الخميس  29 تشرين الأول 2020
LOGO

ما الذي ينوي جيش الاحتلال طلبه من ترامب مقابل بيع طائرات F-35 للإمارات؟

2020-09-13 09:51:55 AM
ما الذي ينوي جيش الاحتلال طلبه من ترامب مقابل بيع طائرات F-35 للإمارات؟
طائراة F-35

الحدث ـ محمد بدر

شكل جيش الاحتلال الإسرائيلي فريقًا لإعداد قائمة من المعدات والأسلحة المتطورة من أجل تقديمها للولايات المتحدة الأمريكية، في ضوء قرار الإدارة الأمريكية بالموافقة على بيع طائرات F-35 وغيرها من المعدات الأمنية المتقدمة للإمارات، بعد اتفاق التطبيع الذي سيتم توقيعه منتصف الأسبوع الجاري.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يخطط لإثارة القضية في اجتماعه هذا الأسبوع مع الرئيس دونالد ترامب، بسبب القلق في "إسرائيل" إزاء بيع الولايات المتحدة لأسلحة متطورة إلى الإمارات، وعلى رأسها طائرة F-35، وهي طائرات من الجيل الخامس بقدرات عظيمة، ويمتلكها في منطقة الشرق الأوسط فقط سلاح الجو الإسرائيلي.

وأوضحت الصحيفة العبرية، أن القلق الإسرائيلي لا ينبع من حقيقة أن الإمارات قد تستخدم الطائرة وغيرها من المعدات الأمريكية المتطورة ضد "إسرائيل" وإنما من حقيقة أن ذلك سيؤدي إلى فتح سباق تسلح في المنطقة، حيث سيتم بيع أسلحة متطورة إلى دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط، بطريقة تسبب الضرر للتفوق العسكري الإسرائيلي.

مصدر قلق آخر لدى الإسرائيليين، لم يتم التعبير عنه علنًا، هو الخشية من حدوث انقلاب على نظام الحكم في الإمارات أو دول أخرى في الشرق الأوسط. وقال مسؤول إسرائيلي كبير في هذا الصدد: "تجمعنا الآن علاقات سلام مع الإمارات، لكننا نعيش في منطقة غير مستقرة يتغير اتجاه الريح فيها بسرعة". 

وأضاف المسؤول الإسرائيلي"لأن الواقع غير مستقر في منطقة الشرق الأوسط، نتأكد دائمًا من أن نكون متقدمين بخطوة واحدة على الأقل عن أي دولة أخرى في المنطقة، ويفضل بأكثر من خطوة".

ومع ذلك، تدرك "إسرائيل" أن الإدارة الأمريكية مصممة على بيع الطائرات المتقدمة إلى الإمارات العربية المتحدة، وربما لاحقًا إلى المملكة العربية السعودية أيضًا. في ضوء ذلك، عُقدت عدة مناقشات ومشاورات في الأسابيع الأخيرة، تقرر فيها "عدم الوقوف مكتوفي الأيدي"، كما قال المسؤول الإسرائيلي الكبير، وذلك من خلال الحصول على أسلحة أكثر تطورا تحافظ على التفوق العسكري الإسرائيلي.

وقال المسؤول إن هذه المسألة طرحت بالفعل في المناقشات التي جرت بين كبار المسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين، ويمكن العثور على دليل على ذلك أيضًا في العديد من البيانات العامة لكبار المسؤولين الأمريكيين، بقيادة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي كرر التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط.

وكشفت "إسرائيل اليوم" أن الفريق الذي شكله جيش الاحتلال الإسرائيلي لدراسة الأسلحة، التي سيتم طلبها من الولايات المتحدة، يرأسه رئيس شعبة التخطيط في الجيش اللواء تومر بار، ويتألف من ضباط كبار من عدة فروع، مع وجود عدد كبير من ضباط سلاح الجو.

وتابعت الصحيفة: "في إسرائيل، فكروا في مطالبة الولايات المتحدة بخيار شراء طائرات مقاتلة متطورة من طراز F-22، لكن الفكرة سرعان ما تلاشت بسبب تكلفة الشراء العالية وكذلك الصيانة".

وفق الصحيفة، "يركز الفريق الآن على بدائل أخرى، بما في ذلك: الموافقة الأمريكية على توريد أسلحة متطورة لإسرائيل، بالإضافة إلى تقديم إمدادات لمنصات مختلفة اشترتها إسرائيل بالفعل أو تخطط لشرائها في المستقبل القريب، من ضمنها طائرات التزود بالوقود وطائرات هليكوبتر نقل V-22 وسرب مقاتل آخر".

وبينت الصحيفة أن "قائمة الطلبات الإسرائيلية لم تكتمل بعد، وبالتالي لم تتم الموافقة عليها من قبل المستوى السياسي. ومع ذلك، فقد تمت الموافقة على تشكيل الفريق من قبل نتنياهو ووزير الجيش بني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي. وقدر المسؤول الإسرائيلي الكبير أنه خلال اجتماعاته مع الرئيس ترامب، سيثير نتنياهو القضية، وأنه سيكون من الممكن طرح بعض القضايا في المستقبل القريب".