الإثنين  20 أيلول 2021
LOGO

الاحتلال استدعى عددا من الأهالي.. هتافات للقدس والأقصى في حفل تخريج ببيت صفافا

2021-06-22 12:39:35 PM
الاحتلال استدعى عددا من الأهالي.. هتافات للقدس والأقصى في حفل تخريج ببيت صفافا

الحدث- سوار عبد ربه

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي عشية أمس، مقاطع فيديو لهتافات مناصرة للقدس والأقصى في حفل تخريج الفوج الثاني والأربعين من مدرسة بيت صفافا الثانوية.

وقال نشطاء إن مدير المدرسة لم ترق له رؤية العلم الفلسطيني مرفوعا في الحفل فحاول أن يلغيه، لكن صوت الأهالي كان الأقوى.

وفي تفاصيل ما جرى يوضح مختار بيت صفافا محمد عليان في لقاء مع "صحيفة الحدث" أن الحفل في بدايته سار على ما يرام، إلى أن رفعت فرقة الدبكة التي قدمت عرضا استعراضيا في الحفل، العلم الفلسطيني وشعارات مناصرة للشيخ جراح وغيرها على خشبة المسرح، فاعترض مشرفو المعارف الإسرائيلية على الأمر، ما دفع مدير المدرسة إلى تقليص برنامج الحفل.

ويتابع عليان وهو أحد أولياء الأمور الذين تواجدوا في الحفل: "تدخل بعض الأشخاص واستمر الحفل بناء على رغبة الأهل، وهنا ثار أولياء الأمور والطلبة في وجه قرار المدير، مرددين هتافات مناصرة للقدس والأقصى وفلسطين.

ويوضح عليان أن الحفل بالأساس كان مقررا أن يجري في مسرح "إسرائيلي" لكنه رفض وأهالي القرية هذا القرار واستطاعوا تحويله إلى قاعة أفراح ومناسبات داخل القرية.

ويؤكد عليان للحدث أن الشرطة الإسرائيلية سلمت عددا من أولياء الأمور الذين تواجدوا في الحفل استدعاءات، على خلفية الحدث، لكنه لم يحقق معهم بعد.

وتتبع مدرسة بيت صفافا الثانوية إلى المعارف الإسرائيلية التي تدرس نظام البجروت الإسرائيلي، وتتواجد في قرية بيت صفافا جنوب غرب القدس المحتلة.

وفي سياق آخر تسعى "إسرائيل" بشكل حثيث إلى فرض منهاج التعليم الإسرائيلي على مدارس شرقي القدس بهدف إحكام سيطرتها الكاملة على جهاز التعليم.

وفي هذا الشأن يقول رئيس اتحاد لجان أولياء الأمور زياد الشماري في لقاء سابق مع صحيفة الحدث إن "التوجه إلى البجروت ليس إراديا والدليل على ذلك بعد سنوات من التهويد لم يتجاوز عدد الطلبة الملتحقين بالنظام الإسرائيلي 8000 طالب من أصل 100 ألف طالب مقدسي، ولكن هناك تخوف، فالتوجه الإسرائيلي اليوم في بناء مدارس فقط للمنهاج الإسرائيلي والمناهج التي تدرس المنهاج الفلسطيني تبقى كما هي".

وبحسب الشماري في هذه الحالة يصبح الأهالي مجبرين، "لأن المدارس التي تدرس المنهاج الفلسطيني لا تكفي الأعداد الموجودة، ولا يوجد أمامهم خيار آخر".

ووفقا للشماري طرحت المعارف الإسرائيلية والبلدية الخطة الخمسية التي تعمل على أن تصبح نسبة المدارس التي تتبع الجانب الإسرائيلي 90% في القدس.

ويوجد 45-47% مدرسة في القدس تتبع إلى بلدية الاحتلال و23% مدارس خاصة ترخيصها وتمويلها إسرائيلي و10% مدارس أهلية وأيضا يتلقون أموالا إسرائيلية و8% مدارس تتبع للأوقاف الإسلامية والسلطة الفلسطينية.

وبحسب الشماري فإن ال8% أصبحت شبه فارغة من الأعداد اليوم بسبب عدم وجود دعم حقيقي  وموازنات جيدة وتطوير من السلطة، كما أن أبنيتها مستأجرة.