر العربي الحميدي أمين دراوشة

الحدث: تحوم الوجودية في أجواء قصائد الشاعر العربي الحميدي، فالشاعر من خلال شعره صور يأسه وقلقه الساكن في أعماقه، يقول رائد الوجودية كير كجور: إنه لا يوجد إنسان على وجه الأرض يخلو من اليأس، فلا يوجد إنسان ليس بحالة يأس بطريقة أو بأخرى، "ولا يوجد موجود بشري تخلو نفسه تماما

وافترقنا
لـ الشاعرة:

وافترقنا لـ الشاعرة: أمينه الزعري

الحدث: التقيتُكَ في سمائك الأولى فتبادلنا نظرات صمت وأجَّلتُ الحديث كان الحلم يمسح بكفه رماد السحاب

في الحب والموسيقا
ميسم

في الحب والموسيقا ميسم العيسى

الحدث: حين ارتطمت الموسيقا بوجه الحب تحوّل الجميع إلى علامات موسيقية يطلعون سلالم الحب

الأشجار تنام على

الأشجار تنام على القارعة لـ مصطفى بشارات

الحدث: في هدأة الليل تأتين مثل العاصفة، تجيئين من خلف الضباب الكثيف. من بين أضلعي تطلعين، ومن لوحك المحفوظ في الذاكرة.

الفنانة

الفنانة "منال دیب" ریشة من نور في مدینة الضباب.. بقلم: موسى حیان / لندن

الحدث: المساء في لندن یثیر الذاكرة، ویفتح بوابات بعد أن ینفض الغبار عنها، لندخل عبرها فوق بساط مطرز من ألوان عتیقة، كان قد صنعها بروعتهم أجدادنا، جدران حجریة وتصامیم أنیقة في نوافذ البیوت المطلة على الكروم، وسیدات الأرض تشید تلال من الحنطة، ثم تتعدد وتختلف في أماكنها الأشخاص فیختزلون في امرأة أحیانا، وبتراب الأرض أحیان أخرى.