الخميس  02 نيسان 2020
LOGO

الإعلام الإسرائيلي يحرّض على أسرى سجن عوفر

2020-03-24 08:22:18 AM
الإعلام الإسرائيلي يحرّض على أسرى سجن عوفر
سجن عوفر

 

 الحدث ـ محمد بدر

نشر موقع واللا العبري تقريرا خاصا عن سماح قائد سجن عوفر الاحتلالي بإدخال 130 ألف شيقل في حقيبة للأسرى الفلسطينيين من أجل شراء السجائر، وهو ما يعدّ مخالفة بحسب اللوائح الداخلية المنظمة لعمل إدارة مصلحة السجون فيما يتعلق بالأسرى الفلسطينيين، حيث يمنع إدخال مبالغ بهذا الحجم إلى السجون.

واعتبر موقع واللا أن هذا الإجراء من قبل قائد السجن هو بمثابة تساهل مع الأسرى الفلسطينيين، الذين من وجهة نظر الموقع يجب التضييق عليهم، كما أن هذا اختراقا صريحا وواضحا لتوصيات اللجنة، التي شكلها وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال جلعاد أردان، التي دعت لتشديد القيود على حياة الأسرى الفلسطينيين.

ونقل الموقع مطالبات من أهالي قتلى إسرائيليين، قتلوا في عمليات فدائية، بضرورة الإطاحة بقائد سجن عوفر وتسريحه من عمله، والتأكد من سلامة الإجراءات، التي تمت خلال إدخال الأموال إلى الأسرى، "لأن ما تم إدخاله غير مسموح فيه في قانون إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية".

وقال مسؤول رفيع في مصلحة السجون الإسرائيلية إن ما حدث خطير لعدة أسباب؛ فمن الضروري التأكد كيف تمكن فلسطيني من الدخول للسجن بهذا المبلغ خاصة وأن هذا يتعارض مع القانون، وكذلك يجب فتح تحقيق لمعرفة من تستر على الأمر من ضباط السجن.

وقال مسؤول آخر في مصلحة السجون: "لا شك في أن بعض كبار المسؤولين كانوا على علم بذلك. إن قائد السجن لن يفعل شيئًا كهذا بمفرده. مضيفا: "هذه أيام صعبة في السجون وعليك أن تشتري الهدوء من الأسرى. لا أحد هنا يريد تمردًا على غرار ما حدث في السجون الإيطالية".

وعلى الرغم أن الأسرى القابعين بالسجن هم من أصحاب الأحكام الخفيفة أو ممن يتوقع أن يحكموا فترات اعتقال غير طويلة، إلا أن موقع واللا اختار التعريف عليهم بأنهم مصنفون من الأسرى الأشد خطورة في السجون الإسرائيلية، وذلك للتحريض عليهم.