الجمعة  04 كانون الأول 2020
LOGO

البيرة: وقفة إسناد ودعم للأسير الأخرس وتنديدا بسياسة الاعتقال الاداري

2020-10-20 05:01:31 PM
البيرة: وقفة إسناد ودعم للأسير الأخرس وتنديدا بسياسة الاعتقال الاداري
وقفة تضامنية مع الأسير الأخرس- أرشيفية

الحدث الفلسطيني

شارك عشرات المواطنين، وممثلو الفعاليات الرسمية والشعبية في مدينة البيرة، اليوم الثلاثاء، في وقفة إسناد مع الأسير ماهر الأخرس، المضرب عن الطعام لليوم الـ86 على التوالي،  ورفضا لسياسة الاعتقال الاداري.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إن الحالة الصحية للأسير الأخرس تتراجع بشكل  كبير، ووضعه الصحي حرج، لكنه لا يزال صامدا وقادرا على مواصلة إضرابه عن الطعام، حتى نيل الحرية.

وأكد أن الأسرى يخوضون معركة نضالية دعمًا للأسير الأخرس، ولتحقيق جملة من المطالب، مشددا على ضرورة التدخل لإنقاذ حياته والإفراج عنه.

بدوره، حيا أمين عام الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان صمود الحركة الأسيرة على تصديها لهذا التغول الاسرائيلي، وما تقوم به إدارة سجون الاحتلال من إجراءات تعسفية بحق الأسرى، وعدم الاستجابة لمطلب الأسير الأخرس.

ودعا شومان الى ضرورة استمرار الحراك الشعبي والجماهيري مع الأسرى بشكل عام، ومع الأسير الأخرس بشكل خاص.

في هذا السياق، أطلق منسق القوى الوطنية في محافظة رام الله والبيرة عصام بكر، نداء استغاثة للعالم أجمع، وللمؤسسات الحقوقية والقانونية من أجل تأمين إطلاق سراح الأسير الأخرس المضرب عن الطعام لليوم الـ 86 على التوالي، وإنقاذ حياته أمام تعنت الاحتلال، وإلزامه على تطبيق القانون الدولي.

ولفت بكر الى أن الوقفة اليوم تأتي ضمن سلسلة فعاليات متزامنة بالضفة وغزة، لتسليط الضوء على قضية الأسرى، ودعما للأسير الأخرس، ورفضا لسياسة الاعتقال الاداري، ومحاسبة اسرائيل على انتهاكاتها المتواصلة.

من جانبه، أوضح عضو سكرتاريا لجنة المتابعة العربية محمد كناعنة، أن اللجنة والمواطنين نظموا عدة اعتصامات مساندة للأسرى في حيفا والناصرة، مؤكدا وقوف الجميع مع قضية الأسرى باعتبارها قضية أساسية وعادلة.

من جهته، أكد عضو الهيئة الإدارية لنادي الأسير عبدالله الزغاري، أهمية الحراك الشعبي والجماهيري لإسناد الأسرى، وأن قضيتهم قضية سياسية بامتياز، وهي أحد الثوابت الوطنية.