الإثنين  06 تموز 2020
LOGO

BDS تصدر بيانا حول انضمام بلديتي رام الله وبيت ساحور للجمعية الأورومتوسطية

2020-03-02 01:21:22 PM
BDS تصدر بيانا حول انضمام بلديتي رام الله وبيت ساحور للجمعية الأورومتوسطية
الجمعية الاقليمية والمحلية الاورو متوسطية

 

 الحدث الفلسطيني 

قالت اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة في بيان صحفي لها، ان اللجنة وبناءً على مراسلات وردت اليها من بلدية رام الله، فقد حثتها  على الاستمرار في العمل المباشر والحثيث على تحشيد الدعم لطرد بلدية "موديعين" من هذا المحفل الدولي ضمن جدول زمني محدّد، بالذات كون "موديعين" تسيطر على أراض محتلة عام 1967، مما يسهل عزلها.

واضافت اللجنة انه "لا يمكن القبول بتعامل أي إطار متوسطي أو أوروبي أو عالمي مع المستعمرات الإسرائيلية وكأنها طبيعية، فجميع المستعمرات الإسرائيلية مقامة بشكل غير شرعي على الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة وتشكل جريمة حرب، حسب القانون الدولي."

ودعت اللجنة الوطنية كل من بلديتي رام الله وبيت ساحور للانسحاب من اتحاد البلديات المذكور إذا ما باءت محاولة طرد "موديعين" منه بالفشل، على أن يتم إقناع عدد أكبر من البلديات العربية والصديقة للانسحاب لإعلاء شأن القانون الدولي ورفض مشاركة أي مستعمرة في المحفل.

واضافت الحملة إنّ المشاركة في المحافل والمؤتمرات الدولية التي تشارك فيها دولة الاحتلال أو من يمثلها لا تعتبر بحد ذاتها تطبيعاً، بشرط عدم التعامل والتشارك والجمع بين العرب/الفلسطينيين والإسرائيليين بشكلٍ مباشر أو بشكل يوحي بالتعايش رغم نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والأبارتهايد، مضيفة "انسحابنا من هذه المحافل الدولية يعدّ بمثابة هدية مجانية لإسرائيل، تكرس عزلتنا، لا عزلتها.".

ودعت حركة المقاطعة (BDS) العرب، بمن فيهم الفلسطينيين، وحلفاءنا الدوليين على العمل من داخل هذه المحافل الدولية لعزل وطرد دولة الاحتلال والأبارتهايد ومن يمثلها.

وقالت اللجنة في بيانها "في هذه المرحلة الحرجة بالذات، مرحلة المشروع الإسرائيلي-الأمريكي لتصفية قضية شعبنا وحقوقه غير القابلة للتصرف، وعلى رأسها العودة وتقرير المصير والتحرر الوطني، يجب التكاتف للإصرار على حقوقنا التاريخية في وطننا ورفض كل تهاون في المحافل الدولية مع إسرائيل وجرائمها."

وقالت اللجنة "كما هزم شعبنا جميع مؤامرات التصفية السابقة، نستطيع أن نهزم مشروع ترامب، ولكن هذا يتطلب تكثيف جهود الجميع على كافة المستويات لمناهضة التطبيع، بالذات الرسمي والاقتصادي، وتحشيد الدعم لمقاطعة إسرائيل والشركات والمؤسسات المتواطئة في جرائمها بحق شعبنا."

وكانت وطن قد انفردت في 29 شباط/فبراير بنشر خبر استقالة 5 اعضاء من بلدية رام الله وهم : م. حسين الناطور، م. رولا سمعان عز، أحمد عباس، سمعان أسعد زيادة، ممدوح فروخ، على خلفية رئاسة بلدية رام الله للجمعية، التي تضم في عضويتها بلدية مستوطنة "موديعين".

وترأست رئيس بلدية رام الله الجمعية، في بداية شباط/فبراير بعد انتخابه من قبل الجمعية، حيث قالت البلدية في وقت سابق انها تعمل منذ علمها في الامر، على التحشيد من اجل طرد "موديعين" من الجمعية.

وكان المجلس البلدي اعلن قبوله استقالة الاعضاء الخمسة، حيث نشر وطن كتاب الاستقالة والاسباب الواقفة خلفها.

وكان مجلس بلدي رام الله قد اكد في وقت سابق لوطن انه قام باستشارة الـ BDS وجمعيات قانونية حول عضوية البلدية في المؤسسة الدوليةـ متهما من قدموا استقالاتهم برفض الانخراط في جهود البلدية لطرد "موديعين"، بينما اكد المستقيلون لوطن رفضهم ان يكونوا اعضاء في جمعية تكون احدى المستوطنات عضو فيها .