الأحد  12 تموز 2020
LOGO

8 أسباب تزيد الشعور بـ"الخمول".. ابتعد عن القلق والكافيين

2020-06-02 11:59:29 AM
8 أسباب تزيد الشعور بـ
تعبيرية

 

 الحدث الصحي 

 في ظل عدم التوصل إلى دواء أو لقاح لفيروس كورونا المستجد حتى الآن، لا تلوح في الأفق العودة إلى المدارس أو الحضانات أو النوادي أو أي مكان تعليمي أو ترفيهي كنا نستهلك فيه جزءا كبيرا من طاقتنا اليومية قبل فرض تقييدات كوفيد-19.

أسباب الخمول وكثرة النوم وكيفية التخلص منها: 

ويمكن أن يعطي البقاء في المنزل وعدم القيام بمعظم الأنشطة المجهدة التي كنا نقوم بها قبل تفشي وباء كورونا المستجد، انطباعا بأننا سنصبح أكثر نشاطا وحيوية إلا أن العكس هو الصحيح، بالرغم من أننا الآن نبذل جهدا وطاقة أقل كثيرا في الحظر المنزلي، إلا أن عددا كبيرا من الأشخاص يشكو من الخمول والإعياء.

وحسب موقع "نت دكتور" البريطاني، يمكن أن تشعر بالكسل والإرهاق داخل منزلك دون أن تقوم بأي مجهود لسبب من الأسباب الآتية:

1- تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات المكررة

تغيرت عادات تناول الطعام الخاصة بمعظمنا منذ فرض الحظر المنزلي بسبب كوفيد-19، ومن ذلك، طهي الوجبات في المنزل وتناول الوجبات الخفيفة باستمرار.

ويمتص الجسم الكربوهيدرات المكررة التي توجد في الأرز الأبيض والمكرونة والخبز والبطاطس والحبوب والبسكويت والكعك بسرعة شديدة وهي مواد لها تأثير كبير على الهرمونات وربما تسبب الشعور بالنعاس بعد تناولها.

ويلجأ الأشخاص إلى الكربوهيدرات المكررة لتوفرها باستمرار وسهولة إعدادها في الوجبات، ويوصي الخبراء بضرورة تضمين بعض البروتين معها ولا ينبغي أن يكون بروتينا حيوانيا فمن الممكن إضافة الحمص إلى صلصة طماطم المكرونة.

2- عدم ممارسة الرياضة بصورة كافية

ربما تكون الرياضة آخر شئ تفكر فيه عند الشعور بالخمول، لكن يشدد الخبراء مرارا وتكرارا على أن التمارين المنتظمة تحارب الشعور بالإرهاق وترفع مستويات الطاقة والنشاط لديك.

وستحصل على ميزة إضافية إذا مارست الرياضة حتى لو مارست المشي في مكان مفتوح يتعرض للشمس المباشرة إذ سيستفيد جسمك بفيتامين د الضروري لتعزيز طاقة الجسم والصحة النفسية حسب بحث من جامعة نيوكاسل.

3- النوم غير المنتظم

عندما يحدث اضطراب في نمط نومك، ستصارع للحصول على ما يكفي من النوم العميق التصالحي ونوم حركة العين السريعة REM الضروري للاستيقاظ وأنت تشعر بالانتعاش والنشاط.

يمكن أن يؤثر تغيير الروتين على إيقاع الساعة البيولوجية التي تتحكم في الهرمونات التي تجعلك متيقظا طول النهار وناعسا ليلا، والتعرض إلى ضوء نهار أقل من المعتاد يمكن أن يؤثر على هذه الدورة ما يؤدي إلى الشعور بإعياء الحظر المنزلي.

