الإثنين  06 نيسان 2020
LOGO

أزمة بين اليمين والمحكمة العليا في "إسرائيل" بسبب رئاسة الكنيست

2020-03-26 08:11:05 AM
أزمة بين اليمين والمحكمة العليا في
الكنيست

 

 الحدث ـ محمد بدر

قررت المحكمة العليا الإسرائيلية تعيين عضو الكنيست عمير بيرتس، رئيسا للكنيست، بصفته أكبر الأعضاء سناً، في انتظار إجراء انتخابات لاختيار رئيس آخر. 

وجاء قرار التعيين، بعد أن استقال رئيس الكنيست السابق، يولي ادلشتاين، من حزب الليكود، عن منصبه، بعد  قرار صادر عن المحكمة العليا بإجراء انتخابات على رئاسة الكنيست.

ومن المتوقع أن يعقد بيريتس جلسة عامة للكنيست اليوم، وذلك لاختيار رئيس للكنيست من خلال الانتخابات. 

وتشير التوقعات إلى إمكانية فوز مئير كوهين من حزب "أزرق أبيض" بأكثر من 60 مقعدا بدعم من أحزاب "اليسار الإسرائيلي" والقائمة العربية المشتركة.

وهاجم ادلشتاين في وقت سابق قرار المحكمة العليا، الذي حدد موعدا لإجراء انتخابات رئاسة الكنيست، وقال إنه لا يقبل هذا التدخل من طرف المحكمة في مسائل برلمانية. 

وأضاف: "تدخل المحكمة سيسمح باستغلال الوقت المناسب سياسياً لانتخاب رئيس للكنيست ويتبين في وقت لاحق بأنه رئيس مشاكس يمس بعمل الكنيست والحكومة".

ولكنه لم يكتف بمهاجة المحكمة، بل قام بالاستقالة من رئاسة الكنيست، حتى لا يرأس جلسة التوصيت على رئاسة الكنيست، وذلك من منطلق عدم امتثاله لقرار المحكمة.

ووجه قضاة المحكمة العليا انتقادات قاسية لـ ادلشتاين: "لم يحدث في تاريخ إسرائيل، أن ترفض هيئة رسمية تطبيق قرار قضائي.. لقد انتهك ادلشتاين بسلوكه، المصلحة العامة".

وهاجم وزير النقل بتسلئيل سموتريش، وهو أحد أقطاب اليمين الإسرائيلي، المحكمة العليا، "وقال "إنها تواصل تعميق الأزمة الدستورية التي نحن في وسطها بشكل غير مسؤول".

وقال عضو الكنيست ميكي زوهار، من مسؤولي حزب الليكود، إن "المحكمة العليا والنظام القانوني بأكمله يعملان باستمرار مع اليسار الإسرائيلي ووسائل الإعلام.. قرار المحكمة العليا مخجل".