السبت  11 تموز 2020
LOGO

أزمة فيروس كورونا قد تستمر حتى ربيع 2021

2020-03-17 07:09:06 AM
 أزمة فيروس كورونا قد تستمر حتى ربيع 2021
ممرضة تحمل اختبارات فيروس كورونا (Getty)

 

الحدث- سجود عاصي

نشرت صحيفة الجارديان البريطانية تقريرا، قالت فيه، إن أزمة وباء كورونا المتفشي حول العالم قد تستمر حتى ربيع العام المقبل 2021، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إدخال 7.9 مليون شخص إلى المستشفى. 

وحصل الجارديان على وثيقة الصحة العامة في إنجلترا التي تقول إن أربعة من كل خمسة أشخاص "متوقعين" للإصابة بفيروس كورونا.

ويعترف كبار مسؤولي الصحة لدى هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، بأنهم يتوقعون أن يتم انتشار المرض لمدة 12 شهرا إضافيا وسيؤدي إلى ضغط إضافي كبير على الجهات الصحية، وأنهم يستعدون لإصابة نحو 80% من البريطانيين بالفيروس.

ووصف كبير المستشارين الطبيين في الحكومة البريطانية البروفيسور كريس ويتتي، هذا الرقم بأنه أسوأ سيناريو، ومع ذلك فإن أربعة من كل خمسة أشخاص من المتوقع أن يصابوا بالمرض.

الحرارة لا يمكنها قتل الفيروس 

وبحسب الوثيقة التي حصلت عليها الصحيفة، فإن الجهات الحكومية تدرس بشكل رسمي مدى خطورة الفيروس على صحة الجمهور وصحة العاملين في الخدمات الحيوية مثل هيئة الخدمات الصحية الوطنية والشرطة ورجال الإطفاء والنقل. 

وقال أستاذ الطب في جامعة إيست أنجليا بول هانتر، إن المواطنين سيشعرون بالضيق حقا من ذلك، وسيقلقون جدا. وأضاف: "أعتقد أن أعداد الإصابة بالفيروس ستنخفض في الصيف مع اقتراب شهر يونيو، وستعود للارتفاع في شهر نوفمبر، بالطريقة التي تسير بها موجة الإنفلونزا الموسمية، لكن حدة فيروس كورونا ستصبح أقل بمرور الوقت خاصة مع تزايد الحصانة".

ووفقا للصحيفة، فإن الاعتراف بأن الفيروس سيستمر في التسبب بالمشاكل لعام آخر؛ يقوض الآمال في أن الصيف قد يقتله.

وكشفت الوثيقة، أن ما يقدر بـ 500 ألف من أصل 5 ملايين شخص، يعتبرون حيويين لأنهم يعملون في قطاع الخدمات الأساسية والبنية التحتية الحيوية وسيصابون بالمرض في أي وقت خلال فترة انتشار الفيروس. وتشمل الملايين الخمسة 1 مليون موظف يعملون في هيئة الخدمات الصحية الوطنية و 1.5 مليون في الرعاية الاجتماعية. ويقدر أن 10% من الأشخاص في المملكة المتحدة على الأقل سيعانون من السعال في أي وقت من انتشار الفيروس، ويستوجب الأمر أن كل من يعاني من السعال عليه عزل نفسه سبعة أيام على الأقل.

وتشير الوثيقة، إلى أنه لا يمكن أن تتعامل الخدمات الصحية البريطانية مع العدد الهائل من الأشخاص الذين يعانون من الأعراض ويحتاجون إلى إجراء اختبار فيروس كورونا في المختبرات تحت الضغط الكبير، وأنه سيتم إجراء فحوصات للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة خاصة من يمكثون في المستشفيات أو دور الرعاية والسجون.

 

أعداد الحالات سترتفع بسرعة خلال الأسابيع القادمة

وقال أحد كبار موظفي هيئة الخدمات الصحية الوطنية، إن فيروس كورونا يمكن أن يودي بحياة أكثر من نصف مليون شخص. وتضيف الصحيفة: إذا تبين أن معدل الوفيات هو 1% كافتراض؛ فهذا يعني وفاة 531100 شخص.

يقول الخبراء الذين ينصحون الحكومات في جميع أنحاء العالم حول كيفية نمو الأوبئة، إلى أنه سيكون هناك ارتفاع سريع في أعداد الحالات المصابة بالفيروس على مدى الأسابيع القادمة، وسيعني ذلك ذروة عند حوالي نهاية مايو إلى منتصف يونيو.

وتتمثل استراتيجية جميع البلدان في تأخير فترة الذروة تلك وتمديديها أكبر قدر ممكن، حتى تكون الجهات الصحية والحكومية قادرة على التأقلم، وحتى تكون هناك إمكانية لاختبار المزيد من العلاجات الجديدة.

ومن المتوقع أن تنخفض أعداد المصابين والوفيات بسبب فيروس كورونا (كوفيد - 19) بعد ذلك، حتى تصل إلى مستوى منخفض إلى حد ما، في أشهر الصيف على وجه الخصوص. ورغم ذلك، إلا أن هناك قلقا من أن يعود الفيروس للظهور في أشهر الخريف والشتاء، مما يعني أن التخطيط على المدى الطويل سيكون ضروريا حتى يتم تطوير لقاح.