الإثنين  21 حزيران 2021
LOGO

أزمة وراء التسريبات حول وقوف الموساد وراء الهجمات على منشأة نطنز

2021-04-12 08:56:49 AM
أزمة وراء التسريبات حول وقوف الموساد وراء الهجمات على منشأة نطنز
علم "إسرائيل"

الحدث ـ محمد بدر

قال مسؤولون عسكريون وأمنيون إسرائيليون، إن التسريبات الأخيرة حول وقوف الموساد وراء الهجمات على المنشأة النووية الإيرانية في نطنز لم تكن بالتنسيق مع الجهات المختصة، وبالتالي لم تكن هناك موافقة على النشر أو التصريح بالخصوص. 

وأوضح المسؤولون لصحيفة يديعوت أحرونوت، إن العمليات السرية الإسرائيلية كانت تجري بدون ضجيج أو تصريحات، لكن التلميح أو التسريب بالخصوص يضر بمصالح "إسرائيل" لأنه يُلزم إيران بالرد عليها.

وفي وقت سابق اليوم، اعترفت إيران بأن موقع التخصيب الرئيسي في نطنز قد تعرض للهجوم ووصفت العملية بأنها "إرهاب نووي". وبحسب رئيس الوكالة النووية الإيرانية، فإن طهران "تحتفظ بحق الرد". 

وقالت مصادر استخباراتية غربية إن "الموساد مسؤول عن العملية التي شكلت ضربة قاسية للبرنامج النووي الإيراني وأن توقيتها ليس صدفة بل يتزامن مع بدء المفاوضات بخصوص الملف النووي".

في الأسبوع الماضي، تعرضت سفينة استطلاع إيرانية لهجوم في البحر الأحمر قبالة سواحل إريتريا، وبعد ساعات قال مصدر أمريكي لصحيفة نيويورك تايمز إن "إسرائيل" أبلغت الولايات المتحدة بأنها وراء الهجوم على تلك السفينة.