الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

ضابط إسرائيلي التقى مسؤولين في السلطة يحذر من تدهور الأوضاع بالضفة

2020-08-27 09:41:33 AM
ضابط إسرائيلي التقى مسؤولين في السلطة يحذر من تدهور الأوضاع بالضفة
الجيس الاسرائيلي-ارشيفية

الحدث ـ محمد بدر

قال ضابط احتياط برتبة عالية في جيش الاحتلال، التقى الأسبوع الماضي مع كبار مسؤولي السلطة الفلسطينية، إن "حالة عدم اليقين في الشارع الفلسطيني تساهم بشكل كبير في الإحباط والأجواء المتوترة، ويجب على إسرائيل ألا تتجاهل الموضوع.. بينما تقوم حماس بإطلاق الصواريخ وإطلاق البالونات على المستوطنين الإسرائيليين، تركز الحكومة الإسرائيلية على مساعدة قطاع غزة". 

وأضاف الضابط الإسرائيلي لموقع واللا: "من ناحية أخرى، فإن السلطة الفلسطينية التي تحافظ على الاستقرار وتمنع العنف والإرهاب، يتم تجاهلها.. هذه مسألة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى تدهور أمني خطير بمرور الوقت.. السلطة الفلسطينية تضعف بطريقة تعرض الاستقرار الإقليمي للخطر".

وذكر موقع واللا العبري أن حركة حماس بعثت برسالة إلى "إسرائيل" عبر الوسطاء مفادها أن عدم تحسن الوضع الإنساني والاقتصادي في قطاع غزة، سيؤدي إلى تصعيد على الحدود خلال الأيام القادمة، وذلك في ظل انتشار فيروس كورونا وعدم موافقة الإسرائيليين على نقل مساعدات إلى القطاع.

وأشارت تقارير عبرية وعربية، إلى طلب حماس إدخال أجهزة طبية تشمل فحوصات كورونا وأجهزة التنفس الاصطناعي، وقد غادر السفير القطري محمد العمادي غزة إلى تل أبيب من أجل طرح المطالب الفلسطينية على الطاولة، والتي تشمل مضاعفة أعداد تصاريح العمل وتحسين وضع الكهرباء.

وقال مسؤولون في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية لموقع واللا، إن "إسرائيل" يجب أن تكون حذرة في ضوء جهود قيادة حماس في قطاع غزة لإعادة بناء البنية التحتية العسكرية للحركة في الضفة الغربية مستفيدة من حالة الإحباط، التي تسود الشارع الفلسطيني من النهج السياسي للسلطة الفلسطينية.

وقال أحد المسؤولين العسكريين للموقع إن الواقع في الضفة صعب بعد منع فلسطينيي الداخل من الدخول إلى المدن الفلسطينية كما اعتادوا في السابق وهذا شكل ضربة لاقتصاد الفلسطينيين، يضاف إلى ذلك عمليات الإغلاق المتكررة بسبب كورونا وتناقص أعداد العاملين في "إسرائيل" لذات السبب.