اتباع نظام غذائي صحي وإعداد نظام روتيني للاسترخاء قبل وقت النوم يمكن أن يساعدك كثيرا، ويمكنك على سبيل المثال تناول كوب من حليب اللافندر الدافئ يوميا قبل النوم ويعرف اللافندر بقدراته المذهلة في التخدير والتنويم، بالإضافة إلى النوم والاستيقاظ في نفس الموعد يوميا ما سيساعد على تحسين جودة نومك على المدى الطويل.

4- الشعور بالتوتر والقلق

بسبب الحياة الجديدة التي فرضها علينا فيروس كورونا المستجد، وجدنا أنفسنا داخل المنازل نقوم بالعديد من الأدوار مثل الأب والأم والمعلم والموظف وجميعهم يتداخلون معا ما يجعلنا نشعر بالضغط والتوتر، ويمكن أن نشعر بالقلق أيضا إذا كان لدينا شخص معرض لخطر الإصابة أو يعيش بمفرده من عائلتك.

تعتبر هذه مشاعر طبيعية نشعر بها جميعا في هذا الوقت الحرج، ويؤدي التوتر والقلق إلى تقلب المزاج والتأثير على مستويات الطاقة، وبتبني استراتيجيات الاسترخاء مثل التأمل بالتنفس، ستقلل أوقات تعرضك إلى هذه المشاعر السلبية خلال اليوم.

5- عدم تناول الطعام الكافي

سوء التغذية يعني أن جسمك لن يحصل على الوقود اللازم له من فيتامينات ومعادن وغيرها من العناصر الغذائية المهمة لتدعيم جهاز المناعة، فضلا عن أن تجاوز بعض الوجبات يمكن أن يغير مستويات السكر في الدم ما يمكن أن يؤثر أيضا على نومك.

حاول الالتزام بوجبات منتظمة طول اليوم، وتناول وجبة نشوية مسائية تحتوي على الأرز أو المكرونة أو البطاطس أو الخبز ما يمكن أن يساعدك في الحصول على نوم جيد.

6- عدم شرب سوائل كافية

من المهم جدا شرب كميات مناسبة من السوائل والماء للحفاظ على مستويات الطاقة، ومن أبرز الأعراض التي تدل على حاجة جسمك للمياه، الإعياء والدوخة والصداع والإمساك، ما يجعلنا نشعر بالانتفاخ غير المريح والخمول.

ضع في اعتبارك شرب ما لا يقل عن 1.5 لتر من السوائل يوميا ولا تنتظر حتى تشعر بالعطش، ومن السوائل المفيدة الشاي العشبي وعصير القرع.

7- الشعور بالملل

قبل كورونا كان يمكنك حضور صفوف اللياقة البدنية أو مقابلة الأصدقاء في المقهى أو حتى اجتماعات العمل والتسوق في المراكز التجارية، وهي أمور كانت تبقينا جميعا مشغولين وتضيف هيكلا ليومنا أيضا.

عندما تصبح الأيام شبيهة ببعضها البعض ومتكررة كما هو الحال في الحظر المنزلي، من السهل الشعور بالنعاس والكسل.. يمكنك قراءة كتاب جديد أو تعلم وصفة جديدة أو إعادة تدوير أو تغيير أثاث منزلك أو الاتصال بصديق أو أفراد العائلة عن طريق الفيديو، فقط حاول ملء وقتك اليومي وستشعر بأنك أكثر حيوية.

8- شرب كميات كبيرة من القهوة أو الشاي

لا غنى عن كوب من الشاي والقهوة في كل صباح ليمنحك النشاط ويساعدك في الاستيقاظ والتركيز سريعا، لكن إذا كنت تعتمد على الكافيين طول اليوم من الممكن أن يكون له أثر مضاد غير الذي ترغب فيه.

تناول كميات كبيرة من الكافيين سواء كان قهوة أو شايا، يمكن أن يزيد مستويات القلق وعدم الراحة ويؤثر على النوم ما يجعلك تشعر بالتعب.. يمكنك التخلي عن كوب القهوة المسائي واستبداله بمشروب بدون كافيين مثل الشاي العشبي.